سياسة


ثقة في الرئيس ضمان رئيسي للأمان والتحديث الاقتصادي السياسي والمعنوي وسيادة القانون وسياسة بناء سلطة جديدة

باكو، 2 سبتمبر، اذرتاج

كرس مركز الدراسات الاجتماعية النسخة الثالثة من نشرة "مؤشر الثقة" لنشاط الرئيس الأذربيجاني في الربع الثاني للعام في خلال أشهر ابريل ويونيو.

اعد مركز الدراسات الاجتماعية بحثا على أساس استطلاع الرأي في موضوع "سياسة الدولية في مكافحة الأزمة الوبائية في الرأي العام". يتضمن التقرير التحليلي معلومات على أساس مؤشرات الرأي العام عن التدابير التي تتخذها الدولة للدعم الاجتماعي العاجل بغرض تقليل التأثير السلبي للوباء على استقرار الاقتصاد الكلي ومسائل العمالة في البلد وكيانات ريادة الاعمال.

قال رئيس مركز الدراسات الاجتماعية زاهد اوروج في كلمته الافتتاحية اليوم أن ثقة في الرئيس ضمان رئيسي للأمان والتحديث الاقتصادي السياسي والمعنوي وسيادة القانون وسياسة بناء سلطة جديدة.

أشار اوروج الى ان رئيس جمهورية أذربيجان استطاع معالجة المشاكل والتحديات الناتجة عن الوباء العالمي. واظهر عزمه القوي في معالجة الازمة، لذا تبقى شخصيته قوية بين الشعب. وهذا النفوذ ضمان رئيسي للامان والتحديث الاقتصادي السياسي والمعنوي وسيادة القانون والاهم، سياسة بناء سلطة جديدة تنتهج منذ 2019 في نطاق أوسع. ويمكن قول نفس الكلمات بحق السيدة مهربان علييفا أيضا. تكاتفت السيدة مهربان علييفا مع الرئيس إلهام علييف في كل مجالات الدولة والحياة الوطنية خلال الأشهر الخمسة الأخيرة، كما كانت في السنوات العشر الأخيرة وقفت دائما الى جانب الشعب.

قال رئيس المركز ان دراسة واستطلاع ومتابعة ديناميكية للرأي العام عن نشاط رئيس الجمهورية بدأها لأول مرة مركز الدراسات الاجتماعية. هذا التقرير هو الثالث من هذه السلسلة ويشمل الربع الثاني لعام 2020 أي فترة ما بين أشهر ابريل ويونيو. يتضمن هذا التقرير التحليلي الذي اعد على أساس استطلاع الرأي الاجتماعي متابعة الرأي العام عن النشاط المتعدد الجوانب الذي يقوم به الرئيس إلهام علييف، ديناميكية نشاطه المقارنة مع الفترة السابقة.

ثم تحدث نائب رئيس مركز الدراسات الاجتماعية إلشاد ميربشير اوغلو في كلمته عن جوانب مختلفة لـ"مؤشر الثقة" وقال ان احد أولويات نشاط رئيس الجمهورية هو بناء الجيش القوي. أظهرت نتائج استطلاع الرأي ان السكان يشيدون بنشاط الرئيس في بناء الجيش: إن 70.7 في المائة من المستطلع آراءهم أي الأغلبية الساحقة يعتبرون ان نشاط رئيس الجمهورية في بناء الجيش مثمر جدا بينما يعد 24.6 في المائة من المستطلع آراءهم نشاط رئيس الدولة في هذا المجال مثمر. نسبة السكان الذين لا يعتبرونه مثمرا هي 2.5 في المائة. أما النشاط المثمر في اتجاه بناء الجيش فهو عامل رئيسي يقتضي بزيادة الثقة والاعتماد على رئيس البلد. قال ان نسبة الثقة والاعتماد على الرئيس ازدادت ويصف 82 في المائة من 24.6 في المائة من المستطلع آراءهم نشاط الرئيس في بناء الجيش بالإيجابي جدا. وحتى 27.6 في المائة من 2.6 في المائة من الذين قالوا ان الثقة والاعتماد عليه قد انخفض.

كما قيل إن التحديات الجديدة على المستويين الدولي والوطني، الأهداف التنموية تقتضي بزيادة الحيوية والثمرة في إدارة الدولة. والمهم في هذا المجال إصلاحات في مجال الكوادر. يبدي الرئيس إلهام علييف اهتمامه على ذلك أيضا. ان 53.9 في المائة من المستطلع آراءهم يعتبرون الإصلاحات في هذا المجال مثمرة جدا بينما يعد 32 في المائة منهم مثمرا. لكن 6.5 في المائة من المستطلع آراءهم لا يعتبرون هذه الإصلاحات مثمرة. أشاد 68.6 في المائة من 24.6 في المائة من المستطلع آراءهم الذين قالوا ان الثقة في الرئيس والاعتماد عليه قد زاد، فيما أشاد بالإصلاحات في مجال الكوادر. ان 8 في المائة من 2.6 في المائة من المستطلع آراءهم الذين قالوا ان الثقة والاعتماد على الرئيس قد انخفض، فوصفوا الإصلاحات في مجال الكوادر بالإيجابية.

كذلك 81.2 % من المستطلع آراءهم يؤيدون مبادرة الرئيس في مكافحة الفساد. اما الجزء الكبير من غير الراضين على الإصلاحات في مجال الكوادر أي 74.3 في المائة يشيدون بمحاكمة الفاسدين.

قيل في المؤتمر ان استطلاع الرأي شمل 4144 مواطن واجري في 5 مراحل في المناطق الاقتصادية الجغرافية في مدينة باكو وابشيرون وكنجه – قازاخ وشكي – زاقاطالا ولانكران وقوبا-خاتشماز وقاراباغ وأرّان وشروان الجبلية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا