سياسة


خبير أوكراني: أود أن اقترح للفرنسيين بالتفكير في الاعتراف باستقلال كورسيكا

كييف، 30 نوفمبر، أذرتاج

قال رينات كوفباسيوك إن اوكرانيا تستنكر استنكارا لا مواربة فيه ولا لبس مثل هذه الأفعال غير القانوني لمجلس الشيوخ الفرنسي رغم أن هذا القرار هو مجرد توصية.

أفادت أذرتاج عن كوفباسيوك خبير الرابطة الاوكرانية للمحليين السياسيين قوله في حديث صحفي خصه بمراسل أذرتاج إن استقلال ما يسمى بارساخ المزعومة لم تعترف به أرمينيا وما شأن فرنسا تحاول الاعتراف بها؟

واضاف أن العالم جعل عاليه سافله وقد تجاوز كل شيء حدودا والحال انني اعتقد أن فرنسا لن تعترف بالكيان المصطنع المزعوم ارساخ ولكن من المعلوم انهم يعطون اشارات دقيقة لانتهاك القانون الدولي. واود أن اقترح للفرنسيين بالتفكير في الاعتراف باستقلال كورسيكا او اذا لا تستعجل إسبانيا بمنح حرية للباسك فاقترح باعطاء الباسك تلك الأراضي العرقية وزد عليه ان هناك أيضا البريتونية وغيانا الفرنسية وبولينيزيا الفرنسية ولعل حان الحين للاستماع الى "صرخات غير مردود عليها" بين الأهالي؟ وبدلا من محاولة خرق الحدود المعترف بها على المستوى الدولي رسميا لأذربيجان السيادية لعل آن الأوان لمنح حرية مستعمراتها؟ ولو اعترف كل دولة بجزء من الاراضي ذات السيادية لدولة اخرى فأين نذهب وماذا نفعل؟!"

واشار الخبير الاوكراني الى أن مجموعة مينسك لمنظمة الامن والعاون في أوروبا ما فعلت حتى محاولة حل هذا النزاع والآن في حين حل جندي أذربيجان خلال مدة شهر ما عجزت عن تنفيذه الدول الكبيرة خلال مدة 30 سنة يقوم احد مشرفي النزاع وفي الوقت ذاته البلد المندوب المشارك في رئاسة مجموع منسك لانحياز الارمن فجأة ليس سوى أمر مرفوض كليا. لأن الحكم لن يجوز له أن يكون مشاركا في النزاع بل مهمته حل النزاع وليس دعم احد الطرفين.

وشدد المحلل السياسي الاوكراني في ختام تصريحه على أن نفوذ فرنسا نفسها هو الذي يتعرض للخطر بجانب علاقات باكو وباريس الآن ويعني الأمر أن الدبلوماسيين الفرنسيين قد خادعوا المجتمع الدولي بزعمهم بأنهم كانوا قد سعوا الى حل النزاع خلال 30 سنة ولكن ما اصبح من المعلوم الحين هو أن هدفهم الوحيد كان مؤلفا من الاعتراف بالانفصاليين الارمن. أيها الاصدقاء، هلا يبدو لكم أن كلمة "خاص بفرنسا" لن تكون من اليوم فصاعدا رمزا للجودة والنفوذ منقطع النظير والحال انه من المعلوم أن النفوذ يلزم الفوز به طيلة سنوات مديدة والحال أن فقدانه بسيط جدا وبذلك يكون من الانسب لخارجية فرنسا أن تعيد التفكير في الأمر."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا