سياسة


وسائل الإعلام المولدوفية: أرمينيا ترفض تزويد أذربيجان بخرائط الاماكن الملغومة في قره باغ

كيشيناو، 20 فبراير، أذرتاج

ترفض أرمينيا تزويد أذربيجان بخرائط الاماكن الملغومة في قره باغ. تقتل الألغام الأرضية المدنيين ويسكت المجتمع الدولي.

تفيد أذرتاج أن هذه الآراء وردت في مقال بقلم سفير أذربيجان في مولدوفا قدسي عثمانوف، نُشر على بوابتي NOI.md و AVA.md المولدوفيتين للأخبار وغيرهما.

وكتب السفير أنه في حرب قره باغ الثانية التي انتهت في نوفمبر من العام الماضي أعادت أذربيجان أراضيها المشروعة التي كانت تحت الاحتلال الأرمني لمدة 30 عاماً، وذلك بفضل قيادة زعيمها المنتصر إلهام علييف والجيش الأذربيجاني الشجاع. تحولت قره باغ الجبلية خلال سنوات الاحتلال إلى خرائب.

تبدو مدن وقرى قره باغ أسوأ مما كانت عليه بعد القصف الذري لهيروشيما وناجازاكي. ومع ذلك، قبل مغادرة قره باغ ، لم يقم الأرمن بتدمير المساجد والمقابر والآثار والمدارس والمستشفيات والمباني السكنية والغابات والحقول المحترقة فحسب، بل قاموا أيضاً بتدمير المناطق التي لم يعيشوا فيها من قبل. الآن، بينما تبدأ أذربيجان في بناء حياة سلمية على أراضيها المحررة، يقتل الناس مرة أخرى.

كتب قدسي عثمانوف أنه منذ 10 نوفمبر 2020، قُتل 14 مواطناً أذربيجانياً، من بينهم 5 جنود و9 مدنيين في انفجار ألغام في قره باغ. أصيب 52 عسكرياً و8 مدنيين. طالب الجانب الأذربيجاني مراراً وتكراراً بأن تقدم القيادة الأرمينية خريطة للمناطق الملغومة في قره باغ، لكن يريفان الرسمية لم تقدم هذه الخرائط بعد، على الرغم من أنه من الناحية الإنسانية البحتة كان ينبغي تسليم هذه الخرائط إلى أذربيجان فور انتهاء الأعمال العدائية.

وبحسب السفير، فإن السلطات الأذربيجانية تتخذ جميع الإجراءات الممكنة لضمان سلامة مواطني البلاد. على سبيل المثال، خاطب الرئيس إلهام علييف المواطنين شخصياً ونصحهم بالامتناع عن زيارة المناطق المحررة. يكتب الإعلام باستمرار عن ذلك وتقوم السلطات بتصوير مقاطع فيديو لتحذير السكان من مخاطر زيارة قره باغ. ومع ذلك، لا أحد يتحمل مسئولية رفض يريفان تقديم هذه الخرائط. صمت المجتمع الدولي غير مفهوم ومثير للغضب.

ويشير قدسي عثمانوف إلى أن القيادة الأذربيجانية تبذل قصارى جهدها اليوم لضمان التعايش السلمي بين المجتمعين الأذربيجاني والأرمني في قره باغ الجبلية. ومع ذلك، فهذه ليست مهمة سهلة لأنه في التسعينيات قُتل مواطنو أذربيجان بوحشية وتشوهوا وأضرمت النار في منازلهم وأصبح هؤلاء الأشخاص بلا مأوى ولاجئين. ارتكب الأرمن الإبادة الجماعية في خوجالي خلال حرب قره باغ الأولى. ونتيجة لهذه المأساة الفظيعة التي وقعت ليلة 26 فبراير 1992 مات 613 من سكان خوجالي الأبرياء وبينهم 63 طفلاً و 106 مرأة و70 مسناً. أصيب 487 شخص وبينهم 76 طفلاً، وأسر الف و275 شخص ولا يزال مصير 150 أسير بينهم 68 امرأة و 26 طفلا مجهولا. ارتكب الأرمن مجازر بحق الأذربيجانيين في جميع الأراضي المحتلة. أشهر هذه المآسي هي مذبحة خوجالي ولكن عدداً من المدن والقرى الأخرى عانت أيضاً من الأعمال الوحشية للأرمن.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا