أقاليم


أذربيجان: محافظة أغدام – المقال التاسع

باكو، 30 مارس، أذرتاج

يمكن الاطلاع على المقال السابق عبر الرابط https://azertag.az/ar/xeber/arabic-2068460 .

أسست محافظة أغدام في الثامن من أغسطس عام 1930م على مساحة 15ر1 ألف كم مربع.

ويبلغ عدد سكانها 0ر204 ألف نسمة حسب إحصاءات 1 يناير عام 2020م بالكثافة السكانية البالغة 177 نسمة على كل كم مربع.

وفي المحافظة 138 منطقة سكنية وهي مدينة أغدام العاصمة و123 قرية و14 قصبة. وتبعد المحافظة عن العاصمة باكو 362 كم.

وتقع المحافظة على سهول منحدرات سلسلة قراباغ الشمالية الشرقية وجنوب غربي وادي نهري كور وأراز وعاصمتها مدينة أغدام.

وتتألف المحافظة من مدينة أغدام العاصمة وقرى شوتلانلي وشورى أباد وأومودلو وقاسملي وقوردلار وشيلي وبولادلي وشيخ بابالي وموغانلي وبابراوند وقرابيريملي وساريجالي وقوللار وقراداغلي وجولابلي وأبدال ونوروزلو وكنكرلي وشروانلي وقراقاشلي ويوسف جانلي وجوي تبه وجواهرلي وكوساليلار وعابدينلي وسيرخاوند وقراشلار وبشيرلر ومليكلي وباش جوني بايه ويئني قرالار وخاتين بيكلي وساريجالي وداداشلي وحسن خانلي وكوكلتمه بيرليكي وقازانجي وأجارلي وقرازيناللي وأورتا جوني تبه وباللي قايا وقوزانلي وامام قولو بيكلي وتشوللو وايوازلي واوتش اوغلان وآلي بيكلي وكيجيكلي وباللار وباهارلي واورتا قيشلاق وبويوك بيكلي وقراباغلي ورضالار وايف اوغلو وزنكيشالي ومحريزلي وآفتلي وحاجي محمدلي وعيسالار وكودورلو وحاجي تورالي وقهرمان بيكلي ومحمد باقرلي وتشمنلي وشكر أقالي وخينديريستان وساري تشوبان وباشا بيكلي وباهاري وبيك بابالار وباش قروند وأورتا قروند وآياق قروند وتشيراقلي واحمد أقالي وميره شلي وكول قيشلاق ويوسفلي وكبله حسينلي وبيرينجي يوز باشيلي وايكينجي يوز باشيلي وسيدلي وساري حاجيلي وبوز باباقلار وقياسلي وكيشتازلي وأت يئمزلي وعلي مددلي وعلي اقالي وقالايجيلار وخاجين دربتلي وملالار وكردلر وجينلي ومقصودلو وايوازخان بيكلي وشيش باباقلار وترنويوت وتاليشلار وتشوللو وتشوللو وتبه محلة وشاه بولاق وتكذبانلي وصلاح صمدلر وخضرلي واحمد اوار وجوخور محلة وجولوجه وايخيجيلار وسومة وتقي بكلي وبوي احمدلي وقيزيل كنكرلي وصلاحلي كنكرلي وملالار وصوفولو وباغبانلار وسايبالي وإسماعيل بكلي وموغانلي وبيرزادلي وشيخلار ونميرلي وطازة كند ومانيكلي ومرزيلي.

وتضاريس أغدام سهول في الغالب وجبلية جزئيا.

وفي المحافظة مناجم المواد الانشائية وخام الاسمنت .

مناخ المحافظة معتدلة جافة وحرارة الطقس المتوسطة في يناير 2ر0-8ر1 مئوية و23-26 مئوية خلال يوليو.

وحجم الامطار السنوية المتوسطة 300-500 ملم.

ويجري نهرا خاجين وقارقار من خلال أراضي المحافظة.

وتطورت في أغدام عدد من المجالات الزراعية مثل الحبوب والعنب والقطن وتربية المواشي وتربية دودة القز اكثر من غيرها.

وكانت أغدام في بؤرة احداث قراباغ على مدار التاريخ حيث أن أرمينيا التي اقامت دولتها على أراضي أذربيجان القديمة اطلقت حربا فبراير 1988م بغية احتلال أراضي أذربيجان الجديدة في منطقة قراباغ واخذت في تنفيذ خططها الماكرة من محافظة أغدام المنكوبة منذ 30 سنة.

وبما أن محافظة أغدام كانت بوابة منطقة قراباغ خاصة مناطقها الجبلية فان غالبية اللاجئين والمشردين من تلك الأراضي توجهوا الى محافظة أغدام منذ 1988م. كما أن أرمينيا التي احتلت قراباغ تماما 1992م لم تكتف بذلك فهاجمت على المحافظات المطلة على قراباغ أيضا معتمدة في ذلك على جيش روسيا.

وتحت الهجمات غير المنقطعة سقطت أغدام في 23 يوليو 1993م حيث احتلت أرمينيا 4ر77 في المائة من أراضيها الى 12 مايو 1994م.

وجعلت أرمينيا عاصمة المحافظة مدينة أغدام و87 قرية محتلة أخرى عاليها سافلها تماما حيث اضمحلت المناطق السكنية المذكورة من على وجه الأرض. ولقي ما يزيد عن 5 الاف شخص من سكان المحافظة مصرعهم جراء عدوان أرمينيا الحربية وأصيب عشرات الاف اخر فيما تم تشريد 126 الف مواطن من مسقط رؤوسهم واصبحوا لاجئين مشردين نازحين قسرا.

وسلمت محافظة أغدام الى أذربيجان في 20 نوفمبر عام 2020م بناء على البيان الثلاثي الموقع عليه في 10 نوفمبر عام 2020م من قبل رؤساء أذربيجان وروسيا ورئيس الوزراء الأرميني في الوقف الكامل لجميع العمليات العسكرية وإطلاق النار في منطقة النزاع.

وصدر العدد الأول من جريدة "أغدام" في 1930م وكانت تسمى في البداية "صدا كولخوز" ثم "كولخوزجي" وخلال الفترة ما بين 1934-1990م "لينين يولو" (سبيل لينين) ومنذ 1990م أعيد اسمها "أغدام".

ويمر من خلال أراضي المحافظة خط سكة حديد باكو – خانكندي وكذلك الطرق البرية الواصلة الى خانكندي وفضولي وتلك الأراضي محتلة في الوقت الحاضر.

واراضي أغدام غنية بالاثار التاريخية القديمة ومنها اوزرليك تبه في شمال شرقي مدينة أغدام وقصر قوتلو ساري موسى اوغلو العائد الى 1314م في قرية خاجين دربند وضريح والاثار الحجرية في قرية كنكرلي العائدة الى القرن الرابع عشر واضرحة ومسجد يعود الى القرن الثامن عشر في قرية بابراوند وضريح خان اوغلو العائد الى القرن السابع عشر وامارة امير / خان قراباغ بناه علي خان في مدينة أغدام العائد الى القرن الثامن عشر وضريح ناتواون ونجلها العائد الى القرن التاسع عشر وقلعة شاه بولاق وغيرها من الدلائل الدامغة التي تثبت أن هذه الأراضي هي أراضي أذربيجان القديمة.

ومما يؤسف له بشدة أن قوات أرمينيا الاحتلالية دمرت كل هذه الاثار التاريخية القديمة وكذلك الاثار الدينية والمساجد والعتبات المقدسة الواقعة في قرية بابراوند وغيرها ومنها الشيخ نكار وسيد ميريش أغا وقرا بيريم وغيرها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا
المزيد...