سياسة


الخارجية: من الصعب فهم منطق قيادة أرمينيا و"وما بعد ذلك؟"

باكو، 18 يونيو، أذرتاج

أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية عن تنظيمها مناورات عسكرية في قراباغ الجبلي المحتل الأذربيجاني بمشاركة 10 آلاف جندي مسلح.

أفادت أذرتاج أن وزارة الخارجية الأذربيجانية علقت على ذلك.

جاء في بيان الناطقة باسم الخارجية ليلى عبد الله يفا "إنني لا أريد أن آمن بانتصار مؤيدي حرب في أرمينيا لأن ذلك سبيل يسوق إلى المأزق ولا سيما من الصعب فهم خطوات الطرف الأرميني هذه عشية لقاء مقرر تنظيمه في واشنطن بين وزيري الخارجية لكلا البلدين بمقترح المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

وفي الحقيقة من الصعب فهم منطق قيادة أرمينيا حيث أن وزير الدفاع الأرميني يعلن من جهة عن تنظيم مناورات عسكرية في قراباغ الجبلي المحتل الأذربيجاني بمشاركة 10 آلاف جندي مسلح في حين يستعد وزير الخارجية الأرميني لأجراء مباحثات في حل النزاع سلميا في واشنطن من جهة أخرى. وفي مثل هذه الحالة هل يسع قيادة أرمينيا أن تعلق تعليقا منطقيا على معاملاتها وسلوكها؟ ونضطر طوعا او كرها إلى التوجه إلى المندوبين الروسي والأمريكي والفرنسي المشاركين في رئاسة مجموعة منسك بسؤال "وما بعد ذلك؟". "

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا