الذاكرة الدموية


"دسمان نيوز" الكويتية: واحدة من أفظع الجرائم العسكرية في القرن العشرين – “إبادة خوجالي الجماعية”

باكو، 24 فبراير، اذرتاج

نشر موقع "دسمان نيوز" الإخباري الكويتي المعروف مقالا عن مجزرة خوجالي. تعيد وكالة اذرتاج نشر المقال:

"خلال الفترة مابين 25-26 فبراير 1992 ، ارتكبت القوات العسكرية الأرمينية بمشاركة 180 من الخبراء العسكريين والمعدات الثقيلة من فوج البندقية الآلية الاتحاد السوفيتي رقم 366 المتمركز في مدينة خانكاندي بالإبادة الجماعية ضد السكان المدنيين في مدينة خوجالي بجمهورية أذربيجان، حيث يبلغ عدد السكان 7000 ، ونتيجة لذلك قُتل 613 شخصًا بوحشية، وأصيب 1000 مدني من مختلف الأعمار بجروح،. ومن بين القتلى عدد 106 من النساء ، و 63 من الاطفال ، و 70 من كبار السن ، و 8 عائلات قتلوا بالكامل ، وفقد 25 طفلاً والديهم ، و130 فقد أحد والديهم، وفي هذه الليلة المأساوية ، تم احتجاز 1275 مدنياً كرهائن ، وما زال مصير 150 منهم مجهولاً حتى هذه اللحظة.

ومنظمة التعاون الإسلامي هي أول منظمة دولية تعترف بمذبحة خوجالي كإبادة جماعية.

في 8 مايو 2008 انطلقت حملة “العدالة لخوجالي” بمبادرة من ليلى علييفا المنسقة العامة للحوار بين الثقافات لمنتدى الشباب لمنظمة التعاون الإسلامي. وفي فبراير 2009 بدأت فعاليات الحملة الإعلامية والدعائية الدولية “العدالة لخوجالي” ، والذي تستمر هذه الحملة حاليًا بنجاح بمشاركة مئات المتطوعين في أكثر من 60 دولة ، والهدف من هذه الحملة هو إطلاع المجتمع الدولي على مجزرة خوجالي ، وإعطاء تقييم قانوني وسياسي للمذبحة على الساحة الدولية وإحياء ذكرى ضحايا هذه المجزرة الدموية.

والإبادة الجماعية في خوجالي معترف بها على المستوى الحكومي و البرلماني في أكثر من 10 دول (تركيا ، باكستان ، السودان ، المكسيك ، كولومبيا ، تشيك ريبابليك ، البوسنة والهرسك ، بيرو ، هندوراس ، الأردن ، جيبوتي) ، بما في ذلك أكثر من 20 ولاية بالولايات المتحدة الأمريكية.

ومن أجل تخليد ذكرى ضحايا خوجالي ، أقيمت نصب تذكارية في مدن مختلفة من تركيا وهولندا وألمانيا والبوسنة والهرسك والمكسيك، إلى جانب جمهورية أذربيجان.

وتعرب جمهورية أذربيجان عن إمتنانها وتقديرها العميق لجميع البلدان الإسلامية ، بما في ذلك دولة الكويت الصديقة لدعمها الدائم في اعتماد القرارات التي تعترف بالإبادة الجماعية في خوجالي وتدينها داخل منظمة التعاون الإسلامي.

وفي عام 2011 اعتمد الاتحاد البرلماني لمنظمة التجارة الدولية ، وعام 2012 اعتمد مجلس وزراء خارجية المنظمة ” بيانات وقرارات سنوية بشأن الإبادة الجماعية”.

وتم الاعتراف بمأساة خوجالي على أنها إبادة جماعية وجريمة وحشية ضد الإنسانية في القمة الثانية عشرة لمنظمة المؤتمر الإسلامي وهي أعلى هيئة في المنظمة ، والتي عقدت بالقاهرة في جمهورية مصر العربية ، في الفترة من 6 إلى 7 فبراير 2013 بمشاركة رؤساء الدول والحكومات.

وفي كل عام يقوم الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي بإلقاء كلمة حول هذه المأساة ، وقد تم التعاون مع الإيسيسكو أيضًا في هذا المجال ، وفي قرارات منظمة المؤتمر الإسلامي يدعو الدول الأعضاء إلى إجراء تقييم سياسي للمأساة والمطالبة بمحاسبة مرتكبي هذه المأساة أمام المحاكم الدولية.

وفي ذلك الوقت ، كتب العديد من وسائل الإعلام العالمية عن المأساة، ومنهم:

– مجلة Krua l’Eveneman (باريس) 25 شباط 1992: هاجم الأرمن مدينة خوجالي. شهد العالم كله تشويه الجثث. أبلغ الأذربيجانيون عن آلاف القتلى.

* صنداي تايمز (لندن) ، 1 مارس 1992: جنود أرمن يقتلون آلاف العائلات.

* فاينانشيال تايمز (لندن) 9 مارس 1992: قتل الأرمن بالرصاص مجموعة متجهة إلى أغدام. أحصى الأذربيجانيون حوالي 1200 جثة. وأكد المصور اللبناني أن مجتمع الدشناق الأثرياء في بلاده يرسل أسلحة وأشخاصا إلى كاراباخ.

– التايمز (لندن) ، 4 مارس ، 1992: تعرض الكثيرون للتشوه ، ولم يتبق منهم سوى رأس الطفلة.

– إزفستيا (موسكو) ، 4 مارس 1992: كاميرا فيديو تظهر أطفالا مقطوعة آذانهم. تم قطع وجه امرأة من النصف. تمت إزالة فروة رأس الرجال.

* الفايننشال تايمز (لندن) ، 14 مارس / آذار 1992: صرح الجنرال بولياكوف أن 103 من العسكريين الأرمن من الفوج 366 بقيوا في ناغورنو كاراباخ.

– صحيفة لوموند (باريس) ، 14 آذار / مارس 1992: شاهد صحفيون أجانب في أغدام ثلاثة أشخاص قتلوا في خوجالي بفروة الرأس والأظافر بين الأطفال. هذه هي الحقيقة.

* إزفستيا (موسكو) ، 13 مارس 1992: الرائد ليونيد كرافيتس: لقد رأيت شخصيًا حوالي مائة جثة على التل. الصبي ليس لديه رأس. كان هناك نساء وأطفال وشيوخ يقتلون بقسوة خاصة في كل مكان.

* مجلة فالير أكتوال (باريس) ، 14 مارس / آذار 1992: في هذه “المنطقة المتمتعة بالحكم الذاتي” ، تمتلك الجماعات المسلحة الأرمينية ، إلى جانب تلك الموجودة في الشرق الأوسط ، معدات حديثة ، بما في ذلك طائرات الهليكوبتر. تمتلك أصالة معسكرات عسكرية ومخازن أسلحة في سوريا ولبنان. ذبح الأرمن مئات القرى المسلمة ودمروا الأذربيجانيين في كاراباخ.

* ر. باتريك الصحفي في قناة “فانت مين نيوز” البريطانية (زار المشهد): الفظائع في خوجالي لا يمكن تبريرها في نظر المجتمع الدولي.

كان للبطل الوطني الأذربيجاني جنكيز مصطفاييف المساهمة الكبيرة في تسجيل الفيديو للأحداث.

ويمكن مقارنة مذبحة خوجالي وهي إحدى أفظع الجرائم في تاريخنا الحديث بالإبادات الجماعية الأخرى في القرن العشرين (الهولوكوست ، بابي يار ، خاتين ، إلخ) ، ويعتبر القانون الدولي بشكل لا شك فيه بأن الجرائم التي حدثت في الإبادة الجماعية لخوجالي هي من أخطر الجرائم ضد الإنسانية.

نود ان نبلغكم أنه تم قتل وجرح مئات المدنيين منذ توقيع وقف إطلاق النار عام 1994، وبحسب الإحصائيات حتى عام 2017 ، كان 34 طفلاً ضحايا الإرهاب الأرمني بعد وقف إطلاق النار.

ومن الحقائق المعروفة أنه خلال الحرب الوطنية مابين 27 سبتمبر إلى 10 نوفمبر 2020 والتي انتهت بانتصار أذربيجان ، لقد قصفت القوات الأرمينية المنازل والشركات والمدارس فضلاً عن المستشفيات وأدت إلى إخلاء جماعي ، بالإضافة إلى سقوط العديد من الضحايا من المدنيين، وبحسب مكتب المدعي العام الأذربيجاني تم قتل 98 مدنياً ، وأصيب 414 آخرون في الاشتباكات ، ودُمر أو تضرر أكثر من 3000 منزل و 100 مبنى سكني.

وأكدت تقارير هيومن رايتس ووتش المنشورة في 11 ديسمبر / كانون الأول 2020 هذه الحقائق بأن مدن وقرى مدينة أغدام ، وبردا ، وفيزولي ، وغانجا ، وغورانبوي ، ونفتالان ، وترتار تعرضوا جميعهم لهجمات بالمدفعية الثقيلة من قبل الجيش الأرميني. ووثقت المشاهدة أكثر من 10 حوادث استخدمت فيها القوات المسلحة الأرمينية صواريخ باليستية محظورة ومدفعية من العيار الثقيل ضد المدنيين الأبرياء.

ويعد الهجوم على السكان المدنيين انتهاكًا صارخا لبنود اتفاقية جنيف المؤرخة في 12 أغسطس / آب 1949، كما صادقت أرمينيا على الاتفاقية ، ووفقًا لما تنص عليه الاتفاقية أنه يُحظر استهداف المباني المدنية والسكان المدنيين أثناء الحروب ، وتعتبر إنتهاك هذه البنود جريمة حرب ، استهداف المدنيين والمباني المدنية محظور بموجب القانون الدولي الإنساني بالمادة 52 (1) من البروتوكول رقم 1 لعام 1977 لاتفاقية جنيف المؤرخة في 12 أغسطس / آب 1949.

وحتى الآن لا يزال النازحون من خوجالي ينتظرون العودة إلى وطنهم ، وإن ذلك اليوم ليس ببعيد، وإن حرب سبتمبر- نوفمبر 2020 التي استمرت 44 يومًا قد أثمرت بنصراً عظيماً وعودة عظيمة، وقبل كل شيء نتمنى من الله العلي القدير أن يرحم شهدائنا والمحاربين القدامى على هذه الحرب، ونتمنى لجرحانا بالشفاء العاجل، ونهنئ جميع أبناء شعبنا بمن فيهم القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد إلهام علييف على هذا النصر العظيم ، ونعرب عن امتناننا العميق لجميع الدول والمنظمات والأشخاص الذين دعموا قضية أذربيجان العادلة."

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا