أخبار عالمية


رئيس الوزراء الأرميني لا يجد جنديا للخدمة في جيش أرمينيا فمن سيرسله إلى سورية، يا ترى؟

باكو، 7 سبتمبر، أذرتاج

قال احترام عاشورلي إن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان أعلن في الأسبوع الماضي عن إمكانية إرسال جنود أرمن إلى سوريا تحت راية روسيا ليشارك أفراد القوات المسلحة الأرمينية في عمليات حربية ضمن القوات المسلحة الروسية ضد مناهضي نظام بشار الأسد في سوريا وشرعت وسائل الإعلام الأرمينية تنشر مقالات حول إيجاد حل هذه القضية.

نقل مراسل أذرتاج عن عاشورلي المحلل السياسي قوله في تصريح خصه بوكالة أذرتاج بشأن احتمال بعث رئيس الوزراء الأرميني المحتل باشينيان بجنود القوات المسلحة الأرمينية إلى سورية إن هذا ليس بواقع أول يدل على مقاتلة الأرمن في صفوف قوات بشار الأسد في سورية حيث اعتدنا القراءة والمشاهدة في وسائل الإعلام الجماهيرية الدولية النافذة عالميا مقالات وتحاليل ومعلومات وصورا ومقاطع فيديو تتحدث عن مشاركة الأرمن في القتالات الدائرة في سورية خاصة في حلب وغيرها من المدن وما ارتكبوه من المجازر والقتل والتدمير ضد المسلمين وعلى مقدمهم المسالمون العزل.

وأوضح المحلل عاشورلي قائلا: "إن سورية تنشط فيها وحدات مسلحة حربية مؤلفة من الأرمن بقوام يبلغ 100-150 ألف جندي عقب فترة الربيع العربي خاصة. وباتخاذ هذه الخطوة يسعى نيكول باشينيان إلى إزالة برودة نشبت في العلاقات مع روسيا أيضا. ولكن لقاء معاملة باشينيان هذه ردا إيجابيا ما زال تحت علامة الاستفهام. لأن الأرمن عاجزون منذ الفترة عن أرسال جندي للخدمة في قوات الاحتلال الأرميني في أراضي أذربيجان المحتلة بإقليم قراباغ الجبلي. فما للشعب الأرميني أن يرضى عن إرسال أولاده للقتال في سوريا؟ ومن جهة أخرى، هل سوف يقاتل جنود أرمن يلجؤون إلى محاولات انتحار تهربا من الخدمة العسكرية في القوات المسلحة الأرمينية المحتلة في أراضي سورية؟ ومن سيرسله باشينيان إلى سوريا، يا ترى؟ "

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا