سياسة


سنان أوغان: هذه السياسة الاستفزازية التي تنتهجها أرمينيا خاطئة وخطيرة

اسطنبول، 4 سبتمبر، أذرتاج

إن حقائق بشأن توطين الإرهابيين الذين جلبتهم أرمينيا من الخارج في منطقة قارباغ الجبلية المحتلة لأذربيجان موجودة بالفعل. بدأت أرمينيا أعمالها الخبيثة بجلب أعضاء حزب العمال الكردستاني إلى المنطقة لأول مرة. يعلم الجميع أن حزب العمال الكردستاني معروف كمجموعة إرهابية ليس فقط في تركيا فحسب بل في جميع أنحاء العالم أيضا. ومن المعروف أن هؤلاء الإرهابيين يتدربون في معسكرات خاصة. في وقت لاحق، تواصل هذا الفوضى بمشاركة الأرمن السوريين. الآن، بدأت القيادة الأرمنية الاستفزازية التي استغلت حادث الانفجار في لبنان في توطين الأرمن اللبنانيين في أراضي قارباغ الجبلية التاريخية لأذربيجان.

ورد هذا الرأي في مقابلة اجرتها وكالة أذرتاج مع رئيس المركز التركي للعلاقات الدولية والدراسات الاستراتيجية (TURKSAM) سنان أوغان.

قال سنان أوغان إن الحكومة الأرمينية تريد نقل الأرمن إلى قارباغ الجبلية من أي منطقة إذا يقع فيها الصراع: "إنهم يحاولون حل المشاكل في البلد، ليس سراً أن هناك صعوبات ديموغرافية كبيرة في أرمينيا اليوم. من المعروف أن المواطنين الأرمن، وخاصة الشباب، يسافرون إلى الخارج بسبب الأزمة الاقتصادية والعديد من المشاكل الأخرى في البلاد. بعبارة أخرى، لا يمكن لأرمينيا أن تراعي مواطنيها والفقر في البلاد بلغ ذروته. يرفض عدد قليل من بقية الناس العيش في المنطقة.

وشدد سنان أوغان على أن الأرمن اللبنانيين شاركوا أيضاً في تأسيس منظمة "أسالا" الإرهابية وقال: “أعتقد أن فكرة قبيحة مثل توطين الأرمن اللبنانيين في قارباغ الجبلية تقصد إحياء مثل هذه الجماعات الإرهابية. للأسف، لا يزال المجتمع الدولي يغض الطرف عن تسوية نزاع قارباغ والمخالفات التي يرتكبها الأرمن. على الرغم من أن الأرمن اللبنانيين هم من أصول أرمنية، إلا أنهم مواطنون لبنانيون. وهذا ينطبق أيضاً على السوريين وأرمن أرمينيا وغيرهم. ليس لأي من هؤلاء الناس أي علاقة تاريخية أو قانونية بمنطقة قارباغ الجبلية. وبالرغم من هذا، تواصل أرمينيا سياستها الخاصة بالتوطين غير القانوني، والعالم يظل صامتا. ومع ذلك، بغض النظر عن مدى صمت المجتمع الدولي، فإن صوت الأمة التركية سيكون أعلى. نحن نحتج بحق على هذا الفوضى وسنحتج عليه في المستقبل أيضاً. أود أن أقول إن هذه السياسة الاستفزازية التي تنتهجها أرمينيا هي سياسة خاطئة وخطيرة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا