سياسة


نائب وزير الخارجية يحضر اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء بمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في أسيا

باكو، 25 سبتمبر، أذرتاج

عُقد اجتماع لوزراء خارجية مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة (CICA) في آسيا في 24 سبتمبر في شكل مؤتمر عبر الفيديو. وحضر اللقاء نائب وزير الخارجية لجمهورية أذربيجان أراز عظيموف.

وأفاد المكتب الصحفي بوزارة الخارجية لوكالة أذرتاج أنه تم عرض برنامج وأولويات رئاسة كازاخستان فيما يتعلق بنقل رئاسة مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في أسيا للفترة 2020-2022 إلى جمهورية كازاخستان. كما قرر انتخاب ممثل كازاخستان السفير كيرات ساريبي كمدير تنفيذي لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في أسيا.

ألقى أراز عظيموف ملمة في الاجتماع شدد فيها على أهمية تطوير التعاون داخل مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في أسيا وزيادة فعالية المنظمة في مكافحة التهديدات والتحديات التي تواجه الدول الأعضاء. وتطرق نائب الوزير إلى الخطوات التي اتخذتها جمهورية أذربيجان في مكافحة وباء كوفيد 19 في الأشكال الوطنية والثنائية والمتعددة الأطراف وأشار إلى أن الخطوات التي اتخذتها بلادنا داخل حركة عدم الانحياز برئاسة أذربيجان هي مثال جيد للتعاون في هذا المجال.

وأشار نائب الوزير إلى أن أذربيجان تعلق أهمية خاصة على تطوير البنية التحتية للنقل الإقليمي وعبر الإقليمي وتعزيز الاتصالات وقال إن التعاون في هذه المجالات داخل مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في أسيا ينطوي على إمكانات كبيرة ومن المهم مواصلة إجراءات التعاون العملي لتحقيق هذه الأهداف. وشدد أراز عظيموف في هذا السياق على أهمية ضمان أمن النقل والبنية التحتية العابرة.

في سياق حديثه عن أن النزاع بين أرمينيا وأذربيجان حول قاره باغ الجبلية يشكل تهديداً خطيراً على الأمن والاستقرار الإقليميين لفت أراز عظيموف الانتباه إلى الأعمال والتصريحات الاستفزازية والمحرضة من القيادة الأرمينية الحالية التي تعمد إلى تصعيد الوضع وتقويض المفاوضات بشأن التسوية السلمية. وشدد على أن هذه السلوك والتصريحات التي تهدد سيادة جمهورية أذربيجان وسلامتها الإقليمية، وكذلك رفض مقترحات حل النزاع بشكل واضح تجعل المحادثات مع القيادة الأرمينية لا معنى لها.

بالإشارة إلى أن منظمة مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في أسيا تستند إلى قواعد ومبادئ القانون الدولي، ولا سيما مبادئ السيادة وسلامة الأراضي وحرمة الحدود المعترف بها دوليًا، فمن المهم أن تظهر الدول الأعضاء في مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في أسيا موقفاً مبدئياً وتضامناً ضد انتهاكات هذه المبادئ الأساسية.

وشدد على ضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي، بما في ذلك الدول الأعضاء في مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في أسيا الخطوات اللازمة لوقف السياسة العدوانية لأرمينيا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا