سياسة


الرئيس الأذربيجاني: تركيا لا تشارك بأي شكل من الأشكال في النزاع ولا حاجة إلى ذلك

باكو، 30 سبتمبر، أذرتاج

قال الرئيس إلهام علييف إننا لا نملك معلومات حول اسقاط مقاتلة اف 16 التركية طائرة سو25 الأرمينية وقد قدموا لي الحين معلومات أن مثل هذا الخبر متداول في الصحافة ولكنه غير مصدق عليه بدليل ما. ولا تشارك اية من مقاتلات اف16 الخاصة بالقوات المسلحة التركية في عمليات قتالية.

أفادت أذرتاج عن الرئيس إلهام علييف قوله في رد له على سؤال مقدم برنامج "60 دقيقة" على شاشة قناة روسيا 1 بالبث الحي الليلة إنكم تعرفون جيدا أننا اذا اخذنا بعين الاعتبار التكنولوجيا الحديثة فإنه من الصعب للغاية إخفاء شيء ما لان هناك اشكال مراقبة موضوعية ومتابعات من الأقمار الصناعية ولذلك من السهل جدا فحص ذلك والكشف عن انه استفزاز تال. وغرض نشر الجانب الأرميني مثل هذه الاخبار الكاذبة معلوم لدينا. أولا خفض اصطناعي لقدرة قتال الجيش الأذربيجاني الذي ينفذ تنفيذا كريما حاليا مهمة استعادة وحدة أراضي بلاده وكذلك تكوين فكرة ورأي كأن النزاع يتوسع او تنضم إليه بلاد ثالثة وبذلك جلب عدد اكثر من البلاد قدر الإمكان إلى القضية من اجل تبرير استفزازه. وبناء على ذلك فإنني اعلن لكم بكل مسؤولية أن تركيا ليست بطرف للنزاع ولا تشارك في النزاع بأي شكل من الاشكال ولا حاجة إلى ذلك نهائيا.

وتجدر الإشارة إلى أن نزاع قراباغ الجبلي أحد أكبر نزاعات في التسعينيات اندلع بين جمهوريتي جنوب القوقاز أذربيجان وأرمينيا عام 1988م بسبب مطامع أرمينيا على أراضي أذربيجان. وما برحت أرمينيا تحتل منذ عام 1992م 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قراباغ الجبلي المتكون من 5 محافظات و7 محافظات أخرى غربي البلاد إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي أغدام وفضولي وخوجاوند وتارتار وأغجابدي وجورانبوي متسببة بتهجير أكثر من مليون أذري من أراضيهم ومدنهم وقراهم وبلداتهم فضلا عن مقتل عشرات آلاف الشخص. ورغم استمرار المحادثات بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994م إلا أن عدم التزام أرمينيا بنظام وقف إطلاق النار وضربها بالمحادثات عرض الحائط واستمرارها اتخاذ موقف غير بناء وخرقها للهدنة بشكل شبه يومي كان سببًا رئيسيًا في اندلاع الاشتباكات أحيانا على الحدود بين الجانبين. وتجري محادثات السلام غير المثمرة حتى الآن تحت رعاية مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي المتشكلة من 11 دولة والمترأسة عن جانب روسيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية المندوبات المشاركات في رئاستها.

وهاجمت قوات الاحتلال الأرميني على مواقع الدفاع الأذربيجاني عند الحدود الأرمينية الأذربيجانية في محافظة طاووس الأذربيجانية في يوليو عام 2020م باستخدام الأسلحة الثقيلة مستهدفة المناطق السكنية خاصة.

كما أقدمت على حملات واسعة النطاق على جميع طول خط المواجهة 27 سبتمبر 2020م مما أدى إلى اضطرار قوات الدفاع الأذربيجاني إلى تنفيذ حملات مضادة على العدو الغدر في اشتباكات ومعارك عنيفة اندلعت بين الطرفين. وحررت قوات الدفاع الأذربيجاني بضع قرى محتلة على طول خط الجبهة وما برحت الحرب الوطنية العظمى دائرة على طول جميع خط التماس.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا