سياسة


الرئيس الأذربيجاني: لا أحد يستطيع أن يوقفنا. سنذهب في هذا الطريق حتى النهاية!

باكو، 14 أكتوبر / تشرين الأول، (أذرتاج)

إن الهدف من استهداف مدن كنجه ومينغاتشفير وبردعه وغيرها من المناطق السكنية الأذربيجانية من قبل أرمينيا هو إثارة الذعر والفوضى والخوف. اليوم أذربيجان بلد مختلف تماما. اليوم نشأ جيل جديد. في ظل ظروف الاستقلال، نشأ ناس جدد محبون للوطن أقوياء روحيا وجسديا. في الوقت نفسه، يمتلك الجيل الأكبر سناً اليوم نظرة مختلفة تمامًا.

أفادت وكالة أذرتاج ان هذه الكلمات قالها الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في مقابلته مع قناة "Haber Türk" التلفيزيونية التركية متحدثا عن الغرض من هجمات العدو على المدنيين.

قال الرئيس الأذربيجاني إن دولتنا لديها إرادة قوية وجيش قوي. هذا هو السبب في أن هذه الهجمات الغادرة لم تكسر إرادتنا. مدينة تارتار هي الأكثر معاناة من البربرية الأرمنية. سقطت آلاف القذائف على مدينة تارتار. تارتار مدينة صغيرة وليست مدينة كبيرة مثل كنجه. ولكن سكان تارتار صامدون كالجبل وموحدون كقبضة اليد ولا يذهبون إلى أي مكان ويقولون: "نموت ولن نترك الصمود!".

إنه نفس الشيء في أغدام وجورانبوي وأغجابادي وجميع المناطق الأخرى القريبة من خط الجبهة ... لقد اعتادوا العيش وجهاً لوجه مع العدو. إنهم اشخاص شجعان وفخورون يعيشون تحت نيران العدو ويبنون ويربون أطفالهم. هذا الشعب هو شعب أذربيجان.

وفي إشارة إلى أن الهدف الآخر من هذه الهجمات الخادعة للعدو هو وقف أذربيجان ، قال رئيس الدولة: "إنهم يعتقدون أن هذه الضربات الغادرة ستوقفنا. لا أحد يستطيع أن يوقفنا. لأننا نسير على الطريق الصحيح ، نواصل هذا الطريق ونواصل النجاح. نحن نرفع رايتنا ونحرر أراضينا وسنواصل السير على هذا الطريق حتى النهاية! "

أضاف الرئيس أن الهدف الآخر من هذه الهجمات الغادرة للعدو هو اجبار أذربيجان على التوقف.

وقال: "إنهم يعتقدون أن هذه الضربات الغادرة ستوقفنا. لا أحد يستطيع أن يوقفنا. لأننا نسير على الطريق الصحيح ونواصل هذا الطريق ونواصل النجاح. نرفع علمنا ونحرر أراضينا وسنستمر في هذا الطريق حتى النهاية!"

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا