سياسة


دميتري سافيلييف: يجب أن تتحول قاره باغ الجبلية المدمَّرة والمدنَّسة إلى أرض أذربيجانية مزدهرة.

موسكو، 8 أكتوبر، أذرتاج

أنجز نادي والداي الدولي للمناقشات والذي كان موضوعه مناقشة العمليات السياسية والاقتصادية التي تجري في الشرق عمله في سوتشي. كان خطاب الرئيس الأذربيجاني الهام علييف أحد أهم الأحداث في هذا الاجتماع. يحلل ديمتري سافيليف، العضو في البرلمان الروسي- دوما الدولة ورئيس مجموعة الصداقة الروسية الأذربيجانية دور جمهورية أذربيجان في العمليات الجيوسياسية ومستوى علاقاتها مع روسيا.

- السيد سافيلييف، لماذا، في رأيك دُعي الرئيس إلهام علييف بالضبط، من بين قادة الدول الأربع، للمشاركة في اجتماع النادي؟

- لم تظهر الصورة الشعرية لـ "فجر الشرق" صدفة في موضوع والداي الحالي. في الآونة الأخيرة، بدأ اتجاه العمليات الجيوسياسية يشير إلى الشرق بشكل ملموس. في حين أن أوروبا القديمة تمزقها التناقضات الداخلية والخارجية على حد سواء مع الولايات المتحدة الأمريكية، أصبحت آسيا منطقة أكثر عقلانية وقابلة للتنبؤ بها: من الممكن إقامة العلاقات بشكل أكثر فعالية مع الشركاء الشرقيين وتشكيل شراكة طويلة الأجل. في ضوء ذلك، فإن مكانة أذربيجان في السياسة الخارجية لروسيا تزيد بشكل كبير، فقد أثبتت جمهورية أذربيجان مراراً وتكراراً بإجراءات ملموسة يمكن لروسيا الاعتماد عليها بثقة. المثال الأخير هو تصويت الوفد الأذربيجاني حول مسألة عودة روسيا إلى الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي. لذلك، اليوم، عندما حان الوقت لإنشاء شكل جديد من العلاقات في القارة الأوروبية الآسيوية وبناء حوار مع الدول الآسيوية، تعد الشراكة الاستراتيجية مع أذربيجان مهمة للغاية بالنسبة لروسيا.

تقع أذربيجان جغرافياً بين الشرق والغرب ، كما أن التاريخ نفسه كلفها بمهمة كبيرة. تتقدم الجمهورية بثقة إلى مراتب رائدة في السياسة العالمية، ويستند ذلك إلى النمو المكثف للاقتصاد الأذربيجاني والوضع الاجتماعي والسياسي المستقر في البلاد. بفضل البنية الماهرة لعلاقات السياسة الخارجية، تمكنت أذربيجان من مشاركة كاملة في أشكال مختلفة من التعاملات وتحولت إلى مركز دولي تعقد فيه المنتديات حول القضايا الأكثر إلحاحاً. لذلك، قد يكون غريباً إذا لم يدع رئيس أذربيجان لحضور حدث بهذا الشكل وبأجندة مماثلة.

- الجزء الرئيسي من خطاب الرئيس إلهام علييف كان مكرساً لقضية قاره باغ الجبلية. كيف ترى تطور الأحداث في هذا المجال ودور روسيا في حل النزاع؟

- يظل موقف روسيا أساسياً ولم يتغير: يجب أن يكون حل المشكلة سلمياً على وجه الحصر. وروسيا مستعدة لبذل كل الجهود اللازمة لتحقيق التقدم في حل هذا الصراع. أود أن أضيف أنني شخصياً على قناعة راسخة بأن أرمينيا ملزمة بتحرير الأراضي الأذربيجانية دون أي شروط إضافية. يجب أن تتحول منطقة قاره باغ الجبلية المدمَّرة والمدنَّسة إلى أرض أذربيجانية مزدهرة ومتحررة من الاحتلال. كما تم القيام به في الأراضي المحررة في عام 2016! وهذا مؤشر إلى رخاء تنتظر قاره باغ الجبلية بعد حل النزاع في إطار القانون الدولي. لا شك في ألا يمكن أن يكون الروس غير مبالين تجاه الوضع حول قاره باغ الجبلية، لأن بلدنا أحد الوسطاء في مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ولا تحتاج روسيا إطلاقاً إلى تصعيد الصراع على حدودها ليشكل تهديداً للاستقرار في جنوب القوقاز.

من هذه الناحية، يختلف موقف روسيا اختلافاً جذرياً عن موقف مجلس الأمن للأمم المتحدة، والذي يبدو غريباً بما فيه الكفاية كأنه لم يهتم بكيفية تنفيذ قراراته. ليس من قبيل الصدفة أن أذربيجان، مثل تركيا، قد أثارت مؤخراً مسألة عدم فعالية الأمم المتحدة في العمل والحاجة إلى إصلاح هذه المنظمة. لا يجوز تطبيق المعايير المزدوجة! إذا تم اتخاذ القرارات، فيجب تنفيذها ويجب أن يراقب المجتمع الدولي التنفيذ.

أود أن أشير إلى أنه في الوقت الحالي، تعرقل عملية التفاوض بشكل أساسي من قبل أرمينيا التي تبطئ عملية السلام عمداً. يتم التعبير عن هذا في التصريحات الاستفزازية لقيادة البلاد وفي المسار الغامض الذي ينتهجه الساسة الأرمن. يشعر المرء بأنه ليس لديهم استراتيجية واضحة بشأن قضية قاره باغ، بخلاف العناد الذي تقود أرمينيا المفاوضات به إلى طريق مسدود، حتى على حساب نفسها، تبقى خارج المشاريع الاقتصادية الواعدة. من الواضح للجميع أنه يجب حل المشكلة. لا يمكن تواصل ركود الصراع إلى الأبد.

-نرجو تقديم تقييمك لمشاركة روسيا وأذربيجان في المشاريع الاقتصادية الكبرى، بما في ذلك المشاريع الثنائية.

- لفترة طويلة، كانت تظهر الديناميات الإيجابية في علاقاتنا الاقتصادية. بلغ النمو السنوي للتجارة 20-25 % هو أفضل دليل على التقدم المحرز في هذا المجال. أعتقد أن هذا يرجع إلى حد كبير إلى حقيقة أن الشراكة بين روسيا وأذربيجان تقوم على أولويات استراتيجية مهمة. لم يكن إعداد خمس خرائط للطريق لتغطي الكثير من الجوانب المتنوعة للتعاون عبثاً. يكمل بلداننا بعضهما البعض في تلك المجالات التي هي أقل تطوراً في أحدهما. إليكم المثال الأقرب: اقترحت روسيا بناء محطة الطاقة النووية الحديثة في أذربيجان. بلدنا هو أحد قادة العالم في استخدام الطاقة النووية ومستعد لتبادل تكنولوجياته. وإذا كنا نبني محطةAkkuyu للطاقة النووية الحديثة في تركيا، فلماذا لا يترك شركاؤنا الأذربيجانيون الطاقة الذرية على أجيالهم القادة، بالنظر إلى أن قد تم اختيار الموقع لبناء المحطة في قرية نوايي في عام 1981 بمشاركة الزعيم الوطني حيدر علييف الذي كان مسؤولاً عن قضايا البناء في الاتحاد السوفياتي. أذربيجان في حاجة ماسة إلى توليد الكهرباء: في العام الماضي وحده، زيدت الجمهورية استهلاكها ب14 %. تستطيع الدولة توفير ما يصل إلى 800 مليون دولار سنوياً من خلال توفير مواردها من الغاز على حساب الطاقة النووية وروسيا مستعدة لتقديم المساعدة الأكثر نشاطاً لأذربيجان.

إذا تحدثنا عن المشاريع الدولية، فإن أذربيجان تعمل بالفعل كجسر للنقل والطاقة بين الشرق والغرب ، مما يؤثر على المشهد الجيوسياسي وأمن الطاقة في القارة. يكفي القول إن أذربيجان هي دولة وحيدة تشارك في وقت واحد في مشاريع الشرق والغرب والشمال والجنوب. تشارك روسيا بشكل كبير في تنفيذ ممر النقل بين الشمال والجنوب، وتنقل البضائع من روسيا عبر أذربيجان في الاتجاه الغربي أيضاً، حيث تم حل قضايا تنسيق سياسة التعريفة الجمركية وإنشاء بنية أساسية ممتازة للنقل. وإذا أضفنا التعامل في تطوير بحر الخزر أيضاً، والذي تكثف بعد توقيع اتفاقية بحر الخزر، فمن الواضح مقدار الطاقة والإرادة السياسية التي وضعهما بلداننا في خلق جو من الثقة والتعاون في الفضاء الأوروبي الآسيوي.

فريدة عبد اللهييفا

المراسلة الخاصة لأذرتاج

موسكو

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا