ثقافة


لدموع ذلك الصبي المحزون... – قصيدة الرثاء 

باكو، 18 يوليو، أذرتاج

استشهد فريق من جنود قوات الدفاع الاذربيجاني جراء الاستفزاز الحربي الذي ارتكبه العدو اللدود الخائن باتجاه محافظة طاووس الاذربيجانية الحدودية.

وتعبر ليلى علييفا في قصيدتها المسماة بـ "لدموع ذلك الصبي المحزون..." عما يتولد من هذه الخسائر الروحية من مشاعر الحزن وعزم الشعب على الانتصار وثقته في تحرير اراضينا التي تئن تحت وطأة الاحتلال.

وتبث وكالة أذرتاج قصيدة الرثاء أصلا ومعنى:

أو دردلي اوشاغين كوز ياشي اوتشون ... / لدموع ذلك الصبي المحزون...

ليلى علييفا

***

بومبالار سَس سسه ويريبلر يئنه / استأنف دوي القنابل

وطنين باغريندان قان أخير إيندي / حضانة الوطن مجرى الدماء الآن

دوشمن كولّه سينه توش اولان عسكر / أيها العسكر المستهدف برصاص العدو

ياران قلبين قدر درين، دريندير / عمق جرحك يساوي اعماق قلبك

***

أغلايير بير أتا ايتيرميش اوشاق / يبكي صبي فاقد والد

أغلايير كويلارده كونش ده بوكون / والشمس باك اليوم في السماء

ائلليكجه سواشه حاضريق، وطن / جاهزين للقتال اجمعين، ايها الوطن

او دردلي اوشاقين كوز ياشي اوتشون / لدموع ذلك الصبي المحزون.

***

بير كون قاييداجاق يئرينه هر شي / يأخذ مكانا له كل شيء ذات يوم

بير كون سوينه جك بو يورد، بو اوجاق... / يفرح هذا الوطن، هذا الديار ذات يوم

أنجاق او أتانين ايستي قوجاغي / ولكن أحضان ذاك الوالد الدافئة

بير ده او اوشاغه آتشيلماياجاق / لن تفتتح لذلك الصبي مرة ثانية

***

ائليميز غلبة سوراغي كوزلر / الشعب في انتظار خبر الانتصار

كوزلاري يولدادي، قولاغي سسده / يرنو الى الطريق والآذان مفتقدة صوت

آنالار أليني قويوب آند ايتشير / تقسم الوالدات واضعات الايدي

اوغول ايتكيسينين اغريسي اوسته / على اوجاع فقدان الأبناء

***

كون كلار، او ظفر خبري كلار / يأتي خبر ظفر منشود ذات يوم

اوبر ايكيدلرين باش داشلاريني / يبوس مقابر البواسل مدافنهم

أتا نيسكيليله قوفرولان اوشاق / الصبي المحترق بحسرة الوالد

دفن ايلر كوزونده كوز ياشلاريني / يدفن في عينيه دموعه

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا