سياسة


الناطقة باسم الخارجية: لا يجوز ضمان حقوق مجموعة من الناس على حساب انتهاك حقوق مجموعة أخرى

باكو، 11 يوليو، أذرتاج

أشار وزير الخارجية الأرميني مناتساكانيان في كلمة ألقاها في الاجتماع الوزاري غير الرسمي المنعقد في سلوفاكيا لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أن نزاع قراباغ الجبلي خاص بالناس والى قضية الدفاع عن حقوق الناس المقيمين هناك.

أفادت أذرتاج عن ليلى عبد الله يفا الناطقة باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية قولها تعليقا على ما ذكره الوزير الأرميني إن " الوزير الأرميني الذي يتحدث عن حقوق الإنسان في أراضي قراباغ الجبلي المحتل الأذربيجاني اذا آمن هو نفسه بما يقوله حول حقوق الإنسان وحماية القيم الديمقراطية في فضاء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وأراد أن يعمل عملا حقيقيا في هذا المجال فعليه أن يطرح قضية إقليم قراباغ الجبلي الذي ما زالت قوات الاحتلال الأرميني تسيطر عليه بالغزو المسلح والأراضي التاريخية الأذربيجانية التي تعرضت للتطهير العرقي في المحافظات السبع الأذربيجانية المحتلة وانتهاك حقوق الإنسان الأساسية انتهاكا صارما لمئات آلاف لاجئ ومشرد ونازح قسرا من مسقط رؤوسهم فيها.

إن حقوق الإنسان عالمية ولا تتجزأ والتمييز أيا كان في هذه القضية أمرٌ غير مسلم به نهائيا. والوزير الأرميني الذي طرح قضية حقوق الإنسان لمجمع أرمينيا لإقليم قراباغ الجبلي لماذا لا يتناول ولو مرة واحدة انتهاك حقوق العيش لمجتمع أذربيجاني لذلك الإقليم في بيوتهم الخاصة بهم؟ البتة، جواب هذا السؤال معلوم لدينا ولدى المجتمع الدولي كله. ولا يجوز ضمان حقوق مجموعة من الناس على حساب انتهاك مجموعة أخرى.

إنما تحرير الأراضي المحتلة الأذربيجانية وعودة اللاجئين والمشردين الأذربيجانيين إلى مسقط رؤوسهم من شأنهما أن يكونان ظروفا سانحة لحل عدد من المسائل البناءة الرامية إلى معالجة النزاع بما فيه حل تعايش المجتمعين الأذربيجاني والأرميني لإقليم قراباغ الجبلي في ظروف سلمية وضمان حقوقهم."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا