مجتمع


الاختبارات المصلية المنفذة توفر معلومات حول الأجسام المضادة لفيروس كورونا في الجسم

باكو، 20 أغسطس، أذرتاج

بدأت هذا الأسبوع الاختبارات المصلية على 1500 شخص من سكان العاصمة.

صرح رئيس مجموعة العمل المعنية بالأمراض المعدية في "طبيب" لوكالة أذرتاج عن التقدم المحرز في الاختبارات التي تعد جزءاً أساسياً من استراتيجية مكافحة النوع الجديد من عدوى فيروس كورونا (COVID-19). الاختبارات المصلية التي بدأت في وقت سابق من هذا الأسبوع، مهمة في مكافحة الوباء. بالطبع يريد الجميع معرفة ما إذا كانوا قد أصيبوا بالفيروس من قبل. لذلك، هناك الكثير من الناس في المدينة يريدون اغتنام هذه الفرصة لتحليل ما إذا كانوا محصنين ضد الفيروس. تمكن الاختبارات من تحديد عدد الأشخاص الذين اكتسبوا مناعة من المرض في الأشهر الأخيرة.

يتم إجراء الاختبارات على أساس طوعي بين مجموعات مختارة صدفة من الأشخاص، ويتم الاتصال بأولئك الذين تم اختيارهم على أساس البرنامج من مركز الاتصال وترسل ممرضة متدربة خاصة لأخذ الدم من العيادة المحلية إلى منزل سكان العاصمة الذين يوافقون على إجراء الاختبار: كفى تسليم عينات الدم إلى المختبر في أسرع وقت ممكن وتحليلها وإجراء التحليل الطبي والإحصائي للنتائج التي تم الحصول عليها أثناء التحليل. من السابق لأوانه الحديث عن النتائج، حيث بدأت الاختبارات قبل أيام قليلة. ومع ذلك، سيبلغ الجمهور بالنتائج النهائية.

وقال أيضاً إنه "في بعض الأحيان يكون هناك اعتقاد خاطئ بين مجموعات معينة بأن الاختبارات المصلية توفر مناعة ضد الالتهابات الفيروسية الأخرى التي تنتشر في الخريف والشتاء". ومع ذلك، هذا ليس صحيحًا على الإطلاق. توفر الاختبارات المصلية معلومات فقط عن الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا. كما أود ان أشير الى ان الفحوصات آمنة تماما ".

وبحسب رئيس مجموعة العمل فإن الاختبارات السيرولوجية التي بدأت هذا الأسبوع في باكو ستجرى بنفس الطريقة بين سكان سومغايت وكنجه.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا