سياسة


أذربيجان تستعيد أراضيها المحتلة من أرمينيا منذ حوالى 30 عام

باكو، 8 أكتوبر، اذرتاج

احتلت ارمينيا عشرين بالمائة من أراضي أذربيجان بما فيها إقليم قاراباغ الجبلية (ناغورني قره باغ أو كارا باخ) وسبع مدن مجاورة أذربيجانية في حرب أبدأتها من سنة 1988 ولا تزال تسيطر عليها رغم أن تلك الأراضي تتبع لجمهورية أذربيجان تاريخيا بلا جدال. كما أن العالم قد اعترف بأنها جزء لا يتجزء من البلد. وأبسط دليل على ذلك هو الخرائط الموجودة تحت أيدينا، حيثما كانت هذه الخرائط وأيا كانت لغتها إلا أنها تظهر تلك الحقيقة. ومع الأسف الشديد ليس هذا الإحتلال هو الوحيد الذي تعرضت أذربيجان خلال القرن الماضي…

وقد أصبح أكثر من مليون أذربيجاني لاجئين نتيجة الإحتلال الأرمني وتعرضت الأراضي المحتلة تماما للنهب والتطهير العرقي. وقد قامت أرمينيا بإمحاء جميع الآثار الحضارية بما فيها المساجد والآثار الإسلامية والمقابر وأدخلت الخنازير والأبقار مساجدنا المقدسة في الأراضي المحتلة وذلك يدل على عدم إحترامها للإنسانية والديانات.

منذ أن بدأت أرمينيا في الحرب واحتلال الأراضي أكدت أذربيجان بأنها لن تتنازل عن شبر منها وستعيدها إليها في عاجله أو آجله. قد مضى حوالي ثلاثين عاما واتخذت أذربيجان تدابير سلمية دبلوماسية قبل التدابير الحربية من اجل استعادة الأراضي المحتلة.

بعد أن احتلت أرمينيا إقليم قارا باغ الجبلية عام 1993، أصدر مجلس الأمن 4 قرارات تطالب بالانسحاب السريع وغير المشروط لقواتها من الإقليم، وفي محاولة لوضع حد للصراع، أنشأت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هيكلا مكونا من الدول المحددة عام 1992 يسمى مجموعة مينسك. كما أصدرت منظمة التعاون الإسلامي والمنظمات العالمية الأخرى قرارات دعما لحل المسألة. ولكن طوال 28 عاما لم نر أي نتيجة مثمرة…

ومن أجل حل هذه المشكلة جرى الحديث بين الطرفين حول قرار ينص على تحرير خمسة مدن من المدن المحتلة أولا، وكبداية للحل وتحرير مدينتين فيما بعد وتمكين الأذبيجانيين والأرمن من العيش معا في قارا باغ كما كانوا قبل الحرب. ولكن أرمينيا صرحت مؤخرا بأن قارا باغ هي أرمينيا… كما أنها غيرت مجرى المفاوضات نحو اتجاه غريب وقالت أن أذربيجان عليها ان تراجع “دولة قراباغ” بخصوص هذا الموضوع… هناك سؤال يطرح نفسه، هل هناك دولة اسمها “قاراباغ”؟ وهل هذه “الدولة” اعترفت بها دولة من دول العالم بما فيها أرمينيا نفسها؟ وإن موقف أرمينيا هذا أثر على حديث المفاوضات تاثيرا سلبيا مما أدى الى اشتعال النار من جديد.

لم تكتف أرمينيا بما ارتكبتها من الجرائم وما احتلتها من أراضي أذربيجان انتهاكا للقوانين الدولية وإنما ترغب في مواصلة أعمالها الوحشية واحتلال أراضي أذربيجانية أخرى… إن أرمينيا هي التي بدأت الحرب وعليها أن تتحمل المسؤولية التامة عما يجري ومما يدل على ذلك تصريح رئيس وزراء أرمينيا باشينيان قائلا: سنبدأ حربا جديدة من أجل الأراضي الجديدة…

للعلم أن أرمينيا تواصل اطلاق النار على المناطق الأذربيجانية المجاورة للأراضي المحتلة ولم تتوقف على الرغم من الحصول على الموافقة على وقف اطلاق النار بين الطرفين عام 1994.

مع الأسف الشديد أن افتقاد الوسطاء الدوليين للإصرار والضغط على أرمينيا كي تنفذ قرارات مجلس الأمن هو أحد أسباب استمرار الصراع. وفي 27 سبتمبر من عام 2020 قامت ارمينيا بهجوم على أذربيجان من جديد واشتعلت النار مما ادى أذربيجان الى تحرير أراضيها بنفس الوسائل والطريقة التي تستخدمها أرمينيا البعيدة عن حل المسألة بطرق سلمية. لا شك في أن أذربيجان لم تبدأ الحرب الحالية، بل إن أرمينيا هي من فعلت ذلك من خلال إصرارها على استفزاز أذربيجان، حيث شنت هجمات في يوليو-تموز الماضي على أهداف أذربيجانية فيما قبل. واستمرت الاستفزازات الأرمينية في أغسطس-آب وسبتمبر-أيلول، حيث أرسلت أرمينيا إرهابيين لاستهداف مدنيين بأذربيجان. لا يخفى أن أرمينيا كانت تستعد لهذا الهجوم وتخطط هذه الحرب الدامية منذ زمان. هذا ومن اجل الدفاع عن أرض الوطن واستعادة الاراضي المحتلة قامت اذربيجان بهجوم معاكس واحبطت الهجوم الأرمني. وحاليا تستمر الحرب في الأراضي الاذربيجانية ويسقط العديد من القتلى والجرحى كل يوم. ان الجندي الاذربيجاني يقاتل دافعا عن وطنه ومن أجل استعادة أراض وطنه المحتلة واما الجندي الارمني فهو يقاتل في اراضي بلد اخر – أذربيجان وفي الأراضي المحتلة من قبل دولته – أرمينيا ويزعم اغتصاب مناطق اخرى… ولم تتراجع أرمينيا عن عدوانها إلا بعد أن ألحقت بها القوات الأذربيجانية هزيمة كبرى، وإن أذربيجان لا تريد احتلال أراضي أرمينيا، وإنما تريد استعادة أراضيها المحتلة فقط.

صرحت أذربيجان من أول يوم المناوشات بانها لا تسدهدف المدنيين ولا البيوت السكنية وانما تستهدف الأماكن العسكرية. بينما أرمينيا لا تفرق بين الجندي والمدني والبيت والمعسكر والدبابة والسيارة العادية ولا سيارة اسعاف، كما أنها تقذف بالمدافع دور الحضانة والمستشفيات وتقتل المدنيين من السكان وتمحو الحيوانات الداجنة وتحرق الأشجار.

إن أذربيجان بلد مسالم لا تتجاوز حدود بلد اخر وفي الوقت نفسه لا تتنازل عن شبر من أراضيها… ولكن أرمينيا لا تريد السلام، لأنها تريد الاحتفاظ بالمناطق التي تحتلها بشكل دائم، ولا تريد للوضع الحالي أن يتغير، وذلك مستحيل أن تقبله أذربيجان…

ولن ترضى أذربيجان بالإحتلال الأرمني أبدا و يجب أن ينحل النزاع بإطار حدود تمام أراضي أذربيجان المعترف بها عالميا فقط. وفي هذه المرة تقوم أذربيجان بمواصلة الحرب حتى يحسم الأمر تماما، ولن تتراجع عن قرارها، بعد أن ثبت لها أن المجتمع الدولي ظل عاجزا عن تنفيذ قراراته تجاه أرمينيا طوال 28 عاما. وتتحمل أرمينيا مسؤولية التصعيد واستمرار الصراع في إقليم قارا باغ الجبلية.

الحمد لله والشكر يتم تحرير الأراضي الأذربيجانية من الإحتلال الأرمني بنجاح يوما بعد يوم، ونسأل الله عز وجل لجيشنا الوطني الفوز المستمر. إنه جيش يقوم باعلاء راية الحق والعدالة التاريخية معتمدا على الحقوق الدولية… مع الأسف لم تنفذ أرمينيا ما تطالب الحقوق الدولية كما لم تنجح المنظمات العالمية في إقناع أرمينيا لتنفيذها ولم تتم أي عقوبة على أرمينيا التي رفضت تنفيذ ما تطالب الحقوق العالمية خلال ما يقارب 30 سنة مما أدى إلى إشتعال النار بتجديد الحرب بعد أن تمت الموافقة على وقف اطلاق النار منذ سنوات… والجدير بالذكر أنه يمكن لأذربيجان أن تتوقف عن اطلاق النار ولكن بشروط، نعم، إنها توقفت عن اطلاق النار وانتظرت سلاما يقر بتحرير الأراضي المحتلة ولكن السلام لم يأت ويبدو أنه لن يأتي بهذا الإنتظار ولا بد من العمل… والآن تطلب أذربيجان أن تعيد أرمينيا كل ما احتلته من الأراضي الأذربيجانية وذلك شرط من شروطها التي لا تتجاوز الحقوق الدولية وان التجربة السابقة هي التي تدفع أذربيجان أن تستنتج نتيجة أنه إن تتوقف عن تحرير أراضيها التاريخية فذلك سيتيح للعدو فرصة لكي يستعد ويشن الغارة على أذربيجان مرة أخرى… إن أرمينيا دولة احتلت أراضي دولة أذربيجان لذا يجب أن يفرق بين موقفي الدولتين في هذه الحرب ولا يجوز عدهما متساويين… كما يجب أخذ ذلك بعين الإعتبار عند حل المسألة.

ينهزم الجيش الأرمني في أرض المعركة وهو عاجز عن مقاومة الجيش الأذربيجاني ولذا يشن الغارة على المدن السكنية البعيدة عن أرض المعركة ويقتل المدنيين كبارا وصغارا وبهذا العمل تريد أرمينيا أن توسع أرض المعركة، كما أنها تدفع أذربيجان أن تقوم بنفس العمل حتى تتمكن من الإعلان على العالم أنها مظلومة هل من مساعد؟ لن تسمح أذربيجان بذلك…

لا يزال الجيش الأرميني يقصف المدن السكنية البعيدة عن أرض المعركة منها غَنجة وهي ثاني أكثر مدن أذربيجان كثافة بالسكان بعد العاصمة باكو ومنغاتشيفير وغيرانبوي وترتر وبردة وبيلقان وغيرها وسقط البعض من الصواريخ قرب العاصمة باكو. وذلك عمل استفزازي تقوم به أرمينيا بهدف توسيع منطقة الاشتباكات.

عاش الشعب الأذربيجاني مع الشعب الأرمني في أذربيجان وأرمينيا قبل الحرب ولا يزال يعيش الأرمن في أذربيجان وهم مواطنون أذربيجانيون. لا يريد الشعب الأذربيجاني حربا إنه يرغب في العيش مع الجيران بالسلام…

بقلم: ألكين أنور علي مرادوف

الأستاذ المساعد ورئيس قسم اللغات والعلوم الاجتماعية

في معهد أذربيجان للعلوم الدينية

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا