سياسة


الرئيس إلهام علييف: الاتحاد الاوروبي من شأنه أن يفعل كثيرا في الفترة ما بعد الحرب ونعتمد عليه كوسيط عادل

باكو، 2 تشرين الأول، أذرتاج

قال الرئيس إلهام علييف في حديث صحافي أدلى به لوكالة ايفي الاسبانية إن أذربيجان تؤيد بمبادرات الاتحاد الاوروبي ومواضيع تطهير الاراضي من الالغام واعادة ترسيم الحدود قيد النقاش في اتصالات كثيرة العدد بين مسؤولي البلد وممثلي الاتحاد الاوروبي وفضلا عن ذلك ناقشنا الاوضاع مناقشات واسعة خلال زيارة السيد شارل ميشيل رئيس مجلس الاتحاد الاوروبي أذربيجان صيف العام الجاري واعربنا عن نيتنا بشأن العمل الفاعل.

وأبان الرئيس علييف ردا على سؤال عن دور من شأن الاتحاد الاوروبي أن يلعبه في الفترة ما بعد الحرب قائلا أن الاتحاد الاوروبي يملك خبرة في مجالات اعادة البناء والاصلاح والاعمار وتكوين ظروف سلمية وبذلك قد عبر الاتحاد الاوروبي عن نيته بشأن المشاركة في عملية اعادة الترسيم وتقريب مواقف كلا الطرفين ونؤيد نحن بمثل هذه المبادرات. ولكن أرمينيا كما اعلم ما زالت مترددة. ولم تتخذ أرمينيا قرارا بشأن قبولها اقتراح الاتحاد الاوروبي ام لا. واما موقف أذربيجان فهو واضح للغاية. ونحن مستعدون للعمل وسمؤولو الدولة مختلفو المستويات في اتصال مع الاتحاد الاوروبي. ومن الممكن أن يساعدنا الاتحاد الاوروبي في مسائل اعادة الترسيم وفتح المواصلات والتنمية في الفترة ما بعد الحرب.

واشار الرئيس علييف الى تخصيص الاتحاد الاوروبي مساعدة اقتصادية قدر 6ر2 ملياري اوروب قائلا اننا البتة كنا نتوقع أن يطرح مبلغ بنفس الحجم على أذربيجان بنفس الشروط ايضا سواء أن تكون منحة ام قرضا ولكن يجب أن تكون هنا مساواة لان نحن بلد عانى من الاحتلال. ولنا اراض على مساحة 10 الاف كيلومتر مربع مدمرة تدميرا وعليها مائات من المدن والقرى ولهذا السبب البتة قد عبرنا عن قلقنا بكون حزمة المساعدة الاقتصادية المذكورة غير متوازنة وفي الوقت الحاضر نواصل اتصالات مع الاتحاد الاوروبي وننتظر مقترحا منهم بدعم اقتصادي والاتحاد الاوروبي من شأنه أن يفعل عملا كثيرا ونحن جاهزون للاستفادة من هذه الفرص ونعتمد على الاتحاد الاوروبي كوسيط عادل.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا