الذاكرة الدموية


حفل تأبيني ومؤتمر في يوم إبادة الأذربيجانيين 31 مارس في قوبا

باكو، 28 مارس، أذرتاج

تنظم وزارة الثقافة بالتعاون مع معهد التاريخ باسم عباس قولو أغا باكو خانوف لأكاديمية العلوم الوطنية الأذربيجانية وهيئة حماية التراث الثقافي وتطويره وإعادة بنائه لدى وزارة الثقافة وإدارة السلطة التنفيذية لمحافظة قوبا حفلا تأبينيا ومؤتمرا في 31 مارس تكريسا للذكرى السنوية الـ101 لإبادة الأذربيجانيين لدى مجمع الإبادة الجماعية التذكاري في مدينة قوبا.

أفادت أذرتاج عن الوزارة أن غرض المؤتمر لفت الأنظار من جديد إلى نتائج وخيمة للإبادة الجماعية التي ارتكبتها وحدات مسلحة تابعة للطاشناك والبلاشفة كانت تنشط بتفويض سوفييت باكو ضد الشعب الأذربيجاني بهمجية خاصة خلال شهري مارس وأبريل عام 1918م وتبليغها.

وقتل القوميون الأرمن خلال تلك الأيام في مدينة باكو وكذلك سائر المدن والأقضية التابعة لولاية باكو عشرات آلاف مسالم بمجرد انتمائهم العرقي والديني. ونتيجة أعمال التخريب هذه للعدو الذي نفذ المجازر والإبادات الجماعية الغدرة وعمليات النهب والسلب والتطهير العرقي في مناطق قراباغ وزنجزور ونخجوان وشيروان واريفان وغيرها من الأقاليم الأذربيجانية هدمت مئات من المناطق السكنية مع تدمير الآثار الثقافة والمساجد والمقابر.

وأنشأت جمهورية أذربيجان الشعبية لجنة التحقيق الطارئة بغية تحقيق ودراسة جريمة الإبادة الجماعية هذه التي ارتكبها الأرمن وقد اتخذت اللجنة عددا من التدابير الهامة للحفاظ في ذاكرة الشعب على حقائق دامغة اكتشفتها وإيصالها إلى المجتمع الدولي. ولكن احتلال الجمهورية الشعبية عام 1920م أوقف هذه العملية والإجراءات ومنع دراسة نهائية لما حدث وحال دون اخذ تلك الأحداث الدموية حقها السياسي القانوني. وإنما أخذت حقها السياسي القانوني بعد مرور 80 عاما في 26 مارس عام 1998م بمرسوم أصدره الزعيم الشعبي العام حيدر علييف في "إبادة الأذربيجانيين" مع مناداة يوم 31 مارس بيوم إبادة الأذربيجانيين.

واكتشاف مقابر جماعية أثناء أعمال الإنشاء والبناء المقامة بمدينة قوبا عام 2007م قد سلط ضوء غليظا آخر على أهوال إبادة مارس التي نفذها الأرمن ضد الشعب الأذربيجاني. والدلائل المادية المكتشفة والوثائق قد أثبتت للمرة التالية أن نطاق وجغرافيا الأعمال الدموية التي ارتكبها القوميون الأرمن خلال شهري مارس وأبريل عام 1918م والفترات التالية أوسع بكثير وأن عدد ضحايا المأساة أكثر بأضعاف مضاعفة.

وتم إنشاء مجمع الإبادة الجماعية التذكاري بمدينة قوبا على المقابر الجماعية المكتشفة بتنفيذ متطلبات القرار الجمهوري الذي أصدره الرئيس إلهام علييف في 30 أكتوبر عام 2009م بدعم مؤسسة حيدر علييف الخيرية بهدف تبليغ الأعمال الإجرامية للقوميين الأرمن إلى المجتمع العالمي وحفظ الذاكرة الوطنية للشعب الأذربيجاني وتخليد ذكرى ضحايا القتل العام وافتتح المجمع التذكاري في 18 سبتمبر عام 2013م بمشاركة رئيس الدولة.

وتحفظ في المجمع التذكاري المذكور على الوثائق التاريخية التي تعكس عن معلومات حول المجازر والإبادات الجماعية المرتكبة ليس في قضاء قوبا فقط ولكنه في أقضية جواد وكويتشاي وشاماخي وباكو التابعة لولاية باكو أيضا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا