سياسة


رضا ديغاتي: الصور التي التقطتها في كنجه وبردا تظهر استهداف المدنيين بعيداً عن منطقة الصراع

باريس، 19 ديسمبر، أذرتاج

قمت بزيارة الأراضي المحررة لأذربيجان والمدن الواقعة بعيداً عن منطقة الصراع لمدة عشرة أيام. شاهدت نتائج استهداف المدنيين بالصواريخ البالستية والكاسيت. تشهد الصور التي التقطتها، وخاصة في كنجه وبردا على حقيقة أن المدنيين كانوا مستهدفين بعيدًا عن منطقة الصراع.

تفيد أذرتاج أن هذه الكلمات وردت في رسالة مفتوحة أرسلها المصور الصحفي الشهير رضا دغاتي إلى بوابة " Le Monde Moderne".

يشير رضا ديغاتي إلى أنه كان أول صحفي يزور مناطق أذربيجان المتاخمة لإيران. يقول إنه جاء إلى هذه المناطق، حيث تقع جسور خودافرين التاريخية في عام 1992 أيام حرب فره باغ الأولى. وأشار إلى أنه شهد في العام نفسه إبادة 613 مدني إبادة قاسية بينهم نساء وأطفال وكبار السن في خوجالي على يد القوات المسلحة الأرمينية. ويؤكد أنه هناك مأساة مليون لاجئ ومشرد داخلياً طردوا من أراضيهم الأصلية في أذربيجان. تم طرد هؤلاء الأشخاص من منازلهم قبل سنين. في ذلك الوقت لم يكن لدى أذربيجان جيش أو أسلحة. تمتلك أذربيجان الآن جيشًا قوياً وأسلحة حديثة.

كما أكد رضا ديغاتي أن المسلمين والمسيحيين واليهود يعيشون في ظروف متساوية وودية في أذربيجان.

وتجدر الإشارة إلى توفر معلومات عن تاريخ نزاع قره باغ الجبلية أيضاً في البوابة. ولوحظ أن الطائفتين الأذربيجانية والأرمينية كانتا تعيشان معاً في قره باغ الجبلية قبل النزاع، ثم احتلت القوات المسلحة الأرمينية المنطقة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا