ثقافة


مدينة شكي تشتهر بتاريخها ومعالمها الطبيعية الأثرية ومطبخها في أذربيجان

باكو، 23 يوليو (أذرتاج).

تعد مدينة "شكي" واحدة من أجمل المدن التي تتمتع بالأصالة والمعاصرة في أذربيجان، وهي تقع في المنحدر الجنوبي لسلسلة جبال القوقاز الكبرى المغطاة دائما بالثلوج البيضاء. وتعد مدينة "شكي" من أقدم المدن الأذربيجانية؛ إذ يبلغ عمرها نحو 2500-2600 سنة. ومن المحتمل أن تسمية مدينة "شكي" ترجع إلى قبيلة "ساك" التي ظهرت في أراضي أذربيجان في القرن السابع قبل الميلاد، والتي سكنت تلك المنطقة لعدة قرون.

وكانت مدينة "شكي" مركزا تجاريا وحرفيا كبيرا، حيث يقصد الزائرون أسواقها في المقام الأول؛ إذ كانت تقع على طريق الحرير التاريخي، لذلك كل يوجد بها سوق شهير لتجارة الحبوب والحرير والفخار والأواني النحاسية والمجوهرات. كما تشتهر "شكي" عالميا بصناعة السجاد. وليس من قبيل المصادفة أن يطلق على مدينة "شكي" المحمية المعمارية الأذربيجانية، إذ يوجد بها قصر "أمراء شكي" (1762م) الذي يعد تحفة معمارية تبهر السياح. ويُعد هذا القصر نموذجا فريدا في الربط بين الفن المعماري وهندسة إنشاء القصور؛ فلم يستخدم في إنشاء هذا القصر مسمار واحد. وتزين جدران هذا القصر من الداخل بالزخارف والمنمنمات، كما تتميز نوافذه الزجاجية بألوانها الجذابة المتناسقة. كما يوجد في "شكي" قصر "كاروان ساراي" الذي يعود تاريخ إنشائه إلى القرن الثامن عشر، وتعد قبة هذا القصر أكبر القباب في الشرق الأوسط بأسره.

ولقد توارث أهل هذه المنطقة الحرف المختلفة حتى وصلت إلى يومنا هذا، حيث يشتهر الحرفيون في شكي بصناعة الصناديق الخشبية المزينة بالزخارف والنقوش القومية. ولأن مدينة "شكي" تشتهر حتى يومنا هذا بإنتاج الحرير، يقوم أهلها بالتطريز على الحرير بأشكال مختلفة، وينتجون أغطية الرأس الحريرية المسماة "كالاغايي". كما ينبهر الزائرون بهذه المدينة بالتطريزات المنقوشة على الأقمشة الحريرية المساة بـ"تكلدوز". وتتميز مدينة "شكي" بشوارعها المسماة على أسماء الحرف والحرفيين العاملين في تلك الشوارع، فعلى سبيل المثال هناك شارع "دولوسجو" (صانعو الفخار)، و"زركرلي" (بائعو المجوهرات) و"حلواجي" (بائعو الحلوى) وغيرها. ويستمتع الزائرون لهذه المدينة بمشاهدة التحف والمجوهرات النادرة والمسكوكات النحاسية والفضية والنقوش المحفورة على الخشب، والأزياء القومية والتحف المختلفة.

كما تشتهر مدينة "شكي" بمطبخها المليء بالأكلات اللذيذة التي يعود سبب لذتها إلى خفة ظل أهلها وطبعهم الفكاهي. ومن الصعب على أي زائر لمدينة "شكي" أن يتركها دون أن يتذوق الحلوى الخاصة بها والتي تسمى "باقلافا"، والتي تصنع من دقيق الأرز والجوز وبعض المكسرات الأخرى. وتنتشر رائحة هذه الحلوى في جميع أنحاء المدينة. ويتسم أهل هذه المدينة بخفة الظل والفكاهة، لدرجة أن الأول من أبريل من كل عام هو يوم "الضحك" في المدينة، حيث يخرج الأهالي في المساء فرحين مبتهجين يتسامرون فيما بينهم بلهجتهم المحلية العذبة، ويتجولون في حدائق المدينة.

ادرج ملف "مركز شاكي التاريخي مع قصر إمارة شاكي" / خان سراي/ الأذربيجاني في قائمة التراث العالمي لليونسكو في الجلسة التالية للدورة الـ43 للجنة التراث العالمي للمنظمة المنعقدة لدى مركز باكو للمؤتمر في 7 يوليو اليوم.

أفادت أذرتاج أن الجلسة استمعت إلى تقرير بتقديم مجلس الأماكن التاريخية وحماية الآثار وجاء فيه أن شاكي تقع شمال غربي أذربيجان بالشاطئ الأيمن من نهر كور وفي 700 م من سطح البحر وعلى بعد 370 كم عن باكو العاصمة وفي سفوح جبال القوقاز الكبرى الجنوبية على منأى بالمناطق المركزية في مكان معزول.

وأشار التقرير إلى أن قصر خانات شاكي أثر تاريخي وهندسي معماري ذي الأهمية العالمية والقصر مبني في القرن الـ18 الميلادي داخل جدران القلعة وهو ذو طابقين طول المبنى 30 م على مساحة عامة تبلغ 300 متر مربع. ويتكون القصر من 6 غرف و4 ممرات وشرفتين. ويحيط القصر مع مركز شاكي التاريخي بمساحة بلغت 120 هيكتار.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا