سياسة


الإرهاب البيئي المنفذ من قبل أرمينيا في الأراضي المحتلة الأذربيجانية يشكل خطرا جادا على بيئة المنطقة – بيان مشترك

باكو، 15 سبتمبر، أذرتاج

أصدرت وزارتي الخارجية الأذربيجانية والبيئة والثروة الطبيعية الاذربيجانيتين بيانا مشتركا.

أفادت أذرتاج أن البيان المشترك الوزاري جاء فيها ما يلي:

" ما انفكت أرمينيا المعتدية تنتهك جميع المبادئ للقانون الدولي الخاص بحماية واستخدام احتياطات المياه بالمجاري المائية العابرة للحدود خاصة في الأراضي المحتلة الأذربيجانية من قبلها. ويشكل الإرهاب البيئي والتعامل العدواني من جانب أرمينيا حيال الطبيعة في إقليم قراباغ الجبلي والمحافظات المحاذية له المحتلة من قبل قوات الاحتلال الأرميني خطرا كبيرا على البيئة العامة في المنطقة. كما أن حياة العالم الحي لدى مياه الأنهار العابرة للحدود تتعرض للخطر الكبير نتيجة مواصلة أرمينيا تلويث تلك الأنهر تلويثا صارما. وبجانب ذلك، قد اصبح استخدام خزانات المياه بالأراضي المحتلة غير ممكن وبالتالي تحولت هي إلى مصدر خطر محتمل على الأهالي المقيمين بالأراضي المطلة عليها بسبب عدم صيانتها الفنية.

إن عدم انضمام أرمينيا إلى اتفاقية حماية واستخدام المجاري المائية العابرة للحدود والبحيرات الدولية لمنظمة الأمم المتحدة يجعل من غير الممكن معالجة المشكلات الخاصة بالمجاري المائية العابرة للحدود وفقا للمعايير الدولية. والقرار المرقم بـ2085 والمؤرخ في 2016م المتخذ من جانب الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بصدد حرمان أهالي المحافظات الأذربيجانية المحاذية للحدود من استخدام المياه عمدا والذي يتضمن في الوقت ذاته طلب سحب قوات الاحتلال الأرميني سحبا فوريا بدون أي قيد وشرط من الأراضي المحتلة الأذربيجانية وضمان قيام المهندسين المستقلين وخبراء المياه والري بدراسات وتحقيقات في المكان ما زال عالقا دون تنفيذ إلى اليوم. وبالعكس، تزيد أرمينيا فعالياتها في هذا المنحى زيادة أخرى حيث أن قطع مجرى نهر إينجه صو الذي يصب في خزانة المياه بقرية كمرلي بمحافظة قازاخ الأذربيجانية مارا من خلال قرية دوفيخ بحافظة تاوش الأرمينية في الآونة الأخيرة قد حرم الأهالي المحليين من المياه.

وهذه الأوضاع التي تعد عن حق وصواب انتهاكا صارما لمبادئ القانون الدولي وحقوق الانسان تشكل كذلك صعوبات كبيرة في تنفيذ الالتزامات المنوطة في الوثائق المتخذة على المستوى الدولية بما فيه ما يتضمن في اتفاقية باريس في أغراض التنمية المستدامة والتغيرات الإقليمية للأمم المتحدة.

وإضافة الأعمال الإرهابية البيئية إلى فعاليات مستفزة سافرة تحققها قيادة أرمينيا في الآونة الأخيرة تدل بصراحة مرة أخرى على أن البلد المعتدي ما برح ينتهك انتهاكا صارما وسافرا القانون الدولي وحقوق الإنسان الأصلية بجانب تشكيله على حد ذاته تهديدا وخطرا كبيرا على السلم والسلام والأمن في المنطقة قاطبة.

وندعو المجتمع الدولي لادانة فعاليات أرمينيا غير القانونية ادانة صارمة ولاتخاذ تدابير عاجلة تضمن التصدي لمثل هذه الاعمال غير القانونية للبلد المعتدي."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا