سياسة


مرور 99 عاما على تدشين أذرتاج أول وكالة أنباء وطنية لأذربيجان

باكو، 1 مارس، أذرتاج

تأسست أذرتاج أول وكالة أنباء وطنية لأذربيجان في مرحلة صعبة ومتوترة وفي فترة جيوسياسية بالغة التعقيد، كذلك مصيرية بالنسبة لشعبنا في حين كان يشهد تغيرات طارئة لمجرى الأحداث، وكانت تواجه دولتنا المستقلة أيامها الشاقة. ولم يمضي شهران من بث أول خبر من الوكالة حتى انهارت جمهورية أذربيجان الشعبية.

ورفع العلم الأحمر بدلا من علمنا الثلاثي اللون مع الهلال والنجمة.

وفي النهاية طلعت شمس الحرية علينا قبل 28 عاما وبدأت مرحلة جديدة في حياة وكالة أذرتاج. تتخذ أذرتاج مكانا مرموقا لها في الصعيد الإعلامي الدولي وتقف في صفوف عمالقة الإعلام العالمية وتجري تبادل الأخبار والتعاون مع نظرائها في العالم وتبث أخبارها في 8 لغات وتملك 22 مكتبا صحفيا خارج البلد.

نظرة خاطفة إلى التاريخ

عام 1919...تجري مناقشات كثيفة في البرلمان والحكومة في أذربيجان حول تأسيس وكالة أنباء وطنية. إن الأعمال التنظيمية وبحث المعدات اللازمة والكوادر أخذت وقتا كثيرا.

1 مارس عام 1920...نشر أول خبر في الجرائد استنادا إلى أذرتاج. لكن لم يمض وقتا طويلا من هذا الحدث حتى انهارت الجمهورية. دخلت أذرتاج إلى تبعية وكالة تلغراف الاتحاد السوفييتي (سيتا) وتغير اسمها 7 مرات في 70 عاما كانت الوكالة فرعا لوكالة الأنباء السوفيتية.

18 أكتوبر عام 1991...ان استعادة الاستقلال السياسي لأذربيجان فتحت آفاقا جديدة أمام الصحافة الوطنية بما فيها وكالة أذرتاج. وتحت قيادة الزعيم والرئيس الأذربيجاني السابق حيدر علييف أنشئت أسس أيديولوجية مبنية على المصالح الوطنية ووضعت أمام أذرتاج مهمة تبليغ حقائق أذربيجان على العالم.

تبادل التعاون والأنباء مع جميع القارات

لا يخفى على احد أن البحث عن طريق خروج إلى الساحة الدولية في ظل اشتداد تأثير المعلومات خاصة على السياسة العالمية وتزايد عدد منتجين للأخبار من يوم لآخر ودخول إعلام شبكات التواصل الاجتماعي في حياة الناس اليومية يطلب بالعمل الدؤوب والبحوث المستمرة وكذلك مهارة إقامة علاقة مع الزملاء. ومن جهة أخرى، يجب أن تعرف كمصدر خبر صحيح مع الحصول على ثقة الزملاء.

وخرجت أذرتاج طريقها هذا قبل 20-25 سنة وتمكنت من توقيع عقود تعاون مع نحو 50 وكالة أنباء أجنبية خلال الفترة الماضية وتتبادل حاليا المعلومات مع نحو 150 وكالة.

رئاسة أكبر مؤسستي الإعلام العالميتين

ترأس أذرتاج منذ عام 2016م أكبر مؤسستي الإعلام العالميتين مؤتمر وكالات الأنباء العالمية ومنظمة وكالات أنباء بلدان آسيا والمحيط الهادئ.

وحدث أحد اهم الأحداث في حياة الوكالة عام 2016م حيث استضافت باكو فعاليات مؤتمر وكالات الأنباء العالمية وأوانا في نفس الوقت لينقش اسم أذربيجان وأذرتاج في تاريخ الإعلام العالمي. وشارك في هذه الفعاليات 200 ممثل عن 80 بلدا وأكثر من 100 وكالة الأنباء العالمية.

في نفس الصفوف مع وكالات الأنباء العملاقة

تتماشى أذرتاج في صفوف وكالات الأنباء العملاقة العالمية على مر الزمن. هذا طبعا مرهون على اهتمام متزايد بأذربيجان المتطورة ديناميا وتحول البلد إلى صاحب رأي ونفوذ عبر العالم وهذا مفتاح النجاح.

وقد اختار الرئيس إلهام علييف سبيل تحديث وتجديد أذربيجان. وبدعم الدولة تم تزويد أذرتاج بأحدث أجهزة تكنولوجيا المعلومات. وتتعمق علاقات أذرتاج مع الوكالات العالمية العملاقة وتحظى الوكالة بدعم مستمر عن الوكالات العالمية الشهيرة صاحبة النفوذ الصديقة مثل رويترز وتاس ودبا وواس وكونا وفانا أب وغيرها.

500 نبأ في الثماني لغات يوميا

تبث اليوم وكالة أذرتاج نحو 500 نبأ متوسطا يوميا بالثماني لغات دون انقطاع وهي الأذربيجانية والروسية والإنكليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية والعربية والصينية ومن ضمنها الفيديو والصور. وتحظى الوكالة بشبكات المراسلين التي تشمل على جميع القارات الخمس. ويبلغ عدد متابعي الوكالة ملايين نسمة.

ويمر عام آخر وتحتفل وكالة الأنباء الوطنية الأولى الأذربيجانية بالذكرى الـ100 لتأسسها. وأهداف أذرتاج عشية العام اليوبيل هي المزيد من توسيع النطاق الجغرافي وعدد المتابعين والقراء وإقامة علاقات تعاون جديدة وأصدقاء جدد وتبليغ صوت أذربيجان إلى جميع أنحاء العالم.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا