مجتمع


نداء إلى المنظمات الدولية لإدانة رفض أرمينيا تسليم خرائط المناطق الملغومة الى أذربيجان

باكو، 5 أبريل، أذرتاج

أصدر المجلس العام لدى الجنة الحكومية لقضايا الأسرة والمرأة والطفل بياناً يدين رفض أرمينيا تزويد أذربيجان بخرائط المناطق الملغومة.

أبلغت اللجنة أذرتاج أنه بحسب البيان، احتلت أرمينيا الجزء الجبلي من منطقة قره باغ الاقتصادية لأذربيجان و7 مناطق إدارية محيطة بها في الفترة 1990-1994 ورحلت حوالي 800 ألف أذربيجاني وطوائف غير أرمينية أخرى من تلك الأراضي وارتكبت إبادة جماعية ضد السكان المدنيين وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب. وجاء في البيان أيضا: "منذ ما يقارب من 30 عاماً تجاهلت أرمينيا أربعة قرارات لمجلس الأمن الدولي بشأن الانسحاب الفوري للأراضي المحتلة من قبل قواتها المسلحة ولم تلتزم بمتطلبات هذه الوثائق.

واصلت القوات المسلحة الأرمينية وما يسمى بالنظام في الأراضي المحتلة ارتكاب جرائم الحرب في الأراضي المحتلة منذ ما يقرب من 30 عاماً وتم تدمير جميع المعالم الثقافية والدينية والتاريخية وحتى الجغرافية الخاصة بالشعب الأذربيجاني بالكامل. ودُمر أكثر من 80 مسجداً وكنيسة في تلك المناطق وكات تربى الخنازير والماشية في المساجد. حُرم السكان الأذربيجانيون المقيمون بالقرب من خط التماس من مصادر المياه وقطعت أشجار الغابات ونُهبت الموارد الطبيعية. تم تدمير وهدم جميع المدن والقرى والمستوطنات والبنى التحتية في الأراضي المحتلة.

يعتبر زرع الألغام المضادة للدبابات والمشاة في الأراضي المحتلة أحد أكبر جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال الأرمينية. منذ ما يقرب من ثلاثين عاماً، تم زرع الألغام في جميع المناطق غير المستخدمة في الأراضي التي تحتلها أرمينيا.

وانتهت الحرب لـ44 يوماً والتي بدأت رداً على استفزاز مسلح آخر من قبل أرمينيا بانتصار أذربيجان وأصبحت أهوال الاحتلال أكثر وضوحاً. يوجد في الوقت الحالي تهديد خطير من الألغام في منطقة تزيد مساحتها عن 10 آلاف كيلومتر مربع. منذ 10 نوفمبر، أصبح حوالي 100 شخص ضحية للألغام الأرضية في المنطقة ولقي أكثر من 20 منهم مصرعهم نتيجة انفجار الألغام. وكان معظم القتلى والجرحى من المدنيين وبينهم نساء وأطفال.

في الوقت الحاضر، تقوم الحكومة الأذربيجانية بتطهير المنطقة من الألغام والذخائر غير المنفجرة. ومع ذلك، ترفض جمهورية أرمينيا رفضاً قاطعاً تزويد الجانب الأذربيجاني بخرائط المناطق الملغومة في انتهاك صارخ لمبادئ القانون الإنساني الدولي منتهكة بذلك شروط الاتفاقية الثلاثية في 10 نوفمبر 2020. في تجاهلها لجميع المعايير الدولية، من جملتها اتفاقية أوتاوا، تواصل أرمينيا حربها ضد أذربيجان بواسطة الألغام. وقامت القوات المسلحة الأرمينية بزرع عشرات الآلاف من الألغام الجديدة باستخدام معدات خاصة خلال الفترة الزمنية الممنوحة لها وفقاً للاتفاقية الثلاثية لمغادرة الأراضي ثم تركت الأراضي مع حرائق كبيرة ودمار.

إننا أعضاء المجلس العام العامل لدى اللجنة الحكومية للأسرة والمرأة والطفل ورؤساء المنظمات غير الحكومية المتخصصة، وجهنا نداءً إلى المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان في 4 أبريل – في اليوم العالمي للسلامة من الألغام ندعوها إلى إدانة تصرفات أرمينيا اللاإنسانية والمنتهكة لمبادي القانون الدولي الإنساني وهي ترفض تقديم خرائط المناطق الملغومة للجانب الأذربيجاني وندعو اعتبار هذا العمل لأرمينيا جريمة أخرى ضد الإنسانية".

تم اعتماد البيان من قبل المجلس العام العامل لدى الجنة الحكومية للأسرة والمرأة والطفل في 4 أبريل.

 

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا