سياسة


المجتمع الدولي أعلن بصراحة عن عدم اعترافه نهائيا بالانتخابات المزعومة في قراباغ الجبلي المحتل

باكو، 4 أبريل، أذرتاج

ابدى نحو 30 دولة ومنظمة دولية عن مواقفها من الانتخابات المزعومة المنظمة في إقليم قراباغ الجبلي المحتل الأذربيجاني.

أفادت أذرتاج أن تلك الدول والمنظمات بما فيها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمة حلف شمال الأطلسي الناتو والجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية ومنظمة الديمقراطية والتنمية الاقتصادية جوام قد أعلنت عن أن الانتخابات غير شرعية وغير قانونية.

وأعلن المجتمع الدولي انه لا يعترف نهائيا بالانتخابات. ولن تحدد هذه الانتخابات المزعومة نتائج معالجة نزاع قراباغ الجبلي القائم بين أرمينيا وأذربيجان. حتى كندا وأستراليا أبدتا موفقيهما في صفوف الدول الأخرى من الانتخابات المزعومة انهما لا تعترفان بها على الإطلاق معبرتين عن التأييد الكامل بسلامة أراضي أذربيجان. وبذلك لقي عرض أرمينيا التالي فشلا بارزا آخر.

وتجدر الإشارة إلى أن نزاع قراباغ الجبلي أحد أكبر نزاعات في التسعينيات اندلع بين جمهوريتي جنوب القوقاز أذربيجان وأرمينيا عام 1988 بسبب مطامع أرمينيا على أراضي أذربيجان. وما برحت أرمينيا تحتل منذ عام 1992م 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قراباغ الجبلي المتكون من 5 محافظات و7 محافظات أخرى غربي البلاد إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظات أغدام وفضولي وخوجاوند وتارتار وأقجابدي وجورانبوي متسببة بتهجير أكثر من مليون أذري من أراضيهم ومدنهم وقراهم وبلداتهم فضلا عن مقتل عشرات آلاف الشخص. ورغم استمرار المحادثات بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994 إلا أن عدم التزام أرمينيا بنظام وقف إطلاق النار وضربها بالمحادثات عرض الحائط واستمرارها اتخاذ موقف غير بناء وخرقها للهدنة بشكل شبه يومي كان سببًا رئيسيًا في اندلاع الاشتباكات أحيانا على الحدود بين الجانبين. وتجري محادثات السلام غير المثمرة حتى الآن تحت رعاية مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي بوساطة روسيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية. والقراران رقم 874 /1993 ورقم 884 /1993 الصادران عن مجلس الأمن الدولي يستنكران أشد الاستنكار احتلال أراضي أذربيجان مع التعبير عن القلق العميق بوقوع عدد هائل من الناس المدنيين لاجئين ومشردين في ظل نشوب ظروف الكارثة الإنسانية على طول حدود أذربيجان الجنوبية وكلا القراران يطالبان بتنفيذ القرارين السابقين رقم 822/1993 ورقم 853 / 1993 تنفيذا فوريا باتخاذ خطوات غير مؤجلة وفقا لجدول زمني منسق لحسب قوات الاحتلال أحادي الجانب من الأراضي المحتلة المذكورة ولكن أرمينيا لا تنفذ متطلبات القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الأممي بشأن تحرير الأراضي الأذربيجانية المحتلة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا