سياسة


"العفو الدولي" تنشر تقريرها الجديد عن الهجمات الصاروخية الارمينية على السكان المدنيين

باكو، 14 يناير (أذرتاج).

نشرت منظمة العفو الدولي Amnesty International تقريرها الجديد عن قتل المدنيين نتيجة استخدام أرمينيا الأسلحة المحظورة إبان حرب 44 يوما.

أفادت وكالة أذرتاج ان التقرير الدولي يشير الى ان القوات المسلحة لأرمينيا استخدمت الصواريخ البالستية قليلة الدقة وانظمة صواريخ كثيرة غير موجهة والمدفعيات. جاء في التقرير ان خبراء المنظمة زاروا العديد من المناطق المتضررة من الضربات الصاروخية بعد توقيع البيان الثلاثي بتوقيت 10 نوفمبر عام 2020 بشأن وقف العمليات العسكرية. قيل ان هؤلاء الخبراء التقوا مع مسئولين وسكان ناجين من الضربات الصاروخية واقرباء المدنيين الذين لقوا حتفهم نتيجة الضربات الصاروخية. قام فريق الازمات لدى المنظمة بتحليل شظايا الصواريخ ومقاطع فيديو وصور فوتوغرافية وصور ملتقطة من القمر الاصطناعي إبان الحرب.

لفت الى ان "العفو الدولي" قامت بتوثيق وقائع إنزال القوات المسلحة لأرمينيا 8 ضربات صاروخية على المدن والقرى في أذربيجان أدت الى مقتل مواطنين مدنيين.

جاء في التقرير ان 21 ساكنا مدنيا قُتلوا واكثر من 50 مدنيا جرحوا نتيجة قصف مباني شارع مختار حاجييف في مدينة كنجه بالصاروخ البالستي في 17 أكتوبر من قبل القوات المسلحة لأرمينيا. نتيجة هذا الهجوم قُتلت نيجار ابنة الساكنة المدعوة سودابه عسكروفا (البالغة من سن 15 عاما) قبل يوم من عيد ميلادها. قالت عسكروفا لمنظمة العفو الدولي "انها كانت وحيدة في اسرتي".

وقال رامز قهرمانوف البالغ من عمره 64 عاما ان الهجوم الصاروخي قتل ابنته خاترة البالغة من عمرها 34 سنة وحفيده أورخان البالغ من عمره 11 سنة وحفيدته مريم البالغة من عمرها 6 سنوات وحفيدته لامان البالغة من عمرها 18 سنة.

كما ورد في التقرير ان قصف قرية قارايوسفلي في محافظة برذعه بالصواريخ العنقودية في 27 أكتوبر من قبل القوات المسلحة لارمينيا خلف اضرارا وخيمة على المنازل والبيوت وأدى الى مقتل 5 مدنيين وجرح 14 آخر. بين القتلى البنت آيسو اسكندروفا البالغة من عمرها 7 سنوات، التي كانت في فناء الدار.

قيل ان القوات المسلحة لأرمينيا قصفت بالصواريخ الكبيرة العيار مدينة برذعه الواقعة على بعد اكثر من 20 كم من خط الجبهة في 28 أكتوبر. سقطت 3 صواريخ على مركز المدينة وصاروخان قرب المستشفى. وسقط الصاروخ الثالث من نوع "سميرتش 9M55 الروسي الصنع، المكون من 72 قنبلة من نوع 9N235 العنقودية على المكان المكتظ بالسكان بالمدينة مما أدى الى مقتل 21 مدنيا.

كذلك يقال في التقرير ان 5 افراد من عائلة قوربانوف لقوا حتفهم نتيجة القصف المدفعي من قبل القوات المسلحة لأرمينيا في 27 سبتمبر يوم بدء الحرب على قرية قاشالتي قرب نافتالان ودُمر البيت.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا