سياسة


الرئيس إلهام علييف: لتمنح بلدان تدعو لمنح حق تقرير المصير لقراباغ الجبلي أجزاء من أراضيها للارمن هناك فأنظر ما تكون ردود فعلها

باكو، 3 أكتوبر، أذرتاج

قال الرئيس إلهام علييف إن مسألة الحق في تقرير المصير للشعوب أمر تستغل به الدعاية الارمينية من اجل تضليل الرأي العام الدولي المؤلف من الناس العاديين غير المتخصصين في القانون الدولي.

أفادت أذرتاج عن الرئيس إلهام علييف قوله في حديث صحفي له أدلى به لقناة الجزيرة إن القانون الدولي يشرح شرحا واضحا وجليا جميع المبادئ الرئيسية التي تتضمنها وثيقة هلسينكي الختامية وهي تفضل مبدأ سلامة ووحدة الاراضي.

واضاف الرئيس علييف أن تقرير المصير مبدأ مهم للقانون الدولي ولكنا اذا نظرنا الى نظام منظمة الامم المتحدة ووثيقة هلسنكي الختامية فنجد أن تقرير المصير يجب ألا يضر وحدة اراضي البلدان. والامر المهم الاخر هنا يعود الى أن تغيير وحدة اراضي بلد لا يجوز أن يكون ببطبيق القوة ولن يغير إلا بموافقة أهالي البلد.

وشدد الرئيس إلهام علييف على أن الشعب الارميني قد قرر مصيره ولهم دولة ارمينيا المستقلة.

وقال الرئيس علييف إن الارمن يقيمون اليوم في كل منطقة ويسكنون حاليا في فرنسا والولايات المتحدة الامريكية وروسيا والشرق الاوسط وغيرها وليطلبوا حق تقرير المصير في تلك البلدان: "واذا طلب الارمن اراض لا تخص بهم وبسبب مجرد كونهم اغلبية هناك سببا لطلبهم تلك الاراضي فما تكون ردود فعل قيادات تلك البلدان؟ نعم، هذا اسلوب يستخدمونه طوال السنوات المديدة وذلك هو القدوم والطلب بدعم وبارض ثم الاخذ في تغيير هوية تاريخية لتلك الاراضي باعداد اخبار ومعلومات مزورة حول تاريخهم المزعومة وبطلبهم بتلك الاراضي لاجل انفسهم خصيصا. فذلك، ولتمنح البلاد التي تدعو لمنح حق تقرير المصير لقراباغ الجبلي أجزاء من اراضيها للارمن من قراباغ الجبلي وتستقبلهم وتمنح لهم هناك في اراضيها حق تقريرالمصير للامن فأنظر انا ما تكون ردود فعلها؟"

هذا وتجدر الإشارة إلى أن نزاع قراباغ الجبلي أحد أكبر نزاعات في التسعينيات اندلع بين جمهوريتي جنوب القوقاز أذربيجان وأرمينيا عام 1988م بسبب مطامع أرمينيا على أراضي أذربيجان. وما برحت أرمينيا تحتل منذ عام 1992م 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قراباغ الجبلي المتكون من 5 محافظات و7 محافظات أخرى غربي البلاد إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي أغدام وفضولي وخوجاوند وتارتار وأغجابدي وجورانبوي متسببة بتهجير أكثر من مليون أذري من أراضيهم ومدنهم وقراهم وبلداتهم فضلا عن مقتل عشرات آلاف الشخص. ورغم استمرار المحادثات بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994م إلا أن عدم التزام أرمينيا بنظام وقف إطلاق النار وضربها بالمحادثات عرض الحائط واستمرارها اتخاذ موقف غير بناء وخرقها للهدنة بشكل شبه يومي كان سببًا رئيسيًا في اندلاع الاشتباكات أحيانا على الحدود بين الجانبين. وتجري محادثات السلام غير المثمرة حتى الآن تحت رعاية مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي المتشكلة من 11 دولة والمترأسة عن جانب روسيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية المندوبات المشاركات في رئاستها.

وهاجمت قوات الاحتلال الأرميني على مواقع الدفاع الأذربيجاني عند الحدود الأرمينية الأذربيجانية في محافظة طاووس الأذربيجانية في يوليو عام 2020م باستخدام الأسلحة الثقيلة مستهدفة المناطق السكنية خاصة.

كما أقدمت على حملات واسعة النطاق على جميع طول خط المواجهة 27 سبتمبر 2020م مما أدى إلى اضطرار قوات الدفاع الأذربيجاني إلى تنفيذ حملات مضادة على قوات الاحتلال الارميني الإرهابي في اشتباكات ومعارك عنيفة اندلعت بين الطرفين. وحررت قوات الدفاع الأذربيجاني بضع قرى محتلة على طول خط الجبهة وما برحت الحرب الوطنية العظمى دائرة على طول جميع خط التماس.

وما برحت عملية الحملة المضادة المسماة بالحرب الوطنية العظمى لتحرير جميع الاراضي المحتلة الاذربيجانية ضد قوات الاحتلال الارميني الإرهابي مستمرة ليل نهار بنجاح.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا