سياسة


دولة أذربيجان تواصل فعالياتها الرامية الى تحسين الظروف الاجتماعية للمواطنين

باكو، 11 يوليو، أذرتاج

قال شاهن اسماعيلوف نائب المجلس الوطني إن السياسة المنفذة في أذربيجان سياسة استرتيجية والبلد مستعد لكل حال مفاجئ أيا كان.

واشار النائب الى أن اعمال البناء والاصلاح الواسعة نفذت في أذربيجان خلال مدة مضت على حقبة عقد "اتفاقية القرن" لمؤلفها الزعيم العام حيدر علييف وكأن البلد شهد إنشاء له من جديد. وخلال فترة حكم الرئيس إلهام علييف تتواصلت هذه الاعمال مع تخطيها الى مرحلة جديدة.

واكد النائب اسماعيلوف أن "العالم يواجه حاليا الجائحة العالمية. وقد أثرت عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 على البلد ايضا. وجرى تحسين البنية التحتية الضرورية خلال المدة القصيرة ضد الفيروس وبنيت مستشفيات جاهزة. وقد وضعت مستشفيات ذات 800 سرير للخدمة مع تهيئة مستشفيات اخرى ذات 1300 سرير في المستقبل القريب. وفي الوقت ذاته يجدر بالذكر ايضا أن مرضى عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 يتلقون العلاج حاليا لدى 45 مشفى ناشط على اراضي البلد علما بان مراسيم الرئيس إلهام علييف هي التي بنيت وفقا لها 36 مشفى منها في الاونة الاخيرة. والبلد يواصل استعداداته لأي من سير متشائم من عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19. كما اشار اليه رئيس الدولة فإن القضية الرئيسة هي صحة شعب أذربيجان. دولة أذربيجان تتخذ كل تدبير لازم ضد عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ولكن الجدير بالذكر خاصة أن هذه الفعالية لها جهة اخرى ايضا وهي مسؤولية المواطنين. وعلى كل واحد منا أن نمتثل بالمهام والتوجيهات التي يوجه بها مقر العمليات. كلما نأخذ هذه القواعد على محمل الجد تخلصنا من جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 اسرع. "

وقال النائب اسماعيلوف إن أذربيجان تواصل تعاونها بغية محاربة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 مع معظم المنظمات الدولية بما فيه منظمة الصحة العالمية مفيدا أن "تأثير سلبي لعدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 على التطورات الاقتصادية في العالم معلوم لدى كل واحد منا. هذه العملية أثرت على اقتصاد أذربيجان ايضا. ولكننا يسعنا القول قياسا بان اقتصاد أذربيجان من الاقتصادات التي تضررت قليلا. كما قال الرئيس إلهام علييف في مقابلة صحفية ادلى بها في 6 يوليو لقنوات أذربيجان الاولى والاجتماعية وخزر المتلفزة إن اقتصاد أذربيجان تعرض لانحطاط بنسبة مجرد 7ر1 في المائة على نتائج الخمسة اشهر وذلك مرتبط باقامة اقتصاد أذربيجان على القواعد القوية. وعلى الرغم من تراجع نسبي في الاقتصاد فإنه لم يؤجل أي من المشاريع الاجتماعية في البلد.

كما نوه اليه رئيس الدولة أن العام الحالي سيشهد رقما قياسيا من عدد المباني المبنية للاجئين والمشردين لتأمين اكثر من 7 الاف عائلة لاجئة بالمنازل والشقق الجديدة. وستوضع 1500 منزل وشقة لخدمة عائلات الشهداء. ويخطط منح 400 منزل وشقة للضباط الذين يؤدون الخدمة العسكرية دون نقصان. وستحصل 85 الف عائلة اي اكثر من 300 الف شخص على اعانة اجتماعية معنونة. تواصل دولة أذربيجان المقتدرة فعالياتها الرامية الى تحسين اوضاع مواطنيها الاجتماعية بجانب حمايتها صحتهم ايضا.

وقد اوضح الرئيس في حديثه الصحفي للقنوات المتلفزة المحلية أفكاره المهمة بشأن تقلبات في اسعار النفط ايضا. وذكر اننا سوف نقوم على اقدامنا ولو تراجعت اسعار النفط الى 14 دولارا، لاننا أنشأنا خلال السنوات الاخيرة امكانات اقتصادية مالية كبيرة سنستطيع بها أن نتغلب على أية أزمة. وذلك دليل على قدرة دولة أذربيجان واقتصادها مرة اخرى. ومدنا مساعدات انسانية ومالية الى اكثر من 30 بلدا خلال فترة الجائحة يصدق مرة اخرى على هذه الحقيقة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا