سياسة


سفيرة أذربيجان في فرنسا أسكتت في الاجتماع الدولي ممثل أرمينيا بأدلة دامغة

باكو، 6 ديسمبر، أذرتاج

حضرت سفيرة أذربيجان في فرنسا ليلى عبد الله يفا اجتماع "أصدقاء اوراسيا" الذي انعقد برعاية ادارة اوراسيا في مقر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في باريس.

وافتتحت الاجتماع نائبة الأمين العام للمنظمة كيري آن جون بكلمة، ثم ألقى ممثلون عن الأقسام ذات الصلة للمنظمة كلمات قدموا معلومات فيها حول تأثير جائحة فيروس كوفيد 19 والحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا على اقتصاد جميع بلدان العالم تأثيرا جسيما وأشاروا الى تداعياتها السلبية المتوقعة على التنمية الاقتصادية للسنوات المقبلة.

وأحاط ممثلون عن سفارات بلدان البرنامج الأوروبية للتنافسية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، معتمدون لدى المنظمة المشاركين في الاجتماع علماً بتأثير هذه الأزمة على اقتصاد البلدان.

والقت سفيرة أذربيجان في فرنسا ليلى عبد الله يفا كلمة تحدثت فيها عن مساعدات تواصل أذربيجان تقديمها الى أوكرانيا منذ أول أيام الحرب وقالت خاصة إن أذربيجان كانت في صفوف البلدان الأولى التي قدمت المساعدات الإنسانية الى أوكرانيا. لفتت الى أن شركة "سوكار اينيرجي أوكرانيا" المشتقة من الشركة الأذربيجانية تزود سيارات الإسعاف والإطفاء بالمحروقات مجاناً وهي مسترشدة بمبادئ الإنسانية.

وشددت الدبلوماسية على استرشاد أذربيجان، التي عانت طوال السنوات المديدة من انتهاك وحدة أراضيها، بمبدأ التأييد بسلامة أراضي الدول دائماً.

وأشارت ليلى عبد الله يفا الى تحولات إيجابية في اقتصاد أذربيجان في النصف الثاني من عام 2022م على الرغم من الصعوبات الجيوسياسية والجيواقتصادية الحالية. وأبلغت تسجيل نمو اقتصادي خلال الستة أشهر الأخيرة من العام الحالي لافتة الى زيادة بنسبة 8ر7 في المائة في القطاع غير النفطي وبنسبة 2ر27 في المائة في قطاع النقل.

في ردها على الخطاب الخاطئ والمليء بالتهم ضد أذربيجان الذي ألقاه ممثل أرمينيا في الاجتماع، قدمت ليلى عبد الله يفا في كلمتها الى مشاركي الاجتماع معلومات حول الوقائع الحقيقية على المنطقة. وأبلغت السفيرة أن أراضي البلد كانت تحت وطأة احتلال أرمينيا خلال مدة اقتربت من 30 سنة واستعادة البلد سلامة أراضيها في خريف عام 2020م وإنهاء النزاع بتوقيع البيان الثلاثي. وذكرت أن أرمينيا لا تفي بالتزاماتها التي تعهدت بها بالبيان المذكور مشددة على أن الادعاءات التي تقدم بها الممثل الأرميني في الاجتماع خاطئة كليا. وقالت الدبلوماسية خاصة إن أرمينيا لا بقعة تراب لها تحت الاحتلال ولكن 8 قرى من أذربيجان ما زالت تحت احتلال أرمينيا. وبعد أن أذربيجان بعدما استعادت سلامة أراضيها تؤيد بتطبيع العلاقات مع أرمينيا أملا منها أن يريفان الرسمية ستفي بالتزاماتها التي تعهدت بها في المستقبل القريب وستتخذ خطوات مناسبة نحو التطبيع.

كما أحاطت ليلى عبد الله يفا المشاركين علمًا بأعمال إعادة البناء والإعمار واسعة النطاق المنفذة في الوقت الحاضر على الأراضي المحررة من الاحتلال الأرميني.

يذكر أن الغرض الرئيسي من الاجتماع كان جمع تحت سقفه سفراء البلاد الأعضاء لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وكذلك البلاد الشريكة في برنامج الاوراسيا للتنافسية للمنظمة وممثليها رفيعي المستوى لها من اجل تقييم سياسة إدارة الاضطرابات الاقتصادية على المدى الإقليمي والعالمي، الناجمة عن الحرب الروسية الأوكرانية وجائحة كوفيد 19 وطرحها على بساط البحث.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا