سياسة


وزارة الخارجية تصدر بياناً بمناسبة الذكرى الثامنة والعشرين لمجزرة باليكايا

باكو، 28 أغسطس، أذرتاج

مضت 28 سنة على المجزرة التي ارتكبتها القوات المسلحة لجمهورية أرمينيا ضد الأذربيجانيين المسالمين في قرية باليكايا بمقاطعة غورانبوي بجمهورية أذربيجان. تفيد أذرتاج أن وزارة الخارجية الأذربيجانية أصدرت بياناً بهذا الصدد.

وجاء في البيان أنه جراء مذبحة 28 أغسطس عام 1992 في باليكايا، قُتل 24 مدنياً أذربيجانياً بوحشية ومن بينهم ستة قاصرين ورضيع يبلغ ستة أشهر من العمر وامرأة مسنة تبلغ 93 عاماً من العمر. وتم حرق جثث بعض الضحايا ومعظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن. نتيجة المجزرة، فقد 3 أطفال كلا والديهم.

تعاد مذبحة باليكايا واحدة من سلسلة المذابح التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمينية في قرية غاراداغلي في خوجاوند ومدينة خوجالي وقرية أغدابان في كالباجار بغية إبادة شاملة للسكان الأذربيجانيين في قاره باغ.

إن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية التي ارتكبتها أرمينيا على خلفية العدوان المتواصل على جمهورية أذربيجان تنتهك حقوق الإنسان والعرف الإنساني الدولي، ولا سيما اتفاقيات جنيف لعام 1949 واتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها والمعاهدة الدولية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية. وهذا انتهاك خطير لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة والاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري واتفاقية حقوق الطفل واتفاقية حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

من الجدير بالذكر أنه بالإضافة إلى مسؤولية جمهورية أرمينيا عن الأنشطة المخالفة للقانون الدولي، تعتبر بعض الأنشطة التي تُرتكب في سياق النزاع المسلح أعمالاً إجرامية دولية وفقاً للأعراف وقواعد المعاهدات للقانون الجنائي الدولي، وبالتالي فإن الأشخاص الضالعين في هذه الأعمال والمتواطئين معهم وأولئك الذين يساعدون لارتكابها هم أيضاً مسؤولون بشكل فردي.

إننا ندين بشدة سياسة أرمينيا الهادفة والمتواصلة والقائمة على الإبادة الجماعية ضد الشعب الأذربيجاني والجرائم ضد الإنسانية والتمييز العنصري والتطهير العرقي ونعلن أن عدوان أرمينيا العسكري على جمهورية أذربيجان من أجل تحقيق السلام والمصالحة في سياق حل النزاع الأرمني الأذربيجاني من المهم للغاية إنهاء الإفلات من العقاب على جميع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك أعمال التطهير العرقي والإبادة الجماعية وإعادة العدالة لضحايا هذه الجرائم.

وستواصل جمهورية أذربيجان اتخاذ جميع الخطوات اللازمة في هذا الاتجاه باستخدام جميع الفرص والآليات الوطنية التي أنشأتها التشريعات الوطنية والقانون الدولي لتوفير التقييم القانوني الملائم لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وفي حق السكان المدنيين وتقديم الجناة إلى العدالة.

وجاء في البيان أيضاً أن "وزارة الخارجية تكرم ذكرى ضحايا الجريمة ضد الإنسانية التي ارتكبت في قرية باليكايا".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا