سياسة


المواطنة الأرمنية التي تم إنقاذها وإخلاؤها من ساحة القتال: عاملوني معاملة طيبة في أذربيجان

باكو، 7 أكتوبر، أذرتاج

عقدت المواطنة الأرمينية أزنيف بغداسريان التي تم إنقاذها وإخلائها من منطقة الحرب مؤتمراً صحفياً اليوم.

تفيد أذرتاج أن نائبة رئيس لجنة الدولة لشئون الأسرة والمرأة والطفل أينور صوفييفا قالت في حديثها في المؤتمر الصحفي، إن جدة أزنيف بغداسريان التي ولدت في دوشانبة عاشت في باكو وأنها كانت تأتي الى باكو كل صيف لزيارة جدتها.

قالت أينور صوفييفا إنه في حديث معها أُبلغت أزنيف بغداساريان أن الشعب الأذربيجاني لا يحارب الشعب الأرمني، لكن الهدف هو تحرير أراضيه المحتلة. كما صرح الرئيس إلهام علييف، لا يستهدف الجيش الأذربيجاني السكان المدنيين.

قالت أزنيف بغداسريان: " لم يكن شعب شرير أو إنسان شرير. إننا أيضاً لا نريد الحرب. كما أننا لا نريد أن يكون أطفالنا أيتاماً ومشرَّدين. نريد أن نعيش معاً كما كان في الاتحاد السوفيتي. إننا أساساً شعب مسالم. يعاني المدنيون من القنابل. أنا واحدة منهم. فقدت الوعي أثناء القصف، وعندما استيقظت رأيت أنني وحدي ولم يبق أحد. بقيت بمفردي في المتجر لمدة ثلاثة أيام. كانوا دائماً يخوفوني بأنني إذا وقعت في أيدي الأذربيجانيين فسيقتلوني. لهذا السبب كنت خائفة. لكن حدث العكس لذلك، لقد تعاملوني بشكل جيد للغاية ".

قالت أ. بغداسريان إن الشعبين عاشا في صداقة لفترة طويلة: "لا ينبغي أن نكون في الحرب لمئات السنين. لا نريد ان تحزن الامهات على موت اطفالهن وييتم الاطفال ".

قال أزنيف بغداسريان أيضاً إنه لاقى معاملة حارة في أذربيجان كمدني، وعاملها ممثلو لجنة الدولة لشئون الأسرة والمرأة والطفل بلطف: "لقد عرضوا لي باكو التي لدي ذكريات جميلة عنها وعرضوا لي المنزل الذي تعيش فيه جدتي. شربنا الشاي وأكلنا قوتاب وبقلاوه. يعجبني قوتابكم وبقلاو وأفضل قوتاب وبقلاوه في العالم عندكم. أتمنى ان يعيش الشعبان فى جو من الصداقة والسلام مرة اخرى ".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا