سياسة


فريد شفييف: على الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك أن يتخذوا موقفا واضحا من التطورات الأخيرة

باكو، 4 سبتمبر، أذرتاج 

صرح المسئولون الأرمن على مستويات مختلفة بأنهم يتخلون عن مبادئ مدريد. في الواقع، هذا يعني نهاية المفاوضات الجارية على مدى 10 سنوات الاخيرة منذ بدئها قبل هذا بـ 26 عاماً. تتواصل هذه النزعة منذ مارس 2019. بدلاً من ذلك، يطرح القوميون الأرمن مبدأ "سيفر" الذي يعكس مطالبهم الإقليمية ضد كل من تركيا وأذربيجان. وهذا يعني تقدم مشروع "أرمينيا الكبرى" التوسعي.

وهذا ما صرحه رئيس هيئة الإدارة لمركز تحليل العلاقات الدولية (BMTM) فريد شفييف لوكالة أذرتاج.

وقال الخبير: "إن التوطين الأخير للأرمن اللبنانيين في الأراضي الأذربيجانية المحتلة ومشاركة زوجة رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان في" المناورات العسكرية" الجارية في الأراضي المحتلة خطوة نحو القضاء على إمكانية استئناف المحادثات. يجب على الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن يوضحوا بشكل لا لبس فيه موقفهم من التطورات الأخيرة.

في نفس الوقت، ورغم أن القوميين الأرمن سعداء بموقفهم العسكري الأخير، فمن الواضح أن ما يسمى بـ "الثورة المخملية" في أرمينيا قد انتهت. أنا أتحدث ليس فقط عن النهج الدولي، ولكن أيضاً عن المناخ المحلي. في الواقع، تكرر الحكومة الأرمنية الحالية المسار الداخلي والخارجي للنظام السابق والتحالفات القائمة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا