سياسة


الرئيس الأذربيجاني: صيغة تعاون عسكري ثلاثي بين ارمينيا واليونان وقبرص تثير قلقا لدينا

باكو، 2 سبتمبر، أذرتاج

قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في كلمة ألقاها في حفل تسلم اوراق اعتماد السفير اليوناني الجديد نيكولاس بيبيريكوس في 2 سبتمبر ان "المسألة الثانية التي اريد لفت انتباهك اليها وكذلك والتي اريد أن تسمعها مني مباشرة، لا من المصادر الأخرى هي إظهار قلقنا من التعاون العسكري الثلاثي بين ارمينيا واليونان وقبرص. كما تعلم، ان ارمينيا بلد احتل اراضينا. وارتكبت مجزرة في خوجالي، وقامت بتشريد مليون أذربيجاني من بيوتهم وديارهم، دمَّرت آثارنا التاريخية والثقافية والدينية، ونفذت سياسة التطهير العرقي في الاراضي المحتلة. تنتهك ارمينيا القانونَ الدولي ولا تنفذ القرارات الصادرة بهذا الشأن عن مجلس الامن التابع لمنظمة الامم المتحدة ومنظمات اخرى".

استطرد الرئيس قائلا: "قبل سنتين وقع الاتحاد الاوروبي وأذربيجان بالأحرف الاولى على وثيقة "اولويات الشراكة". فيها يؤيد الاتحاد الاوروبي وحدة اراضي أذربيجان وسيادتها وسلامة حدودها المتعارف عليها دوليا.

تنتهج ارمينيا نهجا عدوانيا. ان التصعيد الأخير في الحدود هو استفزاز من قبل ارمينيا. تم توقيف ضابط ارميني حاول التوغل في خط الجبهة لتنفيذ فعل ارهابي. واعترف ان مجموعته خططت الهجوم على عسكريينا والاشخاص المدنيين. قصارى القول، ارمينيا عدو أذربيجان وكان هذا قرارهم.

بالتأكيد، فإن التعاون العسكري الوثيق بين ارمينيا وأي بلد آخر يثير قلقا. لعلكم تعلمون رد فعلنا لنقل الاسلحة من روسيا الى ارمينيا بشكل مكثف، ذلك فور الاستفزاز الارميني في الحدود. توقفت الاشتباكات الفعلية في 16 يوليو. ابتداء من 17 يوليو حتى أمس، الذي اقيمت رحلة أخيرة، نفذت من روسيا الى ارمينيا رحلات جوية كثيرة لنقل الشحن عبر الحدود الجوية للدول المطلة على بحر الخزر. ولا اقوله لك فقط. بل طرحنا هذه المسألة أمام شركائنا من روسيا وبلغناهم ان التعاون العسكري مع ارمينيا أمر يثير قلقا لدينا. لأن هذا يشكل تهديدا مهما لاذربيجان. لأنهم يقتلون عسكريينا واشخاصنا المدنيين باستخدام هذه الاسلحة."

كما اضاف الرئيس قائلا: "تقلقنا صيغة التعاون الثلاثي هذه. بالتأكيد، فإن كل بلد يفعل ما يعتبره صحيحا. لا نتخذ موقفا لمنع هذا او الحيلولة دونه بكل طرق. لكن اعتبر ان الاحسن هو سماعك مني هذه المسألة التي تقلقنا. وشرحت سبب حدوث هذا."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا