سياسة


الخارجية: لا حاجة إلى سباق التسلح في حال عدم وجود سياسة العدوان الحربي والتطهير العرقي
مسؤول الخارجية ترد على تصريح وزير الخارجية الأرميني لقناة إسرائيل الحكومية

باكو، 4 مايو، أذرتاج

قال وزير الخارجية الأرميني زهراب مناتساكانيان في تصريح له لقناة كان نيوز الإسرائيلية الحكومية إن التجارة الإسرائيلية بالأسلحة تؤدي إلى إبادة الشعب الأرميني وكذلك إن سباق التسلح في المنطقة لا يخدم لإقامة السلام والأمن.

أفادت أذرتاج أن الناطقة باسم الخارجية الأذربيجانية ليلى عبد الله يفا أبدت موقفا من الأمر قائلة إنه يجب الذكر بالدرجة الأولى عند التحدث عن سباق التسلح في المنطقة أن هذا وقع نتيجة السياسة العدوانية لجمهورية أرمينيا التي تغزو خمس أراضي أذربيجان وتستولي عليها محتلة. والقيام بتنفيذ التطهير العرقي الكامل في الأراضي المحتلة الأذربيجانية يزيد من تعقيد الأوضاع أيضا. ومفاد ذلك أن الحديث يدور هنا حول علاقة السبب والنتيجة لما يجري في المنطقة من الاحداث والتطورات. في حال غياب سياسة الادعاءات الترابية والعدوان الحربي والاحتلال والتطهير العرقي لا حاجة إلى أي سباق للتسلح وذلك يؤدي إلى ضمان السلام والأمن في المنطقة.

كما يذكر وزير الخارجية الأرميني في تصريحه المعلوم أن أرمينيا تلتزم بضمان السلام والأمن في المنطقة وكذلك تتمسك بحل النزاع سلميا على أسس تُرضي جميع الأطراف. ولكن الوزير مناتساكانيان الذي يتحدث عن إمكانية قبول سبيل حل "يرضي جميع الأطراف" يخفي عمدا موقف المجتمع الدولي المبدئي من ضرورة تحرير الأراضي المحتلة الأذربيجانية على الفور وبالكامل ودون قيد وشرط وعودة الأهالي الأذربيجانيين المشردين قسرا من مسقط رؤوسهم ومن ضمنهم عودة المجتمع الأذربيجاني لإقليم قراباغ الجبلي الأذربيجاني أحد الطرفين الاثنين المهتمين بمعالجة النزاع إلى تلك الأراضي. وكما هو معلوم فإن جميع القرارات ذات الصلة الصادرة عن المنظمات الدولية ومن بينها وبالدرجة الأولى قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة الأممية تعبر عن دعم سيادة أذربيجان وسلامة أرضيها في إطار حدودها المعترف بها دوليا.

وفي الوقت الحاضر يمكن التوصل إلى نتائج ملموسة عبر إبداء إرادة سياسية من اجل تقديم عملية التفاوض بهدف التوصل إلى شروط مناسبة لحل النزاع سلميا. وهذا ما يتوقعه أذربيجان وكذلك المجتمع الدولي كله من قيادة أرمينيا السياسية ولكن الزمن لا ينتظر ومن الواضح انه يعمل ضد أرمينيا البلد المحتل.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا