سياسة


المعتصمون يأسفون: مجلس الأمن الدولي أصبح رهينة لازدواجية المعايير

المعتصمون يأسفون: مجلس الأمن الدولي أصبح رهينة لازدواجية المعايير

باكو، 21 ديسمبر، أذرتاج

أصدر المشاركون في الاعتصام السلمي للنشطاء البيئيين الاذربيجانيين، على الطريق الواصل بين شوشا وخانكندي، بيانا انتقدوا فيه التصريحات التي اطلقت في اجتماع مجلس الأمن الدولي واصفين إياها بأحادية الجانب والمغرضة.

واكد المعتصمون في البيان أن الاعتصام سلمي ويردد ممثلون عن المجتمع المدني هتافات تدعو لوقف نهب ثروات أذربيجان الطبيعية ووضع الحد على الحاق أضرار غير قابلة للإصلاح بالبيئة وبالتالي وصفوا إهمال قلقهم المحق في المناقشات المنظمة لدى مجلس الأمن الدولي بالإهانة للمجتمع المدني وبالموقف المغرض وبالمنهج الانتقائي.

وجاء في البيان: "إذ نشدد بالأسف الشديد على أن مجلس الأمن الدولي، بوجهه كيانا رئيسيا مسؤولا عن الحفاظ على السلام والأمن في العالم، قد غض النظر عن احتلال لأراضي أذربيجان من قبل أرمينيا دام 30 سنة وسياسة أرمينيا للتطهير العرقي ومجزرة خوجالي وتشريد أكثر من 1 مليون أذربيجاني من ديارهم وتدمير التراث الثقافي للشعب الأذربيجاني تدميرا ممنهجا ومتعمدا ونهبه وسلبه وسياستها للاستيطان غير الشرعي ولم يتخذ أية خطوة في سبيل تنفيذ قراراته التي تبناها نفسُه. ومما يبعث الأسف هو أن مجلس الأمن الدولي قد اصبح رهينة لازدواجية المعايير.

يجب الذكر ان قوات حفظ السلام الروسية المنتشرة مؤقتا في جزء من الاراضي الاذربيجانية المحررة تستمر في اغلاق الطريق امام المدنيين لمنع دخولهم الى المناجم في المنطقة التي تنتشر فيها. يطالبها الخبراء البيئيون الاذربيجانيون بالحد من تهريب الثروات الطبيعية الاذربيجانية والسماح لهم بالمراقبة والمتابعة لتقييم اضرار الممارسات غير القانونية فيها على البيئة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا