سياسة


الخارجية: على القيادة الأرمينية أن تدرك ان أذربيجان لن تسمح باستمرار الوضع على هذا المنوال

باكو، 15 سبتمبر (أذرتاج).

أدلى المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية حكمت حاجييف بتصريح لوكالة أذرتاج استنكر فيه الاستفزاز الأرميني الأخير في خط الجبهة. كما أضاف حاجييف في تصريح ما يلي: "كما أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن وحدات القوات المسلحة لأرمينيا استهدفت بعض المناطق السكنية الواقعة في اتجاهات محافظات تاووز وتارتار وأغدام الأذربيجانية باستخدام الأسلحة الآلية الكبيرة العيار المختلفة والمدفعية.

كما استهدف العدو السكان المدنيين ومواقع القوات المسلحة الأذربيجانية الواقعة في اتجاه محافظة تاووز على طول حدود أرمينيا وأذربيجان، الأمر الذي أدى إلى تضرر بعض البيوت وممتلكات السكان والمباني.

إن استهداف المدنيين والممتلكات المدنية الذي يتنافى معايير القانون الإنساني الدولي والمعنوي تعودت له القوات المسلحة الأرمينية وأدخل ضمن الاستعداد القتالي كتكتيك غير متكافئ. أدى قيام أرمينيا باستهداف السكان المدنيين الأذربيجانيين القاطنين في الأراضي القريبة من خط الجبهة باستخدام الأسلحة الثقيلة في أبريل العام 2016 الى تصعيد التوتر وبالتالي اضطرار القوات المسلحة الأذربيجانية الى ردع هذا الهجوم لضمان امن السكان المدنيين."

وحمل حاجييف في تصريحه على أرمينيا كل المسؤولية عما ستتخذه أذربيجان من خطوات مستفيدة من حقوقها الثابتة على أساس ميثاق منظمة الأمم المتحدة مشيرا إلى أن "قيادة أرمينيا التي تواجه المشاكل الجدية والصراع من اجل السلطة داخل البلد تواصل اللعب بالنار مع لجوئها إلى الديماغوجية السياسية والاستفزازات العسكرية وتسعى إلى تصعيد التوتر بشكل متعمد. كذلك لا تزال تأتي استفزازات لزيادة حدة التوتر من منتسبي الحكم السابق الموجودين في صفوف القوات المسلحة لأرمينيا. وعلى قيادة أرمينيا ان تدرك في نهاية المطاف الحقيقة القائلة بان أذربيجان لن تسمح ابدا باستمرار الوضع على هذا المنوال. ستتحمل أرمينيا كل المسؤولية عما ستتخذه أذربيجان من خطوات مستفيدة من حقوقها الثابتة على أساس ميثاق منظمة الأمم المتحدة."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا