سياسة


الرئيس إلهام علييف: مدينة كلباجار والقرى التي دمرها العدو اللعين سيعاد بناؤها

باكو، 25 نوفمبر، أذرتاج

هناك 24 ألف هكتار من الغابات في مقاطعة كلباجار. قطع العدو الملعون هذه الغابات ونهبها وباعها. انظروا إلى الأعمال القبيحة التي كانوا يفعلونها في الأيام الأخيرة وحرق الغابات لإحداث كارثة بيئية. هؤلاء اللصوص يقطعون الغابات ويبيعونها في أرمينيا. يحرقون المنازل والمدارس ويقتلون الحيوانات الأليفة التي لا يمكنهم حملها.

تفيد أذرتاج أن الرئيس إلهام علييف بين هذا في خطابه الموجه الى الشعب متحدثاً عن الفظائع التي ارتكبها العدو في كلباجار.

وشدد رئيس الجمهورية قائلاً: "انظروا أي نوع من المتوحشين كنا نواجهم! اكرر وسأقول دائما إننا لم نحرز مجرد الانتصار على دولة ارمينيا فقط، بل قضينا على الفاشية الارمنية".

وأشار الرئيس إلى أنه سيتم إعمار كلباجار وستعود الحياة إلى تلك الأماكن وقال: "ستتطور الزراعة في كلباجار، وخاصة الثروة الحيوانية. لدينا مراعي كبيرة هناك. كلباجار غنية بالثروات والموارد الطبيعية. لقد استغل العدو هذه الموارد بوحشية. في الحقبة السوفيتية، كانت مياه "إستيسو" شائعة في جميع أنحاء الاتحاد السوفيتي وتُنتج في كلباجار. الآن "إستيسو" عاد الى سيطرتنا. كانت المنطقة منتجع كبير في حينها. لقد دمر العدو اللعين كل الجهات. الآن هناك تلك المشاهد، يمكن للجميع رؤيتها. سنعيدها جميعاً وسنعيد بناء قرى مقاطعة كلباجار ومدينة كلباجار نفسها. لقد أصدرت تعليماتي بإعداد المخطط الرئيسي لإعادة خطة الإعمار ليس فقط لمدينة كلباجار، ولكن لجميع المدن ايضا وستعود الحياة إليها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا