سياسة


الخارجية: على أرمينيا ألا تبحث عن سبب كاذب، بل تتخذ خطوات عملية لتسوية النزاع

باكو، 3 يونيو (أذرتاج).

يمكن فهم أسباب إدلاء وزارة الخارجية الأرمينية بتصريح انفعالي ومتضارب للغاية حول آخر تطورات الأوضاع في خط التماس لجيشي أرمينيا وأذربيجان. هذا، على الأرجح، يتماشى مع رد فعل قيادة أرمينيا على الوضع الداخلي في أرمينيا.

أفادت وكالة أذرتاج أن هذه الكلمات جاءت في بيان أصدره المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الأذربيجانية.

كما ورد في البيان أن أرمينيا وافقت على لقاء مقبل على مستوى وزيري الخارجية. لكن الحقائق تبقى ثابتة. فهي ضرورة انسحاب القوات المسلحة لأرمينيا من الأراضي الأذربيجانية المحتلة. ولا بديل سوى هذا لتطوير المنطقة في المستقبل، على الرغم من تغير السلطة في أرمينيا في المستقبل.

"يجب على الجانب الأرميني ان يعترف بان سبب الخسائر البشرية والكوارث والتفرقة بين الطرفين هو، بالذات، السياسة العدوانية التي تنتهجها أرمينيا واستمرارها في احتلال أراضي أذربيجان وسياسة التطهير العرقي ضد الأذربيجانيين المحليين الذين كانوا يقطنون هذه الأراضي. ينبغي لأرمينيا أن تكف عن البحث عن أي سبب كاذب وتتخذ خطوات عملية لحل النزاع بناء على مطالب المجتمع الدولي أيضا".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا