الذاكرة الدموية


الجمعية البرلمانية للدول الناطقة بالتركية تنشر بيانا بشأن الذكرى الثلاثين لمجزرة خوجالي

باكو، 2 مارس (اذرتاج)

أصدرت الجمعية البرلمانية للدول الناطقة بالتركية (TURKPA) بيانا بمناسبة الذكرى الثلاثين لمجزرة خوجالي.

وجاء في البيان: "مرت ثلاثون عاما على مجزرة خوجالي، وهي من أكثر الجرائم دموية في تاريخ البشرية. يحيي المجلس البرلماني للبلدان الناطقة بالتركية ذكرى ضحايا مذبحة خوجالي ويتقدم بأحرّ التعازي لشعب وحكومة أذربيجان.

نتيجة لهجوم القوات المسلحة الأرمنية على مدينة خوجالي الأذربيجانية في ليلة 26 فبراير 1992 تم ارتكاب مجزرة غير مسبوقة وقُتل المئات من المواطنين الأذربيجانيين الأبرياء، بمن فيهم كبار السن والنساء والأطفال بوحشية وجرحوا وسقطوا رهائن. دخلت مذبحة خوجالي تاريخ القرن العشرين كواحدة من أبشع الجرائم وحشية.

خلال الحرب الوطنية التي استمرت 44 يومًا، حققت أذربيجان انتصارًا مجيدًا، وحُررت الأراضي التي احتلتها أرمينيا وأعادت العدالة التاريخية. كمصدر فخر للعالم التركي بأسره، فإن النصر العظيم هو تجسيد حي لعزم الشعب الأذربيجاني على الانتصار.

رغم مرور السنين، فإن ذكرى ضحايا مجزرة خوجالي لم تُنسى، وتبقى في الأفكار والقلوب. تواصل TURKPA الوقوف إلى جانب شعب أذربيجان وتعرب عن دعمها لحكومة أذربيجان في حملة التوعية الدولية "العدالة لخوجالي" التي أطلقت على نطاق عالمي".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا