سياسة


رئيس أذرتاج: الإعلام التقليدي يجب أن يشدد النضال ضد سياسة التضليل الإعلامي

باكو، 26 أكتوبر، أذرتاج

قال أصلان أصلانوف إن منتدى باكو الإنساني الدولي منصة عالمية تناقش فيها المشكلات التي تقلق البشرية. وهذه المنتدى المنعقدة بمبادرة رئيسي أذربيجان وروسيا تولدت من فكرة مناقشة العلماء المرموقين والساسة الشهيرين ورجالات الدولة والخبراء والاقتصاديين والصحفيين مناقشة واسعة مختلفة المواضيع التي تقلق العالم تحت قبة موحدة وقد بررت نفسها خلال المدة الماضية.

نقل مراسل أذرتاج عن أصلانوف رئيس هيئة إدارة وكالة أذرتاج رئيس مؤتمر وكالات الأنباء العالمية وأوانا قوله لصحفيين إن دائرة إحاطة المنتدى تزداد توسعا مستمرا مع ازدياد الاهتمام بها. وتحولت أذربيجان إلى مركز الحوار بين الحضارات وطفق يقبل العالم ذلك.

وأضاف رئيس هيئة إدارة أذرتاج "أننا يسعنا القول باعتزاز بأن منتدى باكو الإنساني الدولي تلقى رغبة كبيرة فيها في جميع البلدان والقارات اليوم نتيجة السياسة الناجحة للرئيس إلهام علييف. وتلقى هذه المنتدى اهتماما كبيرا جدا. وتعلمون أن المنتدى تعقد على هامشها جلسات عامة وجلسات عمل في مختلف المواضيع. وجلسة العمل التي اجتمعنا اليوم تناقش القضية التي تثير قلقا الصحافة الحديثة والعالم قاطبة وهي موضوع خطر سياسة التضليل الإعلامي والاخبار الوهمية على الاستقرار في العالم".

وأشار أصلانوف إلى تعرض الصحافة والاعلام لتغيرات جادة قائلا إن التنافس بين الصحافة التقليدية والصحافة الالكترونية عبر الانترنت ينتج طوعا او كرها تحديات جديدة ومشكلات وتهديدات. واحد هذه التهديدات نشر عدد كبير من القوى التي تستغل شبكات التواصل الاجتماعي لخوضها حربا إعلامية ضد البلدان والشعوب الشتى وبثها معلومات كاذبة استفادة منها من الاخبار الوهمية والانباء الخاطئة. ونشعر اليوم شعورا اكثر بتشديد الصحافة التقليدية نضالها ضد سياسة التضليل الإعلامي".

ولفت رئيس هيئة الإدارة إلى تأذي عدد كبير من البلاد والشعوب من هذه المعلومات المضللة والمفبركة التي تنتشر انتشارا مستهدفا قائلا "إن أذربيجان احد البلاد التي تتضرر اضرارا كبيرة من الاخبار الكاذبة أيضا وعلى سبيل المثال، احتلت قوات الاحتلال الأرميني عشرين في المائة من أراضي أذربيجان وخربت ونهبت وسلبت ودمرت وهدمت آثارنا المادية الثقافية والدينية والأخلاقية ومقابرنا ومدافننا ومسقط رؤوسنا ولكن المحتلين والغزاة يريدون خداع المجتمع الدولي بنشر الاخبار الكاذبة والموضوعة المملوءة بالافتراءات بمحاولة لا حياء فيها. ومنتدى باكو وسائر الفعاليات الدولية مثلها تكسب بالغ الأهمية من حيث افشاء ماهية القوى السيئة والمضرة أيضا.

وزاد أن الصحفيين ورجال الاعلام المرموقين من مختلف البلاد غير القليلة عبر العالم اجتمعوا اليوم في باكو: "اعتقد أن القسم الأول من جلستنا للعمل جرى في جو ممتع وحوار ونقاش شرس. ونطرح المسائل من هذا القبيل للنقاش والبحث للمرة التالية لنقول إن العالم ينبغي له ألا تضل على سياسة ماكرة مبنية على المعلومات الكاذبة الصادرة عن الدوائر الموالية للارمن وأرمينيا. كما يجب أن تزال الاعتداءات الموجهة ضد سائر الشعوب والبلاد بالتصدي لمثل هذه المحاولات والحد منها. وآمل في اننا نمنع نتيجة جهود المجتمع الدولي هذه الفعاليات السيئة والماكرة".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا