سياسة


الخارجية: من المسغرب أن يصرح الاتحاد الاوروبي بطلب اطلاق سراح جنود أرمينيا وليسوا بأسراء
لا تقبل أذربيجان إلا علاقات متساوية الحقوق وسنرد بالمثل على كل من أقدم على ذلك

باكو، 30 يناير، أذرتاج

علقت وزارة الخارجية الأذربيجانية على تصريح أدلى به الناطق باسم الاتحاد الاوروبي بطلب اطلاق سراح جنود أرمينيا.

أفادت أذرتاج أن التعليق الوزاري جاء فيه ما يلي:

" من المستغرب أن أدلى الناطق باسم الاتحاد الاوروبي بتصريح يطلب باطلاق سراح جنود أرمينيا الخمسة.

وإذ نعيد للذاكرة أن الرهينتين دلغم عسكروف وشاهباز قولييف احتجزا من قبل أرمينيا لمدة 7 سنوات في الاسر غير القانوني وما أدلى الاتحاد الاوروبي بتصريح بهذا الشأن متخذا موقفا غير مبال.

كما نشدد على أن الاتحاد الاوروبي لم يدل بأي تصريح ولم يبد أي موقف من استهداف المدنيين الاذربيجانيين من قبل أرمينيا التي استخدمت صواريخ سميرتش خلال العمليات القتالية الاخيرة ما خلف اكثر من 100 مدني قتلى ومن وقوع اكثر من 4000 شخص في عداد المفقودين خلال الحرب عامة.

كما نعيد لذاكرة الاتحاد الاوروبي أن 62 شخصا تم تسريبهم عمدا ومستهدفا الى اراضي أذربيجان المحررة من الاحتلال ليسوا بأسراء للحرب بل هم جنود أرمينيا المرسلون الى اراضي أذربيجان بعد مرور 20 يوما على انتهاء الحرب وبعد توقيع البيان الثلاثي بشأن وقف العمليات الحربية. وهم تدخلوا في اراض كان فيها جنود جيش أذربيجان. وخلفت الاعمال الارهابية المرتبكة من قبل عصابة الارهاب المخربة التي كانوا اعضائها مقتل 4 جنود من جيش أذربيجان وهم توران علييف وراحل اكبروف وحاجي رضاء رضايف وراقب عزيزوف واصابة المدني سيمور رضايف بجروح خطرة.

ولا يعدّ هؤلاء الاشخاص أسراء عسكيين على اساس القانون الانساني الدولي ولا أية اتفاقية. وحسب التشريع الأذربيجاني ذي الصلة يجري التحقيق مع هؤلاء الناس الذين ارتكبوا اعمالا ارهابية.

ومن غير المقبول مخاطبة الناطق باسم الاتحاد الاوروبي أذربيجان على هذا النحو.

ولا تقبل أذربيجان إلا علاقات متساوية الحقوق. ومن اقدم على مخاطبة أذربيجان على هذا النحو ليلقى رد مماثلا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا