سياسة


باشينيان يبحث عن أسباب هزيمة أرمينيا في مقاله "جذور حرب 44 يوماً"

باكو، 6 يناير، أذرتاج

ألف رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان مقالاً بعنوان "جذور حرب 44 يوماً" ونشره على موقعه الرسمي على الإنترنت.

تفيد أذرتاج أن المقال يتحدث عن أسباب هزيمة الدبلوماسية والجيش الأرمينيين وهو المسار الذي أوصل البلاد إلى حالتها الحالية المؤسفة. قال نيكول باشينيان إن المذنبين الرئيسيين للوضع الحالي هما ثنائي كوتشاريان-سركسيان. كما يعترف بأن المحادثات التي جرت لسنوات عديدة كانت مجرد تظاهرة وشكلية.

وجاء في المقال أنه في ظل قيادة الرئيس إلهام علييف اتبعت أذربيجان دبلوماسية هادفة ووضعت أرمينيا وأنصارها في الواقع في موقف صعب. يعترف رئيس الوزراء بأن رئيس أذربيجان قد أظهر موقفاً حازماً ومبدئياً في جميع المفاوضات وعزز موقفه.

يقول نيكول باشينيان إن أذربيجان تابعت عن كثب العمليات في المنطقة وتمكنت من الاستفادة الكاملة من الوضع الجيوسياسي لصالحها.

كتب نيكول باشينيان متهماً الزعماء السابقين أن أرمينيا لم تنجح أبداً في جميع المفاوضات منذ أن دخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في مايو 1994. وضع حيدر علييف أرمينيا في وضع يائس في عام 1996 في قمة لشبونة. هذه القمة مثال واضح على عزلة أرمينيا في العالم.

أقر نيكول باشينيان بهزيمة في معارك نيسان، وقال إنه على الرغم من قيامه بالعديد من المحاولات لتحويل النظام المصطنع في قره باغ الجبلية إلى أحد الأطراف المتفاوضة، فقد فات الأوان دون أي شيء.

وفي حديثه عن الاستفزاز الذي ارتكبته أرمينيا في يوليو من العام الماضي، ادعى رئيس الوزراء إن "حرب يوليو" كانت لصالح أرمينيا كما أعرب عن تشجعه: "لكننا في ذلك الوقت أخطأنا في حساباتنا حول قوة وقدرات أذربيجان".

في إشارة إلى أنه لم يبدأ الحرب بمفردها في سبتمبر، قال نيكول باشينيان إن قرار شن الحرب نوقش على نطاق واسع في الحكومة الأرمينية واتخذ بشكل جماعي.

يمكن اعتبار هذا المقال بمثابة الاعتراف بهزيمة أرمينيا وتفسيرها على جميع الجبهات أمام الجمهور المحلي. ومع ذلك دعا نيكول باشينيان مجتمعه إلى التصالح مع النتائج والوضع الذي أوجدته أذربيجان وزعيمها، راغباً في أخذ هذه العوامل في الاعتبار من منظور واقعي للمستقبل.

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا