سياسة


الرئيس إلهام علييف: سننظم عودة شعبنا تدريجياً إلى تلك المناطق في أسرع وقت ممكن

باكو، 27 فبراير، أذرتاج

متى يمكن لمواطنينا العودة إلى أراضيهم؟ كما تعلمون، ربما أطرح لنفسي نفس السؤال كل يوم. لأنني أريد أيضاً أن نحقق ذلك في أسرع وقت ممكن. لكن لهذا، بالطبع، يجب اتخاذ تدابير معقدة.

تفيد أذرتاج أن هذه الكلمات قالها الرئيس إلهام علييف في مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية عبر الاتصال المرئي أمس رداً على سؤال حول موعد عودة النازحين إلى أوطانهم.

وقال رئيس الجمهورية: "لقد قلت ذلك بالفعل. بعد انتهاء عملية إزالة الألغام وبالتوازي مع ذلك سنبدأ هذا العمل. في الآونة الأخيرة، بدأ بالفعل مشروع "القرية الذكية" في الظهور. سيتم تنفيذ هذا المشروع في ثلاث قرى في مقاطعة زانكيلان وهي قرى بيرينجي وإكينجي وأوتشونجو أغالي. أصدرت تعليماتي لإكمال المشروع بنهاية هذا العام. أي أنه سيقيم هناك حوالي 1000 شخص. سيتم بناء كل البنية التحتية اللازمة وستتم استعادة المحاصيل وسيعود الناس إلى هناك. يمكن أن يكون هناك العديد من هذه المشاريع التجريبية. نحن نعمل في هذا المجال الان".

وفي حديثه عن العودة إلى المدن الكبرى، قال الرئيس: "بالطبع، يجب وضع الخطط الرئيسية للمدن. على سبيل المثال مدينة أغدام. قبل الحرب، كان يقيم هناك حوالي 40 ألف شخص. وزاد الآن عدد السكان إلى أكثر من 50 ألف. إننا بحاجة إلى تخطيط مدينة تضم 50 ألف، وربما 70 ألف شخص وإنشاء البنية التحتية. بعد ذلك يجب تشييد المباني بما في ذلك المدارس والمستشفيات. وهذا يعني أن الأمر يستغرق الكثير من الوقت. وأقول من جديد إن الزمان هو منافسنا الرئيسي الذي نتبارى. لأن هناك أموال. لقد حشدنا كل قوانا. لكن الزمان، بالطبع، يملي حقه. لا أريد أن أحدد أي موعد. على الرغم من أن لدي مواعيد في ذهني، لكنني لا أريد أن أجعل الناس سعداء قبل حينه، وربما حتى إثارة البعض. لكن صدقوني، سنعيد شعبنا إلى تلك المناطق على مراحل في أسرع وقت ممكن. في الوقت نفسه، يتم إعداد القائمة بالقرى التي سيتم إعمارها أولاً في جميع المناطق المحررة. إننا نعمل بنشاط على هذه القضية أيضاً".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا