اقتصاد


نائب رئيس بي بي يتحدث لمراسل أذرتاج عن تأثير تسريح العمال في الشركة على أذربيجان والخطط المستقبلية

باكو، 18 يونيو، أذرتاج

رد بختيار اصلان بيكلي نائب رئيس شركة بي بي للاتصالات والشؤون الخارجية والاستراتيجية في كل من أذربيجان وجورجيا وتركيا على أسئلة مراسل أذرتاج في مقابلة خاصة.

س: السيد اصلان بيكلي، نرجوك أولا تعليقا على أخبار حول تسريح عدد كبير من العمال في شركة بي بي. نود أن نستمع إلى القضية من فيك والحال أنه ليس من الصعب أن نحتمل ما هو سبب ذلك؟

ج: اعلن الأسبوع الماضي وبالتحديد في 8 يونيو على مستوى مجموعة بي بي، أي مستوى المكتب الأعلى لشركة بي بي عن خطوات ستتخذ من اجل إعادة بناء الشركة. وإعادة بناء الشركة قرار مهم للغاية وقد سبق أن أعلنت الشركة في شهر فبراير عن تنفيذ تغييرات عميقة بهذه الخطوة. وقد اعلنا آنذاك عن ضرورة تغيرنا من اجل استجابة وظيفتين منوطتين وهما طلب متزايد للطاقة في العالم من جهة وطلب بطاقة أكثر نظافة من جهة أخرى. ثم طرأت في العالم أوضاع غير متوقعة وغير عادية ناجمة عن الجائحة والأوضاع الاقتصادية الجارية وذلك قد عجل عملية إعادة بناء الشركة تعجيلا آخر.

اعني أن قرار التغير هذا يقف وراءه عاملان اثنان مرتبطان بعضهما ببعض وهما:

* من اجل التوصل إلى الأغراض والاهداف التي وضعنا نحن بوجهنا شركة وفقا لطلب العالم بالطاقة منخفضة الكربون جعل بي بي منظمة اكثر استهدافا وتكاملا بإعادة البناء، أي، خطة جعلها أبسط واكثر مرونة وأصغر

* الأوضاع الاقتصادية الراهنة بما فيه الجائحة والعوائق الاقتصادية الناجمة عنها

س: وما الذي يقصد بالقول بإعادة البناء؟

ج: ويضم الامر أصلا عددا كبيرا من الفعاليات التي ستؤدي إلى تحويل الشركة إلى شركة اكثر ايجازا وسلالم ومرونة وسرعة ومتسابقة للحوادث والمطالب والقابلة للتنافس حيث أن مثل هذه الشركة هي التي يمكن لها أن تؤيد تأييدا جادا لتسديد الطلب بالطاقة منخفضة الكربون ومستقبل كرة الأرض النظيف.

وثمة خطوات كثيرة ستتخذ من اجل ذلك وتضم بجانب سائر الخطوات غلق 10 آلاف فرصة عمل في بي بي على نطاق العالم عامة. وذلك 14 في المائة من فرص العمل كلها وتملك بي بي حاليا على نطاق العالم 70 ألف عامل تقريبا.

س: وما يعني ذلك بالنسبة لأذربيجان؟

ج: إن الإعلان عن هذا القرار ليس سوى بدء للعملة. والمسائل الخاصة بهذا القرار مرهونة للنظر فيها والبحث في مكتب بي بي في أذربيجان. وتقليل فرص العمل ينطلق من المركز أولا. وتأثير يمكن أن يكون على سائر أراضينا التجارية والمناطق سيحدد بالتحديد وستتضح لاحقا.

المعلوم حاليا هو اننا سنعمل على صدور قرار متفق عليه خاصة مع الحكومة على تغييرات سوف تكون في أذربيجان وسوف نعلن عن معلومات اكثر تحديدا للمجتمع.

س: والقرار والفعاليات الخاصة به مع الأهداف والاغراض التي تحدثت عنها هلا سوف تؤدي كل هذا إلى تقلل أعمالك في أذربيجان؟

ج: كلا، وأود أن أبدأ من أن بي بي تواصل كل اعمالها في المشاريع التي هي مشغلها في أذربيجان وسوف تواصل لاحقا رغم تأثيرات البيئة الاقتصادية الصعبة الراهنة. ونخصص أهمية بالغة لهذه المشاريع بكوننا شريكا طويل الأمد وموثوقا لأذربيجان.

ولنا التزامات وخطط خطيرة بشأن أذربيجان حيث نووي الاستثمار في هذا البلد خلال بضعة عقود وتوسيع اعمالنا هنا. وعلى الأقل، نحن مع أذربيجان خلال مدة 30 سنة تالية ونؤيد بجهود هذا البلد وحكومته ومستقبل المنطقة ذي الطاقة منخفضة الكربون وإقامة مثل هذه المستقبل فيه.

س: وما هي الأمور التي تنفذ في الشركة حاليا وما هي الخطط الجديدة؟

ج: لو سمحت اود لو بدأت أن ارد على سؤالك هذا بصعوبات واجهتها عملياتنا بسبب جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 وبالتالي اود قبل كل شيء أن اعبر عن الشكر الجزيل لعمالنا ذوي الوعي العالي والمتفادين الذين ما أوقفوا ولو يوما استخراج النفط والغاز وتصديرهما إلى الأسواق بالامتثال بقواعد امن الصحة المشددة والتباعد الآمن في أماكن العمل في نظام دوام العمل في ظروف الحجر الصحي وباعدين عن عائلاتهم مدة اكثر مما كانت في الأوقات العادية امتدت أحيانا فيما بين 7-14 يوما قبل مغادرتهم إلى أماكن العمل برا وبحرا وبدوام العمل المتناوب دون التفريق بين الليل والنهار في ظروف صعبة.

والحال أن الصعوبات لا تنتهي بذلك بل تشمل كذلك على مشاكل في دخول وخروج عمالنا الأجانب ومقاولينا المشغولين بتنفيذ عملياتنا الأكثر أهمية بسبب الحدود المغلقة وتنظيم رحلات مستأجرة لهم والحصول على تراخيص وتأشيرات دخول وتخصيص أماكن خاصة لهم لامضاء مدة الحجر الصحي الخاص بعد دخولهم البلد واحضار المعدات والأجهزة اللازمة لعملياتنا وقصارى القول في كل الاعمال والعمليات الكثيرة العدد التي ما كنا أن ننجزها بوحدنا ابدا في مثل هذه الظروف الصعبة الناجمة عن جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 لو لا أن كان دعم سريع عن قيادة البلد ومقر العمليات لدى مجلس الوزراء والسفارات ذات الصلة وسائر المنظمات المعنية ونحن شاكرين لهم اجمعين على كل ما بذلوا لنا من الجهود الغالية حيث استندنا إلى هذا الدعم في عملياتنا غير المنقطعة في استخراج النفط والغاز كما نعلم ونفهم جيدا ما هو أهمية استخراج النفط والغاز وتصديرهما تصديرا غير منقطع في مثل هذه الظروف بالنسبة للبلد والمنطقة على حد سواء.

وفي الختام اود أن اعرض عليك عموما اعمالنا وخططنا الهامة بجانب استخراجنا وتصديرنا كما يلي:

* نريد استكمال اول بئر جيولوجية للتنقيب شرعنا في حفرها لدى مجموعة حقلي شفق وآسمان إلى نهاية العام الحالي.

* سنبدأ حفر بئر اثر استكمال اعمال إعادة البناء في جهاز الحفر الذي يحفر اول بئر في حقل أبشرون ذي المياه الضحلة ونأمل في أن يكون ذلك ممكنا إلى نهاية السنة الحالية.

* قد استكملنا برنامج التنقيب ثلاثي الابعاد في مجموع د230 مطلع العام الجاري ونريد حاليا تسريع تحليل في معالجة المعلومات وشرحها في حاسوبنا عالي السرعة في هيوستون.

* نواصل انشاء منصة اذري المركزي الشرقي الجديدة لدى مجموعة حقول اذري – تشيراق – جونلشي البحرية وعلى الرغم من أن الجائحة تؤثر أيضا على اعمالنا الانشائية أيضا فإن خطتنا هي الحصول على اول نفط من هذه المنصة عام 2023م.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا