سياسة


الناطقة باسم الخارجية: استهداف قوات الاحتلال الأرميني منفذا حدوديا يتناقض تماما مع دعوة الوسطاء لإعداد الشعبين للسلام

باكو، 18 يوليو، أذرتاج

أطلقت قوات الاحتلال الأرميني النيران باستخدام الأسلحة كبيرة العيار على نقطة قتالية حدودية قربة قرية شيخلي الثانية بمحافظة قازاخ الأذربيجانية خرقا منها لنظام وقف إطلاق النار مما أسفر عن إصابة جندي حرس الحدود جيهون بايراموف بجروح. ونود أن نؤكد خاصة على أن هذا الحادث لم يحدث على خط الجبهة بين جيشي أرمينيا وأذربيجان بل في حدود أرمينيا مع أذربيجان الدولية.

أفادت أذرتاج عن بيان الناطقة باسم وزارة الخارجية ليلى عبد الله يفا قولها إن رئيس الوزراء الأرميني تناول في تصريح أدلى به الأمس وجوب التوصل إلى حل يستجيب عن مصالح الشعبين الأرميني والأذربيجاني من اجل توليد المباحثات المقامة لحل النزاع نتيجة ملموسة وبعد مضي بضع ساعات على الإدلاء بهذا التصريح وقع الحادث المذكور عند الحدود الأرمينية الأذربيجانية وفي هذه الحالة كيف يمكن الإيمان بما قاله قائد أرمينيا حول السلام وحل النزاع؟ والحادث الواقع المذكور يتناقض كل التناقض مع دعوة المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بشأن إعداد الشعبين للسلام.

وأضافت عبد الله يفا أن "قيادة أرمينيا ينبغي لها أن تفهم في نهاية المطاف أن القضية الأهم التي تصب في مصلحة الشعبين الأرميني والأذربيجاني سويا هي ضمان السلام والرفاهية المستدامين في المنطقة. والسبيل الوحيد القائد إلى هذا يمر من خلال رفع عامل الاحتلال الحربي وتحرير أراضي أذربيجان المحتلة وضمان عودة اللاجئين المشردين من هذه الأراضي إلى بيوتهم ومسقط رؤوسهم وإنما بعد ذلك يأتي حين ضمان السلام والتنمية والرقي المستدامة التي تستجيب عن مصلحة كلا الشعبين في المنطقة."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا