سياسة


ضياء ذاكر أجار: أرمينيا تجلب الجماعات الإرهابية الى المنطقة باسم الاستيطان

أنقرة، 2 سبتمبر، أذرتاج

كان الإرهاب والجريمة المنظمة أعظم التهديدات والمشاكل للبشرية على مر التاريخ. للأسف، تواجه تركيا وأذربيجان دائماً هذه المشاكل. إن جميع العناصر الناشئة عن "القضية الأرمنية" الزائفة، بما في ذلك احتلال قاره باغ الجبلية ومحاولات التوطين غير القانوني في هذه الأراضي، هي جرائم متعمدة.

تفيد أذرتاج أن رئيس جمعية إغدير الأذربيجانية للحفاظ على اللغة والتاريخ والتضامن الثقافي ودعمها والباحث في "القضية الأرمنية" المزيفة ضياء ذاكر أجار عبر عن هذا الرأي في تصريحاته للوكالة.

وفي حديثه عن المراحل المختلفة لسياسة أرمينيا العدوانية ضد أذربيجان قال الباحث: "إن ترحيل الأذربيجانيين من أرمينيا عشية انهيار الاتحاد السوفيتي السابق يشكل تهديداً للقانون الدولي، وكذلك محاولة للاستيطان بشكل غير قانوني في الأراضي المحتلة لأذربيجان. من هم الذين أقيموا في منازل الأذربيجانيين الفارغة في أرمينيا نتيجة لعمليات الترحيل أثناء حكم ستالين وفي عام 1988؟ تم تهجير الأرمن من الخارج، وخاصة من الدول العربية. إن محاولة إقامة الأرمن من لبنان في الأراضي الأذربيجانية المحتلة بذريعة الانفجار المعروف في بيروت هي استمرار لتلك العملية للاستيطان غير الشرعي.

وشدد ضياء ذاكر أجار على أن هدف أرمينيا في هذه المرحلة لا يقتصر فقط بالاستيطان غير القانوني. وتعتزم دولة الاحتلال جلب الإرهابيين والمقاتلين الرخيصين تحت هذا الاسم الى المنطقة.

صابر شاهتختي

المراسل الخاص لوكالة أذرتاج

أنقرة

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا