سياسة


نائبة المجلس الوطني: موقف الرئيس الاذربيجاني المبدئي والقاطع يبعث اعتزازا

باكو ، 9 يوليو، أذرتاج

قالت قنيرة باشايفا إن الافكار والمناشدات الهامة التي اشار اليها الرئيس الاذربيجاني في مقابلة صحفية أدلى بها للقنوات المتلفزة المحلية هذه الايام موضوع مناقشة اعلامنا ومؤسساتنا للمجتمع المدني وعموما مجتمعنا. والافكار الموسعة للرئيس إلهام علييف حول الاعمال المنفذة في مجال محاربة جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 وقضايا السياسة الداخلية والخارجية لاذربيجان وعامة الاوضاع الحالية للجمهورية وابداؤه موقفا مبدئيا قاطعا مما يبعث اعتزازا.

اوضحت باشايفا نائبة المجلس الوطني رئيسة اللجنة البرلمانية للثقافة الدكتورة في العلوم السياسية في تصريح لها لوكالة أذرتاج أن احد المجالات المشدد عليه في مقابلة الرئيس الصحفية هو الاقتصاد. وقد أثر انخفاض اسعار النفط من جهة وظروف الجائحة من جهة اخرى على اقتصاد البلد وعلى الرغم من ذلك لم يؤجل اي من المشاريع الاجتماعية في مثل هذه الظروف الصعبة. كما اشار اليه رئيس الدولة فإن المشاريع الاجتماعية المتحققة على حساب الميزانية عام 2020م هي اكثر تأثيرا قياسا الى العام الماضي. وابلغ الرئيس أن اكثر من 7 الاف عائلة لاجئة ومشردة ستضمن بالشقق والمنازل الجديدة ووضع 1500 منزل وشقة لخدمة عائلات الشهداء ومنح اكثر من 400 منزل وشقة للجنود الذين يؤدون الخدمة العسكرية لمدة 20 سنة دون نقصان. وزد عليه انه من المخطط تخصيص حوالي 3 مليارات مانات من اجل ايصال عدد الحاصلين على الاعانات المالية المعنونة الى 85 الف عائلة وتقديم مساعدة مالية للعاطلين عن العمل بما فيهم دعم العاملين في المجال غير الرسمي والعاملين في مجالات تضررت من الجائحة وسائر الاغراض الشبيهة.

وأبانت النائبة أن الاقتصاد رغم انه يعاني من مشكلات معينة بسبب الجائحة العالمية فإن نتائج الخمسة اشهر الاولى من عام 2020م تشير الى تحقيق نمو يزيد عن 3 في المائة في الزراعة وعن 16 في المائة في مجال الصناعة غير النفطية. وما ادى انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية إلا الى تراجع في احتياطات النقد الاجنبي للجمهورية خلال مدة الستة اشهر الاولى من العام الحالي قدره 98 مليون دولار وذلك أن الانخفاض الحاد لم يسبب بتراجع حاد.

وقالت باشايفا إن شعبنا ودولتنا كان نموذجا بالنبالة والاحسان وفي مثل هذه الاوضاع الصعبة تثنى على مساهمات تسهمها أذربيجان في التضامن العالمي والتعاون على الصعيد الدولي. ومدت دولتنا يد المساعدة الانسانية الى اكثر من 30 بلدا الى الحين بما فيه اعانة مالية بلغت 10 ملايين دولار الى منظمة الصحة العالمية. وكما نوه اليه رئيس الدولة فان بلدنا لا تنفذ المساعدة الانسانية لاجل العلاقات العامة بل كواجب التضامن الى البلدان. واذا مددنا يد المساعدة الانسانية والمالية الى بلدان تحتاج الى المساعدة فإننا بلد يقوم على أقدامه قياما ثابتا. هذا هو السبب الذي يرجع اليه قول الرئيس إن أذربيجان تكسب بسمعة عالية جدا عبر العالم.

وتناولت النائبة كذلك الاعمال المنفذة من جانب الدولة في مجال محاربة جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 والاوضاع الراهنة مفيدة أن معظم بلاد العالم تلجأ حاليا الى تدابير محددة من جديد وترجع الى اعادة فرض قواعد نظام الحجر الصحي الصارم وذلك لأن ايا من البلدان لا يستطيع أن يعتبر نفسه مؤمنا بالكامل حتى ايجاد تلقيح. واذا قسنا نجد أن هناك بعضا من البلاد المتقدمة التي يساوي عدد نستمها عدد اهالينا يبلغ عدد المصابين فيها 60-70 الف شخص وان عدد المتوفين يصل الى 10 الاف شخص.

وذكرت النائبة أن أذربيجان اذا كانت فيها خلال شهر فبراير مجرد 6 مختبرات يصل عددها الحين الى 29 مختبرا ومن المطلوب بـ15 مختبرا جديدا اخر. وقد يتجاوز عدد الفحوص الطبية عن 500 الف فحص واستقرت أذربيجان في المركز الـ40 متقدمة امام اكثر من 15 بلدا على التخمين من حيث عدد الفحوص الطبية لكل فرد.

واكدت النائبة باشايفا على أن القيود المفروضة تستهدف حماية صحة الناس وان القواعد ومتطلبات نظام الحجر الصحي الخاص لا تفرق بين الناس من حيث مناصبهم او نفوذهم في المجتمع وعلى كل مواطن أن يتحلى بالمسؤولية كي تبقى الايام الصعبة وراءنا ولان نعود الى حياتنا المألوفة من جديد. والفعاليات التي تنفذها الدولة والادارة السياسية السامية لرئيس البلد وأطباؤنا المتفادون ومواطنونا الذين يمتثلون بالقواعد والمتفاهمون – كل هذا يدل على أن نتائج اكثر ايجابيا غير بعيدة عنا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا