سياسة


في الأحجار معلومات لا يمكن حذفها - مجمع دير خوداونك

باكو، 7 ديسمبر، أذرتاج

يشهد مجمع اديرة خوداونك الواقع في قرية ونك في كلبجار على المعتقدات الدينية لأسلاف الشعب الأذربيجاني وسلوكهم المتسامح على الرغم من قرون من الغزوات. تعد الأسماء مثل أرزو خاتون وتورسون وحسن وشمس وألتون وقرقوز والأسماء الأخرى المكتوبة على صخور حجرية أحد مؤشرات عرقية لمؤسسي هذا الاثر التاريخي الديني.

لجأ الأرمن الذين تم توطينهم في أذربيجان قبل 200 عام إلى جميع أنواع تزوير الآثار الدينية والتاريخية والثقافية التابعة لشعبنا وبذلوا جهوداً متواصلة للقيام بذلك. يعتبر معبد دير خوداونك في كلبجار من هذا القبيل.

قبل الانتقال إلى تاريخ المعبد الواقع في أحضان الجبال، نود أن نبلغكم عن الزيارة التاريخية لممثلي الطائفة الدينية الألبانية الأودية في أذربيجان إلى مجمع الدير هذا في 4 ديسمبر. في يوم شتاء بارد قطع أفراد الطائفة مسافة 650 كيلومتر تقريباً من قرية نيج في غابالا وعبروا الطرق الجبلية المغطاة بالثلوج في موروف وعاشوا يوماً تاريخياً. أقيمت الصلاة هنا على أرواح شهداء الحرب الوطنية العظمى الذين حرروا وطننا قره باغ، وكذلك أحد أركانها الساحرة، كلبجار من نير العدو. وأفيم القداس في اللغة الأودية وأضاءت الشموع في الكنيسة. هذا له معنى رمزي عظيم.

شارك مراسلو أذرتاج أيضاً في هذه الزيارة. بعد ثلاثين عاماً، تم نشر صور معبد خوداونك لأول مرة على موقع أذرتاج الإلكتروني - تظهر المشاهد الرائعة أمام العيون.

قال رئيس الطائفة الدينية الألبانية الأودية في أذربيجان روبرت موبيلي خلال الزيارة إن معبد خوداونك ينتمي بالكامل إلى الكنيسة الرسولية الألبانية، من الناحية التاريخية والمعمارية. تظهر التزييفات التي أدرجها الأرمن فيها بوضوح من الصلبان الأرمينية عند مدخل الدير ومن العديد من العناصر الحديثة للصليب في الداخل.

في اليوم التالي بعد زيارة ونك اتصلنا بروبرت موبيلي وسألناه عن انطباعاته. روبرت موبيلي عالم جيولوجي بالمهنة ويعرف تفاصيل اللاهوت. خلال الحقبة السوفيتية، صعد الجيولوجي على جبال كلبجر. يقول إنه يعرف تقريباً كل حجر وشجرة في هذه الجبال. الآن عندما جاء إلى هنا رأى جبالاً أخرى. وأن الأرمن قطعوا حتى الأشجار. لو أتيحت لهم الفرصة لحملوا الحجارة معهم.

"وهذه ليست بكلبجار التي رأيتها في شبابي. قبل أن نصل إلى معبد خوداونك، رأينا معبدين ألبانيين مدمرين في طريقنا. لم تقع حرب في كلبجار، ان جاز التعبير. هذا المشهد هو مؤشر واضح على تعامل الأرمن مع الآثار التاريخية. كانت هذه هي المرة الأولى التي أكون فيها في مجمع دير خوداونك. حتى الآن، رأيته في الصور فقط. بصفتي جيولوجياً، كنت معجباً بالصخور قبل كل شيء. هناك الكثير من المعلومات في الأحجار ومهما حاولوا، لا يمكنك حذفها. لقد وصل تطور العلم الآن إلى مستوى يجعل من الممكن تحديد عمر الحجر وتحليل تركيبة الرمال وتمييز الفترة التي تنتمي إليها، وما هو حقيقي وما هو مزيف بسهولة. أستطيع أن أقول بكل ثقة أن مثل هذا التحليل سيكشف أن تاريخ الحجارة والصلبان الموضوعة في الكنيسة لم يرجع لأكثر من 200 عام، وربما حتى بعد عام 1993. إلا أن عمر دير خوداونك يزيد عن ألف سنة. حيث توجد مساحة فارغة داخل الكنيسة، قاموا بلصق صليب أرمني. لديهم حتى ورش العمل القريبة، كما لو كانوا يصنعون صليباً من طرف واحد. أزالوا حجراً كبيراً من الحائط ووضعوا صليباً في مكانه.

يستغرق التئام جروح التربة والحجارة والأشجار وقتًا. ولكن كما قال رئيسنا، سنفعل ذلك. قال روبرت موبيلي إن جميع آثارنا الدينية التي دمرها المخربون الأرمن ستُعاد إلى أراضينا المحررة.

لقد نظرنا في بعض الأبحاث حول تاريخ دير خوداونك وهي آراء مثيرة للاهتمام لمؤرخينا. أشار مؤرخ القرن الثاني عشر مخيتار غوش إلى أن المعبد تأسس في القرون الأولى بعد الميلاد عندما كان المبشرون يشتغلون بالتبشير في ألبانيا القوقازية. وفقاً للمعلومات، تم بناء أقدم مبنى للمجمع، البازيليكا (مكان للتجمع غير الديني) في القرن الثامن على مقبرة دادي الذي جاء ليكرز بالتعاليم المسيحية بأمر من رسول يسوع المسيح القديس ثدوس. يعتبر هذا الدير من أوائل المعابد المسيحية في جنوب القوقاز.

بعد احتلال أرمينيا لمقاطعة كلبجار عام 1993، حُرمت الجماعات العرقية المسيحية القديمة التي تعيش في بلدنا من زيارة الدير. من ناحية أخرى، قدم الأرمن الدير للعالم على أنه معبدهم محاولين تبرير ذلك بعناصر الصليب التي أضافوها لاحقاً إلى المبنى.

تقول البروفيسورة كولشوهرا محمدوفا التي درست السمات المعمارية لخوداونك، إنه أكبر مجمع دير في أذربيجان. يضم المجمع أكثر من عشرة مباني مختلفة الأحجام والتصميمات ذات الطبيعة الدينية والعلمانية. أقدمها - إحدى الميزات المثيرة للاهتمام للبازيليكا هي المساحات الإضافية الموجودة بجوار المذبح الرئيسي. تخلد هذه الأماكن التقاليد الفريدة لبناء المعابد في الهندسة المعمارية لألبانيا القوقازية.

صرح العالم المؤرخ البروفيسور إبراهيم زينالوف لوكالة أذرتاج عشية تحرير كلبجار أن كنيسة آرزو خاتون التي تحتل مكاناً مركزياً في مجمع الدير، هي واحدة من أكثر النماذج القيمة للهندسة المعمارية الألبانية. يصور الجدار الشرقي للنحتين البارزين أميراً وقديساً ويصور الجدار الجنوبي أميران يحملان موديلاً للمعبد في يديهما. هناك كتابة على جدار مبنى آخر مدرج في المجمع - معبد إجيد (البطل) حسن، تؤكد أنه تم بناؤه عام 1182. في عام 1224، تم دفن أفراد من العائلة النبيلة في مبنى كبير أضيف إلى المجمع. وفقاً للعلماء، تم الانتهاء من بناء المجمع في القرن الثالث عشر. على الرغم من الصعوبات التي واجهها المعبد في روسيا القيصرية والعهد السوفيتي، فقد تم الحفاظ على جميع المعالم الدينية في أذربيجان، بما في ذلك دير خوداونك. بعد استعادة استقلال أذربيجان، تم إيلاء اهتمام ورعاية خاصين لأماكن العبادة التي تنتمي إلى ديانات مختلفة.

أردنا أن نكمل ملاحظاتنا بكلمات الرئيس إلهام علييف عن الكنائس الألبانية في خطابه للأمة حول تحرير كلبجار: وبدأ الكهنة الأرمن ورعاتهم بالسيطرة على هذه الكنائس""يكفي إلقاء النظر إلى التاريخ ليرى الجميع أنه في ثلاثينيات القرن التاسع عشر ألغت روسيا القيصرية الكنيسة الألبانية وأعطت كل ممتلكات الكنيسة الألبانية للكنيسة الأرمنية الغريغورية وبدأ الكهنة الأرمن ورعاتهم في الاستيلاء على هذه الكنائس".

كانت مهمتهم الرئيسية هي محو ونسيان تاريخ ألبانيا القوقازية. لكننا لم نسمح بذلك. أذربيجان لديها قاعدة علمية كبيرة في هذا المجال، وهناك أعمال جارية. ويجب توصيل هذه الأعمال ليس فقط إلى المجتمع العلمي، ولكن إلى المجتمع العالمي ككل. كانت ألبانيا القوقازية دولة عظيمة. عاصمتها غابالا. المعالم التاريخية والكنائس التابعة لألبانيا القوقازية هي تراثنا التاريخي والثقافي. إننا نحمي هذه الكنائس. لقد زرت هذه الكنائس عدة مرات في منطقة شاكي ومنطقة غابالا وكنيسة أودية. كما تعلمون، خلال فترة الحرب أنجزت أعمال ترميم كنيسة القوقازية الألبانية الأودية القديمة في بلدة نيج وأقيم جقل افنناح هذه الكنيسة بمبادرة من مؤسسة حيدر علييف. إننا نحمي هذه الكنائس باعتبارها تراثنا الثقافي. لذلك، لا ينبغي لأحد أن يقلق. وستواصل الدولة حماية هذه الكنائس".

يعد مجمع دير خوداونك ذاكرة متحجرة للتاريخ. وفقًا لروبرت موبيلي تحتوي الحجارة على الكثير من المعلومات بحيث لا يستطيع الأرمن ورعاتهم الفرنسيون حذفها، مهما حاولوا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا