الذاكرة الدموية


"الجزيرة" السعودية تنشر مقالا عن مأساة العشرين من يناير في اذربيجان

باكو، 20 يناير (أذرتاج).

نشرت صحيفة "الجزيرة" السعودية مقالا للسفير الاذربيجاني في المملكة العربية السعودية شاهين عبداللايف بمناسبة الذكرى السنوية الثلاثين لمأساة العشرين من يناير. تعيد وكالة أذرتاج نشره:

"يُحيي الشعب الأذربيجاني هذه السنة ذكرى مرور 30 عامًا على مأساة 20 يناير الذي سُجل في تاريخ أذربيجان كـ»يناير الأسود». وقد حدثت هذه المأساة في يوم 20 يناير عام 1990 نتيجة الاقتحام والقتل العشوائي للمدنيين اللذين قامت بهما قوات النظام السوفييتي في مدينة باكو (عاصمة أذربيجان).

وقد قامت القيادة السوفييتية بإصدار أوامر لنحو 30 ألفًا من الجنود السوفييتيين المدججين بالأسلحة الثقيلة لاقتحام مدينة باكو؛ وذلك في محاولة لقمع الشعب الذي يصمم على استرجاع استقلاله؛ وهو ما أدى إلى قتل أكثر من 130 شخصًا من المدنيين، وإصابة 700 شخص بجروح، وتم اعتقال وتعذيب مئات الناس.

فضح التناقض بين القيادات السوفييتية حقيقة النوايا للعدوان الغاشم بعدما قال وزير الدفاع السوفييتي ديمتري يازوف إن الهدف من العملية العسكرية في أذربيجان هو حماية الحكومة الشيوعية في باكو، ومنع التيار المطالب بالحرية والاستقلال من الفوز في الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في شهر مارس عام 1990.

وقد ورد في تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش أن هذه المأساة «من بين أبشع انتهاكات حقوق الإنسان».

فقد بدأت بوادر هذا العدوان عام 1988 حين قام زعماء الحزب الشيوعي السوفييتي السابق بمحاولات جدية لفصل منطقة قراباغ الجبلية التابعة لأذربيجان، وضمها إلى جمهورية أرمينيا نتيجة الضغط الأرميني المتواصل على القادة السوفييت الموالين لهم داخل الاتحاد السوفييتي وخارجه. لقد أيقن الشعب الأذربيجاني بأن القيادة السوفييتية قد باعت قضيته، وتواطأت مع أرمينيا، ووجهت له طعنة من الخلف؛ إذ اتضح هذا الأمر في موقف القادة السوفييت المتردد والمتخاذل من هذه القضية العادلة، الذي تمثل في الدعم اللامحدود للأرمن في عدوانهم على جمهورية أذربيجان. ونتيجة لهذا الدعم والتواطؤ فقد بدأ الأرمن بطرد الأذربيجانيين من أراضيهم الأصلية في أرمينيا وقراباغ تمهيدًا لفصل منطقة قراباغ الجبلية عن أذربيجان.

لقد هبَّ الشعب الأذربيجاني في تلك الفترة الزمنية لمقاومة إجراءات أرمينيا عن طريق تنظيم المظاهرات والاجتماعات الجماهيرية الحاشدة تضامنًا مع الشعب الأذربيجاني المطرود من أرمينيا وقراباغ الجبلية استنكارًا لموقف وسياسة القادة السوفييت المتواطئة مع أرمينيا. لقد شكلت هذه المظاهرات والاجتماعات نواة للحركة التحريرية للشعب الأذربيجاني. وبهدف قمع الحركة التحريرية لجأت القيادة السوفييتية في محاولة للحفاظ على الإمبراطورية إلى استخدام القوة ضد الشعب الأذربيجاني؛ ففي ليلة التاسع عشر من يناير عام 1990 دخلت القوات المسلحة للاتحاد السوفييتي السابق إلى مدينة باكو عاصمة جمهورية أذربيجان والعديد من المدن الأذربيجانية الأخرى مستخدمة أحدث الأسلحة المتطورة؛ إذ فتح الجنود نيران أسلحتهم في كل اتجاه، وقتلوا وجرحوا المئات من المدنيين الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ العزل.

لقد شكَّل هذا العدوان جريمة بشعة في حق المواطنين الأبرياء العزل، وانتهاكًا صارخًا لسيادة جمهورية أذربيجان، وانتهاكًا فاضحًا للقوانين والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان. وقد مثل هذا الاعتداء امتحانًا للكرامة الوطنية، وقمعًا لإرادة الشعب الأذربيجاني الذي بدأ كفاحه ونضاله العادل والمشروع لنيل استقلاله وحريته وإقامة دولته المستقلة.

ومع ذلك، يعتبر أيضًا 20 يناير واحدة من أكثر الصفحات المجيدة في تاريخ أذربيجان. وإن الفظائع المرتكبة فشلت في قمع حركة الاستقلال المتزايدة، وعززت إرادة وعزيمة الشعب الأذربيجاني لاستعادة سيادة الدولة. وقد استرجعت أذربيجان استقلالها عام 1991، ومنذ ذلك الحين أصبحت عضوًا في المجتمع الدولي.

وفي يوم 20 يناير من كل عام يزور آلاف من الأذربيجانيين «مقبرة الشهداء» في مدينة باكو تقديرًا لذكرى أبناء الشعب الذين ضحوا بحياتهم من أجل استقلال أذربيجان.

وبعد مرور ثلاثين عامًا على «يناير الأسود» يتخذ شعب أذربيجان من ذلك اليوم ذكرى للحرية والعزة والكرامة الإنسانية، عازمًا على مواصلة الكفاح من أجل تحرير أراضيه المحتلة كافة التي تحتلها أرمينيا، وعودة أكثر من مليون مواطن مشرد يعيشون بعيدًا عن ديارهم وأرضهم، تفرقت فيها الأُسر والعائلات عن بعضها البعض. يسعى شعب أذربيجان بكل عزم إلى استعادة أرضه، ومواصلة التقدم نحو مستقبل مزدهر لبلاده."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا