سياسة


رئيس المؤسسة الأمريكية للتفاهم العرقي: السيدة الأولى مهربان علييفا بذلت عملا كبيرا لتوسيع حقوق النساء وإمكاناتهن في أذربيجان

واشنطن، 28 أغسطس، أذرتاج

أدلى رئيس المؤسسة الأمريكية للتفاهم العرقي الحاخام مارك شناير بحديث صحفي خاص بوكالة أذرتاج تحدث فيه عن تقاليد التسامح والتفاهم في أذربيجان وكذلك جهود الرئيس إلهام علييف والنائبة الأولى للرئيس مهربان علييفا في تبليغ هذه القيم على الصعيد العالمي.

وقال الحاخام شناير إنني احب أن أقارن أذربيجان بالبلدان الإسلامية الـ57 الأخرى ومن الوضوح والجلاء أن بلادكم زعيم مطلق في مجال تقاليد التعددية الثقافية. ولا يدور الحديث عن التزام شخصي للرئيس إلهام علييف بتبليغ أفكار التسامح في جميع المؤتمرات الدولية ومن ضمنها ضمن "عملية باكو" فحسب بل وتشكيل هذه القيم التي تحوي على حد ذاتها الصبر والتسامح والتعايش السلمي أساس المجتمع الأذربيجاني أيضا حيث كان الحوار بين منتسبي مختلف الثقافات والأديان والتعايش السلمي كانا طوال القرون أساس المجتمع الأذربيجاني وما زالا هكذا وليس ذلك منبرا جديدا بل حدث فردي في حد ذاته.

وأضاف الحاخام شناير انه يزور أذربيجان كثيرا ويشارك في عدد كبير من المؤتمرات العالمية في الحوار بين منتسبي مختلف الثقافات والأديان. واكد على أنه لا يوجد مؤتمر إلا وتشارك فيه السيدة الأولى وترحب بالضيوف الوافدين من جميع البلاد. وجدير بالذكر أن النائبة الأولى للرئيس لم تبخل من جهد شخصي إلا وبذلته من اجل تحويل أذربيجان إلى عاصمة عالمية في المنبر الثقافي. ومما له دلالته أيضا أنها تنفذ هذه الفعاليات في ظروف الشراكة المطلقة مع زوجها الرئيس إلهام علييف. وفضلا عن ذلك، قد بذلت السيدة الأولى عملا كبيرا في توسيع حقوق النسوة وإمكاناتهن في أذربيجان أيضا. وبفضل ذلك قد شجعت غالبية النساء المسلمات في جميع العالم. ومن المدهش أن رموز زعامتها ومبادئ التمسك بقيم الإنسانية والتسامح توافق مع التقاليد التي تشكل قاعدة المجتمع الأذربيجاني.

كما تناول مارك شناير المجتمع اليهودي في أذربيجان قائلا إني يجب أن اذكر إذا تطرق الحديث إلى يهود أذربيجان أن هذا المجتمع ظاهرة في حد ذاته ومن الطريف أن البلد الذي يشكل المسلمون معظم أهاليه يوجد فيه مجتمع يهودي بالغ عددهم 25 ألف نسمة. وهؤلاء الناس أحرار في معتقداتهم الدينية أحرارا والتعايش في الظروف السلمية بجانب لقائهم مودة وحبا من جانب الرئيس إلهام علييف والسيدة الأولى مهربان علييفا. وشاركت خلال زيارتي باكو في شهر مايو العام الحالي في افتتاح مطعم كوشير الأول وكانت هذه تجربة غير عادية من حيث وجهة نظر ثقافي. وعلاوة على ذلك، يجب الإشارة إلى مستوى الخدمة العالي. ومما يسرّ أن نجد في باكو مطعما يهوديا. أذربيجان بلد رائد في تبليغ الحوار بين منتسبي مختلف الثقافات والأديان وأفكار التعايش السلمي في العالم الإسلامي وفي علاقات الصداقة مع إسرائيل والمجتمعات اليهودية على نطاق العالم. وعندما أتحدث عن أذربيجان يمكن لمستمع الي أن يشعر بحماسة عالية دائما في نبرة صوتي وإنني مسرور بوجود مثل هذا البلد والمجتمع الدولي ينبغي له أن يثني هذا البلد الذي يتمسك إلى هذه الدرجة بالحوار بين منتسبي مختلف الثقافات وبأفكار التعايش السلمي.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا