سياسة


أذرتاج: قصة تاريخية لـ 101 سنة
يحتفل أول وكالة وطنية للأنباء في أذربيجان بعيد تأسيسها

باكو، 1 مارس، أذرتاج

تبلغ وكالة الإنباء الحكومية الأذربيجانية - أذرتاج 101 سنة من عمرها. خلال القرن الماضي، حلت جمهورية أذربيجان السوفياتية الاشتراكية محل جمهورية أذربيجان الديمقراطية وبعدها انشئت جمهورية أذربيجان المستقلة. إذا جمعنا كل الأخبار والصور الخاصة بالوكالة على مر السنين يمكن خلق صورة مكتملة لبلادنا وشعبنا.

رحلة قصيرة في التاريخ

كان مؤسسو جمهورية أذربيجان الديمقراطية على دراية تامة بالحاجة إلى إنشاء وكالة الأنباء الوطنية. ناقشت الحكومة هذه القضية في 3 مارس 1919 وتم اتخاذ قرار مناسب. ومع ذلك، لسبب ما، ظل القرار على الورق لمدة عام تقريباً. وأخيراً، في 1 مارس 1920 تم إنشاء وكالة التلغراف لجمهورية أذربيجان الديمقراطية. بعد أقل من شهرين، احتل البلاشفة أذربيجان وانهارت حكومة الجمهورية. على الرغم من أن وكالة التلغراف الوطنية عملت لمدة 58 يوماً فقط ، إلا أنها تمكنت من كتابة اسمها في التاريخ.

في العهد السوفيتي السابق غير اسم وكالة الإعلام الوطنية لأذربيجان 7 مرات وأنها تمثل تعقدات الطريق الذي مرت به. بعد الاحتلال البلاشفي عهد العمل الإعلامي في أذربيجان إلى "أذكاف روست" (AzKavROST) - قسم أذربيجان لفرع القوقاز الإقليمي لوكالة التلغراف الروسية (ROST). اعتباراً من عام 1921 انضم هذا القسم المعنون بـ"أذرتاغ" (AzerTAQ) إلى رابطة الوكالات لجمهوريات ما وراء القوقاز الثلاث خلال 1922-1936 وسمي بـ"زاغ تاغ" (ZaqTAQ). فيما بعد عادت أذرتاج تعمل كوكالة معلوماتية مستقلة من جديد. إن تغير التسمية لم يغير الجوهر. تحولت وكالة التلغراف الأذربيجانية إلى فرع وكالة أنباء الاتحاد السوفيتي (SİTA) في الأصل. مع ذلك تواصلت متابعة المدونة التاريخية لعهدها ويمكن مشاهدة بعض المناظر من حياة الجمهورية في الصور الملتقطة في ذلك العهد. (صور تاريخية).

بعد تولى حيدر علييف السلطة في عام 1969، بدأ عهد جديد في حياة أذربيجان وأذرتاج. تلقت الوكالة معدات حديثة وجهاز المبرقة الكاتبة (التيليتايب) وتم ترميم المبنى كاملاً واحتلت الوكالة مواقع رائدة على مستوى الاتحاد السوفياتي وأصبحت مركزاً لاستقبال معلومات من وكالة أنباء الاتحاد السوفيتي ونقلها إلى جمهوريات جنوب القوقاز. بفضل النفوذ الشخصي لحيدر علييف تم تجهيز أذرتاج بأجهزة كمبيوتر ""أوليفيتي" (Olivetti) عقب وكالة الأنباء لأوكرانيا (Ukrinform) بين وكالات الأنباء للجمهوريات المتحالفة. (صور تاريخية).

كانت أواخر الثمانينيات أوائل التسعينيات من القرن الماضي فترة المحن لكل الشعب الأذربيجاني. عندما لم تصدر أي صحيفة في البلاد في شهر يناير الدموي وحتى توقف البث التلفزيوني كان صحفيو أذرتاج يعملون وقاموا بنشر أخبار عن الأحداث في البلاد في شكل نشرات ملصقة على جدران المباني في باكو. أصبحت صورة "دموع مليون قلب" التي التقطت في جنازة شهداء 20 يناير مشهورة في جميع أنحاء العالم.

أطلق على الوكالة التي أعيد اسمها التاريخي في 18 ديسمبر ،1992 اسم وكالة المعلومات الحكومية الأذربيجانية - أذرتاج منذ عام 2015.

أذرتاج في ساحة المعلومات العالمي

في السنوات الأولى من عودته إلى السلطة، كلف الزعيم الوطني حيدر علييف أذرتاج بمهمة الظهور في وسائل الإعلام الدولية. جاء في خطاب التهنئة من القائد الوطني للوكالة بمناسبة الذكرى الثمانين لتأسيس أذرتاج في عام 2000: "يجب على منسوبي أذرتاج أن يعملوا بعزم أكثر لمواصلة التقاليد الوطنية النبيلة لصحافتنا الوطنية بكرامة واتخاذ ما يستحقه من المكانة في ساحة المعلومات العالمية".

يتذكر رئيس مجلس الإدارة أصلان أصلانوف: "أخبرني حيدر علييف ذات مرة أنه يجب على أذرتاج أن تشارك منصات المعلومات الدولية وأن تصبح عضواً في منظمة وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ (OANA). في ذلك الوقت، كان القليل منا على علم بوجود مثل هذه المنظمة الدولية في مجال الإعلام ولم يكن حيدر علييف يعلم ذلك فحسب، بل أدرك أيضاً ضرورة وأهمية العضوية في هذه المنظمة. انضممنا إلى منظمة وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ في عام 2004 وترأسنا هذه المنظمة بعد 12 عاماً من هذا التاريخ". (صور حيدر علييف وأصلان اصلانوف) في أوائل التسعينيات لم يكن لدى أذربيجان سوى القليل من المعلومات في الخارج. تعد أذرتاج الآن واحدة من 13 عضواً في المجلس العالمي لوكالات الأنباء بحق التصويت. وترأست أذرتاج من عام 2016إلى عام 2019 المؤتمر العالمي لوكالات الأنباء ومنظمة وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ. لأول مرة في تاريخ العالم، تم انتخاب وكالة واحدة كرئيس لاثنين من أكثر المنظمات الإعلامية نفوذاً في العالم في نفس الوقت.

في السنوات الأخيرة، وقعت أذرتاج اتفاقيات التعاون مع حوالي 50 وكالة للأنباء الأجنبية وتبادلت المعلومات مع حوالي 150 وكالة. من بينها تاس (روسيا) وشينخوا (الصين) والأناضول (تركيا) وإيرنا (إيران) وأنسا (إيطاليا) وكيودو (اليابان) ويونهاب (جمهورية كوريا) وتلام (الأرجنتين) وواس (المملكة العربية السعودية) و"أوكرإتفورم"(أوكرانيا) وغيرها من ناقلي الأخبار المؤثرين. تتعاون أذرتاج أيضًا مع " أسوشيتد برس" (Associated Press) و"ريترز" (Reuters) و"برس أسوشيتد"(Press Association) و "ديبا" (DPA) في إطار مجلس مؤتمر لوكالات الأنباء العالمية وتحالف وكالات الأنباء الأوروبية (EANA).

وقع أحد أهم الأحداث في حياة الوكالة في عام 2016. تحت رعاية الرئيس إلهام علييف وبدعم من السيدة الأولى مهريبان علييفا وبتنظيم كل من مؤسسة حيدر علييف وأذرتاج استضافت باكو على مستوى عال المنتديين الرئيسيين للمنظمتين الدوليتين المرموقتين وهما المؤتمر الخامس لوكالات الأنباء العالمية والجمعية العامة السادسة عشرة لمنظمة وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ في وقت واحد. ألقى الرئيس إلهام علييف كلمة في افتتاح المؤتمر تلاها كلمات مجموعة من المشاركين في المنتدى. وهكذا، فإن اسم أذربيجان وأذرتاج سجل إلى الأبد في تاريخ الصحافة العالمية. (صور من المؤتمر والاستقبال)

في كل عام، تُنشر حوالي 15 ألف خبر ومقطع فيديو وصورة حول إنجازات أذربيجان في المجالات الاجتماعية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية والثقافية وغيرها على المواقع الإلكترونية للمنظمات الإعلامية الدولية والإقليمية التي انضمت أذرتاج الى عضويتها في مواقع وكالات الأنباء الوطنية التي تتعاون معها.

أذرتاج في أيام الحرب الوطنية

لعام 2020 مكانة خاصة في تاريخ أذربيجان. نتيجة للحرب الوطنية التي استمرت 44 يوماً بقيادة الرئيس الأذربيجاني والقائد الأعلى المظفر للقوات المسلحة إلهام علييف، تم تحرير أراضينا من الاحتلال الأرمني واستعادة وحدة أراضينا. كان أذرتاج من أوائل الدعاة لأخبار النصر.

تعد الكلمة في الحرب سلاح والصحافي جندي. بناءً على هذا المبدأ، حشد منسوبو أذرتاج كل إمكاناتهم الإبداعية والتقنية منذ بداية حرب قره باغ الثانية. كان يعمل 24 ساعة في اليوم من أجل تغطية سير المعارك خطوة بعد خطوة ونشر حقائق الصراع ونقل المعلومات حول جرائم الحرب التي يرتكبها العدو إلى المجتمع الدولي. تم إنشاء لافتات بعنوان "أخبار الخط الأمامي" و"دع العالم يرى الفاشية الأرمنية" و"مدننا وقرانا المحررة من الاحتلال" على موقع الوكالة وتم جمع جميع المواد المتعلقة بهذا الموضوع في القسم ذي الصلة. (صور من الخط الأمامي) قامت طواقم التصوير الموفدة إلى الخطوط الأمامية بتصوير الاستفزازات الأرمنية تحت النار. تم التقاط ونشر آلاف الصور ومقاطع الفيديو والتقارير والمعلومات حول الهجمات الغادرة للقوات المسلحة الأرمينية على السكان المدنيين وقصف المناطق السكنية على موقع الوكالة بسبع لغات أجنبية. وكما نشرت وكالات الأنباء الرائدة وغيرها من وسائل الإعلام من حوالي 50 دولة معلومات واخبار عن الصراع يومياً بالكاد نقلاً عن أذرتاج.

في نفس الوقت، نشر مراسلو الوكالة الخاصون في الخارج العديد من المقالات في الصحف المحلية وأجروا مقابلات مع التلفزيون والراديو خلال الحرب.

تواصل أذرتاج كتابة القصة التاريخية للقرن الجديد

بدأت حقبة جديدة في حياة أذربيجان بالانتصار في الحرب. بدأ إعمار المدن والقرى التي دمرها العدو وشق الطرق وبناء المطار في قره باغ المحررة. يتم إيفاد مراسلي أذرتاج بانتظام إلى منطقة قره باغ لتغطية أعمال الترميم والبناء. يتم إعداد ونشر التقارير والصور ومقاطع الفيديو من شوشا وفضولي وزانكيلان وجبرائيل ولاتشين وكلبجر وأغدام وغيرها من المناطق. تنشر العديد منها أيضاً في وسائل الإعلام الشريكة. (صور)

تبث أذرتاج اليوم الأخبار بثماني لغات - الأذربيجانية والروسية والإنجليزية والألمانية والفرنسية والعربية والصينية والإسبانية، بالإضافة إلى أخبار الفيديو بخمس لغات لأول مرة في المنطقة. تنبع هذه النجاحات من الاهتمام المتزايد بأذربيجان المتنامية ديناميكياً وتحويل بلادنا إلى صاحب الكلام والسمعة في العالم. نتيجة للإصلاحات الجارية بقيادة الرئيس إلهام علييف تصبح أذربيجان أكثر حداثة وعصرية يوماً تلو يوم. يزيد النصر في قره باغ الاهتمام ببلادنا. كان المؤتمر الصحفي الكبير الذي عقده الرئيس الأذربيجاني لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية في 26 فبراير مظهراً مشرقاً آخر لذلك. وحضر المؤتمر الصحفي أكثر من 35 وسيلة إعلامية، بما في ذلك "ت رت خبر" (TRT Haber) ووكالة الأناضول التركيتين ووكالات الأنباء "تاس" (TASS) و"ريا نوفوستي" (RIA Novosti) الروسيتين وصحيفتي "تلغراف" (Telegraph) و "إينديبينديت" (Independent) ووكالة أنباء "رويترز" (Reuters) البريطانية ووكالة أنباء "زيزي بريس" (JİJİ PRESS) اليابانية والصحفيون من عملاق الإعلام مثل صحيفة La Vanguardia الإسبانية. أجاب الرئيس على حوالي 50 سؤالاً منهم. تمت ترجمة هذا المؤتمر الصحفي الذي لقي اهتماماً عالمياً إلى نص مكتوب ونشره على موقع أذرتاج الإلكتروني في نفس اليوم.

تم تجهيز أذرتاج اليوم بأحدث تقنيات المعلومات. لدى إدارة وممثلي الوكالة الفرصة للمشاركة بانتظام في المنتديات الإعلامية رفيعة المستوى. (صور أصلان أصلانوف ورئيس كوريا الجنوبية ورئيس وزراء فيتنام وأمير ويلز) تعمل حالياً 21 مكتباً للمراسلين في الخارج. بناءً على مرسوم رئيس الجمهورية، تم إنجاز إنشاء المبنى الإداري الجديد للوكالة وسيبدأ العمل فيه قريباً. يوفر هذا الاهتمام والرعاية أساساً لتحسين جودة المعلومات وضمان القدرة التنافسية للوكالة.

تواصل أذرتاج البالغة من العمر مائة وواحد عام كتابة قصة تاريخية للقرن الجديد.

 

 

 

 

 

   

 

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا